Home » bbc » السجن المؤبد لمتورطين في هجومي 2015 الداميين في تونس
تونسيون يتظاهرون "ضد التطرف" في آذار/مارس من عام 2015

Getty Images
تونسيون يتظاهرون “ضد التطرف” في آذار/مارس من عام 2015

قضت محكمة تونسية بالسجن المؤبد لسبعة أشخاص لضلوعهم في هجومين على متحف ومنتجع في تونس عام 2015 قتل فيهما العشرات، معظمهم من السياح الأجانب.

وقد استمرت جلسات المحاكمة عاما ونصف للنظر في الهجومين على متحف باردو في تونس وفندق “مرحبا ريو إمبريال” في مدينة سوسة، واللذين قتل فيهما 60 شخصا.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته عنهما.

وأصدرت المحكمة أحكاما أخرى على أشخاص آخرين في القضية ذاتها، وتراوحت بين السجن لمدة 6 أشهر و 16 سنة، وفقا لتصريحات سفيان السليطي، المتحدث باسم المحكمة الابتدائية الذي تحدث لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأخلت المحكمة سبيل 27 شخصا لم تثبت الاتهامات بحقهم، ولم تصدر أي حكم بالإعدام.

وفي تونس لم تنفذ أحكام إعدام منذ أوائل التسعينيات، لكن عقوبة الإعدام – ورغم مطالبات كثيرة – لم تلغ في القانون، وفقا لمنظمة العفو الدولية.

نصب تذكاري لضحايا اعتداء سوسة

Getty Images
نصب تذكاري لضحايا اعتداء سوسة

“صلة كبيرة” بين الهجومين

وفي قضية الهجوم على متحف باردو في العاصمة تونس في آذار/مارس 2015، صدر الحكم بالسجن مدى الحياة بحق ثلاثة أشخاص أدينوا بقتل 21 سائحا أجنبيا، وعنصر أمن تونسي.

ووجهت لهم تهم “القتل العمد” و”المشاركة في قتل متعمد” و”اعتداء يهدف إلى تغيير الطابع المدني للدولة”.

كما طال الحكم بالسجن المؤبد أربعة أشخاص آخرين ضالعين في إطلاق النار في الهجوم الثاني على منتجع بمدينة سوسة في حزيران/يونيو من العام 2015، حيث قتل 38 شخصا، معظمهم كانوا من السياح البريطانيين.

وما زال هجوم سوسة، الذي قتل فيه 30 بريطانيا، موضوع محاكمة جارية أمام محكمة في العاصمة البريطانية.

وفي شباط/فبراير 2017 توصل تحقيق بريطاني إلى أن رد فعل الشرطة التونسية على هجوم سوسة كان “مخزيا، في أفضل الأحوال، وجبانا في أسوئها”.

قاض بريطاني: رد فعل الشرطة التونسية على هجوم سوسة كان مخزيا وجبانا

وكان الهجوم، الذي استهدف فندق “مرحبا ريو إمبريال” ذي الخمس نجوم، أكثر الحوادث دموية التي يتعرض لها بريطانيون منذ تفجيرات لندن في 7 يوليو/تموز 2005.

وقد أقر رئيس الوزراء التونسي السابق، الحبيب الصيد، بـ “تباطؤ” رد شرطة مدينة سوسة في الرد على الهجوم المسلح.

هجوم سوسة: رئيس الوزراء التونسي يقر بتباطؤ الشرطة في الرد

صورة في متحف باردو لإحدى ضحايا الاعتداء الذي طال المتحف

Getty Images

صورة في متحف باردو لإحدى ضحايا الاعتداء الذي طال المتحف

وأثناء جلسات المحاكمة في تونس، أفاد البعض أن ثمة “صلة كبيرة بين الهجومين”.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن كثيرا من المدعى عليهم أشاروا إلى شمس الدين السندي على أنه “العقل المدبر” لكلا الهجومين.

وقال محامون إن السندي ملاحق في القضيتين مثل متهمين آخرين، لكن وسائل إعلام تونسية كانت قد تحدثت عن مقتل السندي في شباط/فبراير 2016 في غارة أمريكية على ليبيا. ولكن لا تتوفر إثباتات على صحة ذلك.

وقال محمود كيشوري، أحد المتهمين في قضية متحف باردو، إنه أعد خططا واحتفظ بهواتف بطلب من شمس الدين السندي الذي كان صديقه، وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال أيضا إنه وضع خرائط للمتحف حددت عليها الأهداف بالتفصيل.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية