سد النهضة: ما الذي تبقى من خيارات أمام السودان ومصر بعد فشل المفاوضات؟

للمشاركة

تحذيرات من السودان ومصر من فرض سياسة الأمر الواقع من جانب إثيوبيا

Getty Images
تحذيرات من السودان ومصر من فرض سياسة الأمر الواقع من جانب إثيوبيا

حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إثيوبيا مجددا يوم الأربعاء ٧ أبريل/ نيسان من خطر نشوب صراع بسبب سد النهضة، الذي تبنيه على النيل الأزرق، وذلك بعد انتهاء محادثات شاركت فيها الدولتان والسودان دون إحراز تقدم.

وقال السيسي خلال افتتاح مجمع حكومي جديد إن مصر والسودان ينسقان بشأن القضية وإن “التعاون والاتفاق أفضل كثيرا من أي حاجة تانية”.

وأضاف “شوفنا حجم التكلفة اللي بتترتب على أي مواجهة” في إشارة إلى صراعات سابقة في المنطقة. وأضاف “أقول للأشقاء في إثيوبيا، بلاش إن احنا نصل لمرحلة إنك انت تمس نقطة مياه من مصر.. لأن الخيارات كلها مفتوحة، الخيارات كلها مفتوحة وتعاوننا أفضل”.

وفي السودان قال رئيس الوزراء عبدالله حمدوك في تصريحات للتلفزيون الرسمي، إن سد النهضة الإثيوبي يحمل مخاطر حقيقية إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن الملء والتشغيل، وشدد على أن المخاطر على السودان أكبر من إثيوبيا، التي يقع السد على حدودها، ومن مصر التي تبعد عنه آلاف الأميال.

ومضى حمدوك للقول أنه “لو تعرض سد النهضة لا قدر الله، لمخاطر، فإن أول بلد سيعاني من هذه المخاطر هو السودان، ولهذا تحدثنا من البداية عن ضرورة التوافق”. واضاف أن المقلق في مشروع سد النهضة هو إدخاله في تعقيدات السياسة الداخلية الإثيوبية.

من جانبه قال وزير الري السوداني ياسر عباس في مؤتمر صحفي في الخرطوم “السودان الخيارات أمامه مفتوحة، كل الخيارات مفتوحة بما فيها العودة لمجلس الأمن والاستعانة بكل الأصدقاء في الإقليم وخارج الإقليم”.

وقد باءت المفاوضات، التي جمعت أطراف أزمة سد النهضة هذا الأسبوع، واختتمت أعمالها الثلاثاء 6 أبريل/نيسان، بالفشل، وعجزت الدول الثلاث المشاركة فيها، وهي مصر والسودان وإثيوبيا، عن إعطاء بوادر أمل على الأقل في الطي النهائي لهذا الملف.

واتهمت كل من مصر والسودان إثيوبيا بـ”غياب الإرادة السياسية” للدفع بالمحادثات.

وتنظر القاهرة إلى هذا الوضع باستياء كبير لاسيما أن الوقت لا يلعب لصالحها مع إصرار أديس أبابا على مواصلة ملء السد. وعبر وزير الخارجية سامح شكري عن ذلك في تصريح له بالقول: “كل ما تم تداوله من أطروحات مختلفة بشأن أزمة سد النهضة، كان دائما يجد رفضا من الجانب الإثيوبي، وصل إلى درجة التنصل من الإجراءات التي نشأت على أساسها المفاوضات من البداية”، قبل أن يضيف بلهجة شبه تصعيدية “مصر ستتخذ ما تراه ملائما في الفترة المقبلة لحماية الأمن القومي المائي”.

وبنفس الحدة، جاء رد الخرطوم على ما آلت إليه هذه المفاوضات عبر بيان لوزارة الري والموارد المائية السودانية، قالت فيه إن “هذا التعنت الإثيوبي يحتم على السودان التفكير في كل الخيارات الممكنة لحماية أمنه ومواطنيه بما يكفله له القانون الدولي”.

وترى مصر في مشروع السد تهديدا لوجودها، إذ تعتمد على النيل لتوفير حوالى 97 بالمئة من مياه الري والشرب. وفي المقابل يخشى السودان من تضرر سدوده في حال عمدت إثيوبيا إلى ملء كامل للسد.

وتصر إثيوبيا على مواصلة مخططها في ملء السد الصيف المقبل رغم الاحتجاجات المصرية والسودانية، وسبق أن أعلنت أديس أبابا في تموز/يوليو 2020 أنها أنجزت المرحلة الأولى من مشروعها بسعة بلغت 4,9 مليارات متر مكعب، تسمح باختبار أول مضختين في السد.

وتعتبر إثيوبيا أن الطاقة الكهرومائية الناجمة عن السد ستكون حيوية لتلبية حاجات الطاقة لسكانها البالغ عددهم 110 ملايين، إذ أن بإمكان السد أن يصبح أكبر سد للطاقة الكهرومائية في أفريقيا مع قدرة إنتاجية تبلغ حوالى 6500 ميغاوات.

ويعول رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد على هذا المشروع لتحقيق طفرة تنموية، نافيا أن تكون “نيته” إلحاق الضرر بمصر، موضحا: “ما أريد أن يفهمه إخواننا ‘في مصر والسودان’ هو أننا لا نريد أن نعيش في الظلام.. نحن بحاجة إلى مصباح.. لن يضرهم النور بل يمتد إليهم”.

تعاون بين مصر وأوغندا

ومن جانب آخر وقعت مصر وأوغندا اتفاقية تعاون استخباراتي عسكري، الأربعاء 7 أبريل/نيسان، بمقرّ المخابرات الأوغندية في العاصمة كامبالا، وقال اللواء سامح صابر الدجوي، رئيس الوفد المصري في أوغندا، ونائب رئيس جهاز الاستخبارات المصرية أن “أوغندا ومصر تتقاسمان النيل، والتعاون بين البلدين أمر حتمي لأن ما يؤثر على الأوغنديين سيؤثر بشكل أو بآخر على مصر”.

يشار إلى أن مقاربة السودان ومصر لملف سد النهضة تختلف عن المقاربة الإثيوبية، بدءا من الإطار العام الذي تدور فيه المفاوضات بين الدول الثلاثة. إذ تطالب مصر والسودان بضم كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكذا الأمم المتحدة إلى الاتحاد الأفريقي الذي يرعى المفاوضات، وهو ما ترفضه أديس أبابا.

ويهدد استمرار هذه الأزمة استقرار المنطقة، خاصة مع اللهجة التصعيدية التي بدأت تتحدث بها كل من مصر والسودان جراء استيائهما من “التعنت” الإثيوبي.

كيف تقيمون موقف الدول الثلاث من الأزمة حتى الآن؟

ما توقعاتكم لمسار الأزمة بعد التصريحات المصرية والسودانية الأخيرة؟

هل يستطيع الاتحاد الإفريقي إنهاء هذه الأزمة بمفرده كما تقول إثيوبيا؟ لماذا؟

ما الخيارات المتاحة أمام السودان ومصر في الوقت الحالي؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 9 نيسان/ إبريل.

خطوط الإتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442038752989.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على [email protected]

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Message

كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها:https://www.facebook.com/hewarbbc

أو عبر تويتر على الوسم[email protected]

كما يمكنكم مشاهدة حلقات البرنامج من خلال قائمة حلقات البرنامج على موقع يوتيوب


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com