حمزة بن الحسين: الأمير يقول في تسجيل صوتي إنه “لن يمتثل” لأوامر الجيش بعد تقييد إقامته

للمشاركة

الأمير حمزة بن الحسين

AFP
الأمير حمزة بن الحسين

ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن الأمير حمزة بن الحسين قال في تسجيل صوتي إنه لن يمتثل لطلبات الجيش له بعدم التواصل مع العالم الخارجي والتزام الصمت، بعد وضعه قيد الإقامة الجبرية.

وتوعّد وليّ العهد السابق، والأخ غير الشقيق للعاهل الأردني، في التسجيل الصوتي الذي بثته المعارضة اليوم الاثنين، بـ “التصعيد” بعد تقييد أنشطته.

وقال الأمير حمزة: “عندما يقول رئيس الأركان كلاما من قبيل ممنوع الظهور أو التغريد أو التواصل مع الناس … أتوقع أن هذا شيئا غير مقبول”.

وكانت السلطات الأردنية أعلنت أمس الأحد عن إحباط مؤامرة ضد المملكة شارك فيها الأمير حمزة، وألقت القبض على ما لا يقل عن 16 مشتبها به، ووجهت لهم السلطات الأردنية اتهامات بالتحريض والتآمر مع جهات خارجية.

وأكد نائب رئيس الوزراء الأردني، أيمن الصفدي، في مؤتمر صحفي أن حمزة بن الحسين وآخرين تواصلوا مع جهات خارجية لتقويض أمن واستقرار الأردن.

وقال الصفدي إن الأمير حمزة رفض الاستجابة لطلب رئيس هيئة الأركان بوقف التحركات التي تستهدف النيل من أمن البلاد واستقرارها وتعامل مع الطلب بسلبية.

وكانت السلطات في الأردن قد اعتقلت الشريف حسن بن زيد وباسم عوض الله رئيس الديوان الملكي السابق وآخرين.

وسارعت واشنطن وعواصم خليجية وعربية حليفة بتأكيد دعمها للعاهل الأردني عبد الله ونظامه الموالي للغرب، والذي يُنظر إليه كأحد دعائم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن “العاهل الأردني شريك رئيسي للولايات المتحدة، وهو يحظى بدعمنا الكامل”.

وأعلنت جامعة الدول العربية عن “تضامنها الكامل” مع الإجراءات التي اتخذها النظام في الأردن “للحفاظ على أمن المملكة واستقرارها”.

وبحسب بيان رئاسي، اتصل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالعاهل الأردني مؤكدا تضامن القاهرة الكامل مع الأردن ودعمها للقرارات الأخيرة التي اتخذتها سلطات المملكة والرامية إلى تعزيز الاستقرار والأمن في البلاد.

وجُرّد الأمير حمزة، 41 عاما، من لقب ولاية العهد، على يد العاهل الأردني الحالي عام 2004.

وبث الأمير يوم السبت رسالة مصورة عبر بي بي سي اتهم فيها مسؤولين في الأردن بالفساد، معلنًا أنه قيد الإقامة الجبرية.

وانتقد حمزة “النظام الحاكم” في الأردن، قائلا إن كثيرين من أصدقائه ألقي القبض عليهم، وإنه فقد تدابير تأمينه، وإن خطوط الإنترنت والهواتف الخاصة به قد قُطعت.

وأنكر الأمير مشاركته في أي مؤامرة أو تنظيم مُعادٍ، لكنه أكد على أن الأردن الذي يقطنه عشرة ملايين نسمة بات غارقا في الفساد، والمحسوبية، وسوء الحكم، وأن أحدا لم يعد مسموحا له بانتقاد السلطات.

وتعتبر الاعتقالات التي تطال شخصيات من العائلة المالكة أو مقربة منها أمرا نادر الحدوث في الأردن.

ووصفت الملكة نور، أرملة العاهل الأردني الراحل الملك حسين بن طلال، المزاعم التي صدرت أمس عن السلطات الأردنية بحق ابنها، ولي العهد السابق الأمير حمزة، بقيامه بتحركات ونشاطات توظف لتقويض استقرار المملكة، بأنها “افتراء شرير”.

وكتبت في تغريدة لها على تويتر: “أصلي من أجل أن تنتصر الحقيقة والعدالة لكل الضحايا الأبرياء لهذا الافتراء الشرير. أتمنى أن يباركهم الله ويحميهم”.

وأكد الصفدي على أنه لا يوجد حديث عن اعتقال أي فرد من أفراد القوات المسلحة على خلفية ما سماه بالمؤامرة التي استهدفت النيل من استقرار البلاد.

وأوضح الصفدي أن السلطات رصدت تدخلات واتصالات مع جهات أجنبية حول التوقيت الأنسب لبدء خطوات لزعزعة استقرار الأردن.

وأشار الصفدي إلى أن التحقيقات تجري منذ فترة طويلة، وقد تحركت السلطات بعد أن انتقل المشتبه بهم من مرحلة التخطيط إلى تحديد وقت التحرك.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com