السودان: هل يؤسس “إعلان المبادئ” فصل الدين عن الدولة؟

للمشاركة

البرهان: نتجه إلى سلام يصنع سودان المواطنة

Getty Images
البرهان: نتجه إلى سلام يصنع سودان المواطنة

وقعت حكومة الفترة الانتقالية السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، الأحد 28 من مارس/ آذار، في جوبا عاصمة جنوب السودان، اتفاق مبادئ ينهي الصراع المسلح بين الطرفين ويمهد الطريق أمام شراكة تقاوم على أساس الاحترام المتبادل ومبدأ فصل الدين عن الدولة.

وحضر توقيع اتفاق إعلان المبادئ، فضلا عن طرفي الاتفاق، رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، ديفيد بيزلي.

وجاء في بنود الاتفاق أن “السودان بلد متعدد الأعراق والديانات والثقافات، لذلك يجب الاعتراف بهذا التنوع وإدارته ومعالجة مسألة الهوية الوطنية”.

وأشار إعلان المبادئ إلى “تأسيس دولة مدنية ديمقراطية فيدرالية في السودان تضمن حرية الدين والممارسات الدينية والعبادة لكل الشعب السوداني وذلك بفصل الهويات الثقافية والاثنية والدينية والجهوية عن الدولة، وأن لا تفرض الدولة دينا على أي شخص، ولا تتبنى دينا رسميا”.

وأكد الاتفاق الموقع بين الطرفين أن “الحل العسكري لا يقود إلى سلام واستقرار دائمين”.

“عقب التوقيع على الاتفاق”

وقال رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن/ عبد الفتاح البرهان، عقب توقيعه اتفاق إعلان المبادئ، إنه “بداية حقيقة وبداية فعلية لإظهار التزام حكومة الفترة الانتقالية بالتصميم على التغيير، التغيير الحقيقي الذي يقود إلى سلام عادل، سلام منصف، سلام مرضي، سلام يصنع سودان للجميع، سلام يصنع سودان المواطنة”.

ووجه البرهان الشكر والتحية لرئيس جنوب السودان وكل من قدم جهدا في أطوار الوساطة وتقريب وجهات النظر التي أدت إلى التوصل إلى توقيع اتفاق إعلان المبادئ.

ومن جانبه، أشاد رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، عبد العزيز الحلو، بخطوة رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن/ عبد الفتاح البرهان، واصفا إياها بـ “الجريئة”.

وأضاف الحلو أن “الاتفاق يمهد لمفاوضات أوسع ترمي لترجمة المبادئ المتفق عليها إلى نصوص وبنود تضمن دوران عجلة التغيير في البلاد واستمرار جهود الإصلاح للانتقال من الشمولية إلى رحاب الديمقراطية والحريات واحترام حقوق الإنسان”.

كما رحب رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، بالاتفاق واصفا إياه بـأنه بادرة شجاعة ودليل على توفر الإرادة الصلبة لدى كل السودانيين -مدنيين وعسكريين- لاستكمال المرحلة الثانية من سلام السودان، عقب اتفاقية جوبا واتفاق أديس أبابا.

وطالما نادت حركات سودانية مسلحة بضرورة فصل الدين عن الدولة.

“هل يحق لحكومة انتقالية تحديد هوية الدولة؟”

وفي المقابل، وعلى الرغم من ترحيب حزب الأمة القومي السوداني بتوقيع اتفاق إعلان المبادئ، أوضح الحزب أن علاقة الدين بالدولة قضية وطنية لا يمكن تداولها والبت في أمرها خارج الإطار القومي.

وأضاف حزب الأمة القومي في بيان يوم الثلاثاء 30 مارس/آذار أن “المؤتمر الدستوري هو المكان الطبيعي لتنظيم هذه العلاقة ضمن نظام يقوم على الدولة المدنية الديمقراطية التعددية ـ وأن المؤتمر الدستوري والمؤتمرات القومية الأخرى ستناقش قضايا الهوية والدستور وإصلاح مؤسسات الدولة والعلاقات الخارجية والاقتصاد والتربية والتعليم وغيرها من القضايا الكبرى”.

وفي إشارة إلى هوية الدولة تحديدا، قال الحزب أن “اللغة العربية هي لسان غالبية سكان السودان مما يؤهلها لأن تكون لغة الدولة الرسمية، واللغة الإنجليزية هي لغة العالم مما يؤهلها لأن تكون لغة الدولة الدولية”.

كما دعا الحزب إلى “الالتزام بمهام ومدى الفترة الانتقالية المنصوص عليهما في الوثيقة الدستورية”. كما نادى الحزب بأولوية تنفيذ الترتيبات الأمنية في كل اتفاقيات السلام بما في ذلك عملية التسريح والدمج لقوات حركات الكفاح المسلحة، وإلى اعتماد مشاركتها في مؤسسات الحكم الانتقالية كقوى سياسية مدنية.

وربما يُعبر بيان حزب الأمة عن شريحة من الشعب السوداني ترى أن هوية الدولة ونظامها الحاكم أمور هامة وحيوية لا تملك حكومة أو سلطة انتقالية حق تقريرها، وأنه يجب ترك تلك الأمور إلى سلطة منتخبة بشكل مباشر من الشعب السوداني.

وكان رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، ورئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، عبد العزيز الحلو، قد وقعا في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، سبتمبر/أيلول الماضي، اتفاق إعلان مبادئ سابق يرمي إلى وقف الأعمال العدائية ومعالجة الخلاف حول العلاقة بين الدين والدولة وحق تقرير المصير.

وتقاتل الحركة الشعبية لتحرير السودان القوات الحكومية السودانية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ يونيو/حزيران 2011.‎

وتًعتبر الأمور المتعلقة بهوية الدولة من دين ولغة أمور شائكة في كثير من الدول العربية.

برأيكم،

كيف يرى السودانيون اتفاق إعلان المبادئ الموقع بين الحكومة الانتقالية والحركة الشعبية – شمال؟

هل يؤسس إعلان المبادئ لمبدأ فصل الدين عن الدولة؟

هل يحق لسلطة انتقالية توقيع اتفاقات تتعلق بالهوية الدائمة الدولة؟

وهل يؤدي إعلان المبادئ إلى تقارب السودانيين أم على العكس يثير خلافات دينية وعرقية؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 2 أبريل/نيسان.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442038752989.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على [email protected]

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Message

كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها:https://www.facebook.com/hewarbbc

أو عبر تويتر على الوسمإnuqtqt_hewa @

كما يمكنكم مشاهدة حلقات البرنامج من خلال هذا الرابط على موقع يوتيوب


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com