فيروس كورونا: بريطانيا ستطبق خطة “جواز سفر كوفيد” لفترة مؤقتة

للمشاركة

مشجعون في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 2019

Getty Images
ستعود الجماهير إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في مايو/أيار إذا تمكنت من إثبات حالتها إزاء كوفيد

قالت الحكومة البريطانية إن خطة “جواز سفر كوفيد” لإثبات سلامة الناس في إنجلترا كشرطلحضور الأحداث الجماهيرية ستكون “مؤقتة”.

ويجري تطوير مخطط “شهادة حالة كوفيد” لفتح الباب أمام إقامة الحفلات الموسيقية والمباريات الرياضية.

وسيسجل جواز السفر المقترح إذا ما كان الأشخاص قد تم تطعيمهم، أو جاءت نتائج اختباراتهم سلبية أو لديهم مناعة طبيعية، بعد أن أصيبوا بالفعل بفيروس كورونا.

كما تختبر الحكومة طرقا أخرى لتنظيم الأحداث الجماهيرية بأمان.

وقال وزير الرياضة البريطانينايجل هودلستون إن التجارب ستكون “تعليمية”، وإنه لم يتم اتخاذ قرارات بشأن العمليات أو شهادة اللقاح.

وتعتبر التهوية المحسنة والاختبار قبل الأحداث وبعدها من بين الأساليب الأخرى التي يتم اختبارها للتجمعات والأحداث الداخلية، بما في ذلك المباريات الرياضية والنوادي الليلية.

وقال هودلستون إن رئيس الوزراء سيتلقى تقريرا عن التجربة في نهاية مايو/أيار.

وستقام الأحداث التجريبية، التي تشمل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي وعروض السينما وفعاليات الملاهي الليلية، حتى منتصف مايو/أيار.

ويقال إن هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية تعمل على نظام للسماح للأشخاص بإثبات حالة تطعيمهم ضد كوفيد، من خلال تطبيق أو شهادة ورقية.

وبالنسبة للأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم بعد، يمكن أن يسجل أي اختبارات سلبية حديثة، أو إذا كانت نتيجة اختبارهم إيجابية في الأشهر الستة الماضية فمن المرجح أن يكون لديهم مناعة طبيعية.

وسيتطلب نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي شهادة، لكن بعض الأماكن أكدت أنها لن تشارك في تجربة ما يسمى بـ “جوازات سفر كوفيد” التي اقترحتها الحكومة.

وقال بول بلير، الشريك في ملكية نادي هوت واتر للكوميديا في ليفربول والذي من المقرر أن يستضيف الحدث الأول، إنه واجه “رد فعل عنيف وكبير”، بعد أن تم الإبلاغ عن خطأ أنه سيتم استخدام الشهادة في هذا الحدث.

وقال لصحيفة الغارديان إنه تلقى رسائل تتهم النادي بأنه جزء من “فصل عنصري طبي”، ويقولون إنهم يأملون في أن “يصاب المالكون بكوفيد ويموتون”.

بدلا من ذلك، سيشمل حدثه اختبارا للجمهور قبل العرض وبعده.

صورة لأشخاص يضحكون خلال جلوسهم على مقاعد مسرح

Getty Images

وهناك سلسلة أخرى من الأحداث التي سيتم تجريبها في ليفربول، ستكون ثلاث ليال سينمائية في الهواء الطلق تنظمها لونا سينما، مع توقع حوالى ألف شخص في كل مرة.

وقال جورج وود، مؤسس السينما، لـ بي بي سي إنهم سيهدفون إلى إدارة العروض “بطريقة تسمح للناس بعدم التفكير في التباعد الاجتماعي”.

وأضاف “في تلك الساعات القليلة التي يحضرون فيها الحدث، سيعودون إلى مستويات قيود ما قبل كوفيد، حيث سيكون الناس قادرين على الجلوس بجانب بعضهم البعض والاستمتاع بفيلم على شاشة كبيرة”.

وأردف أن التفاصيل حول كيفية عمل الاختبار في الأحداث ستصدر في الأيام القليلة المقبلة.

وتلقى أكثر من 31.5 مليون شخص الجرعة الأولى من لقاح كوفيد، وتلقى ما يقرب من 5.4 مليون حقنة، لكن معظم الأشخاص الذين تم تطعيمهم حتى الآن تجاوزوا سن الخمسين.

وقالت الحكومة إنها تعمل أيضا مع خبراء إكلينيكيين وأخلاقيين بشأن إعفاءات للأشخاص الذين لا ينصح بتطعيمهم، وسيكون تكرار الاختبار أمرا صعبا.

ولن تضطر الشركات في إنجلترا التي يمكن إعادة فتحها في الأسابيع المقبلة، بما في ذلك الحانات والمطاعم ومراكز التجزئة غير الضرورية، إلى استخدام النظام في الوقت الحالي.

وقال رئيس الوزراء بوريس جونسون إن الحكومة تبذل قصارى جهدها لضمان عودة الناس إلى الفعاليات والسفر “بأمان قدر الإمكان”.

ووصف وزير مكتب مجلس الوزراء مايكل غوف، الذي يقود مراجعة في استخدام جوازات سفر كوفيد، شهادة السفر الدولي بأنها “حتمية”.

وكتب في صحيفة صنداي تلغراف أنه يمكن أن يكون أيضا “مساعدة قيمة” في إعادة فتح أجزاء من الاقتصاد المحلي بشكل أسرع.

صاحبة الحانة مرتدية القناع ترفع لافتة إعادة الفتح

Getty Images

ومع ذلك، اقترح منتقدو الخطة بما في ذلك أكثر من 40 من أعضاء البرلمان من حزب المحافظين ودعاة الخصوصية، أن خطة جوازات سفر كوفيد يمكن أن تكون “تمييزية وتؤدي إلى نتائج عكسية”.

ومن بين ائتلاف واسع من النواب الذين تعهدوا بمعارضتهم، جيريمي كوربين من حزب العمال وكبير حزب المحافظين توري إيان دنكان سميث.

وبينما تغطي الخطط المقترحة إنجلترا فقط، تناقش الحكومة المخطط مع اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية.

وتأتي الخطط في الوقت الذي أبلغت فيه بريطانيا عن 2297 حالة إصابة أخرى و 10 وفيات، على الرغم من أن ويلز وأيرلندا الشمالية لم تبلغا عن بيانات عن فترة الـ 24 ساعة تلك.

ومن المتوقع أن يحدد رئيس الوزراء، الإثنين، خططا لتخفيف القيود على السفر الدولي، بما في ذلك نظام “إشارات المرور” لتصنيف مخاطر الفيروس في الوجهات الدولية.

ولن يُسمح بالسفر الدولي حتى 17 مايو/أيار على أقرب تقدير.

لكن الحكومة قالت إن نظام إشارات المرور “سيساعد في ضمان عدم تعريض تقدم لقاح بريطانيا للخطر وسيوفر إرشادات واضحة” عند استئناف السفر.

ولن يضطر الأشخاص العائدون من بلدان في الفئة الخضراء إلى عزل أنفسهم عند عودتهم، على الرغم من أن اختبارات ما قبل المغادرة وما بعد الوصول ستبقى مطلوبة.

وبالنسبة للبلدان التي تم تخصيصها باللونين الأحمر والعنبري، ستظل القيود كما هي الآن، مع وصول المطلوبين لدخول الحجر الصحي أو العزل الذاتي.

وسيتم الإعلان عن قائمة البلدان المدرجة في كل فئة فقط في وقت قريب من تاريخ الإطلاق، وتواصل الحكومة نصح الناس بعدم حجز العطلات الصيفية في الخارج.

وقالت الهيئة الصناعية للخطوط الجوية في بريطانيا التي دعت إلى نظام مماثل، إن السفر يمكن أن يتم “بشكل متناسب وبطريقة قائمة على المخاطر” دون “فتح الحدود لكل بلد هناك”.

وقال الرئيس التنفيذي تيم ألدرسليد “هناك عشرات الآلاف من الوظائف التي تعتمد على الطيران واستئناف السفر، ولا يمكن للقطاع أن يعيش صيفا آخر ضائعا بعائدات قليلة أو معدومة”.

ومن المتوقع أيضا الإثنين نشر تفاصيل مراجعة التباعد الاجتماعي، والتي تدرس متى يمكن رفع المتطلبات والتوجيهات بشأن “العمل من المنزل إن أمكن”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com