“أوكسجين سوريا” يثير الجدل ويقسم اللبنانيين

للمشاركة

أثارت “الهبة” التي قدمتها الحكومة السورية لتزويد لبنان بإمدادات الأوكسجين جدلا واسعا وانقساما بالآراء بين اللبنانيين والسوريين.

وكانت الحكومة السورية، قد أعلنت يوم الأربعاء، أنها سترسل إمدادات أوكسجين للبنان، استجابة لطلب من وزير الصحة اللبناني حمد حسن.

وفي تصريح صحفي قال حمد حسن إن الأوكسجين “هدية مباشرة” من الرئيس السوري بشار الأسد الذي استجاب لطلب إنساني من لبنان.

https://twitter.com/Mulhak/status/1374806893667962883

وأضاف وزير الصحة اللبناني أن “تدخل الحكومة السورية جنب لبنان كارثة قبل نفاد كمية الأوكسجين المتوفرة في البلاد”.

وشهدت كل من مصر والأردن قبل مدة وفيات بسبب “نقص الأوكسجين” في بعض المستشفيات.

#سوريا_أوكسجين _لبنان

الهبة السورية للبنان أثار جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في كل من لبنان وسوريا.

ففي لبنان انعكس الانقسام السياسي والرؤية تجاه سوريا على الآراء.

واعتبر كثيرون أن ما حدث يثبت مجددا أن “سوريا هي الرئة التي يتنفس بها لبنان”.

https://twitter.com/ChreifLobna/status/1374870537437020163

ووجه البعض الشكر للرئيس السوري بشار الأسد على “الهدية” وعلى “دعمه الدائم للبنان”.

ووجه الصحفي أسعد أبو خليل انتقادات لمعارضي الهبة السورية معتبرا أن من “ثاروا ضد الأوكسجين السوري، هم نفسهم روجوا لضرورة التطبيع بحجّة أن اللقاح ضد كورونا لن يأتي إلا من إسرائيل”.

https://twitter.com/asadabukhalil/status/1374879626384699395?s=20

وفي نفس السياق رأى جاد سعد أن “من يرفض المساعدات من سوريا هم نفس الأشخاص الذين يسخرون من مقاطعة البضائع الأمريكية”.

https://twitter.com/JadHSaad1/status/1374884980048953348?s=20

وقارن محمد قازان ساخرا بين الأوكسجين الذي تلقاه لبنان من سوريا والكمامة التي وزعتها السفارة الأمريكية في لبنان.

https://twitter.com/mohamadkazzan/status/1374707566765297664?s=20

واعتبر كثيرون أن قدرة سوريا على تقديم المساعدات، على الرغم من الحرب التي عانت منها، تعكس “مدى الفساد الذي استشرى في لبنان”.

https://twitter.com/alaa_tarshishi1/status/1374702412099911681

في المقابل رفض كثير من اللبنانيين الهبة السورية معتبرين أنها تأتي من “نظام لا يرحم شعبه”.

وبرز من بين تلك الآراء تغريدة للفنانة اللبنانية إليسا، اعتبرت فيها أنه كان من الأولى على الحكومة السورية “تقديم الأوكسجين لآلاف المعتقلين الموجودين في السجون لديها”.

https://twitter.com/elissakh/status/1374861253282254872?s=20

وغرد النائب اللبناني السابق فارس سعيد قائلا: “إلى بشار الأسد نرفض حتى الأوكسيجين منّك “هوانا غير هًواك”.

https://twitter.com/FaresSouaid/status/1374703803128291328?s=20

ورأى كثيرون أن ما قدمته سوريا لا يساوي شيئا مقابل ما يتم تهريبه من محروقات مدعومة من لبنان إليها كل يوم.

https://twitter.com/willio1975/status/1374838798010437638

المشهد عبر مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا بدا مشابها للانقسام الذي شهده لبنان.

فرأى البعض أن سوريا، وبالرغم من الدمار و الحصار، لم ترد دولة طلبت منها عونا رغم كل ما فعله بعض سكانها بها.

https://twitter.com/3le_sy/status/1374737717460865031

أما شادي فاعتبر أن “النظام السوري يعطي لبنان كل شيء ويحرم شعبه”.

https://twitter.com/M_Shadi3/status/1374730378322264070

لكن وزير الصحة السوري حسن الغباش، أكد أن بلاده “قدرت أن كمية الأوكسجين التي سترسلها إلى لبنان لن تؤثر على المنظومة الصحية السورية”.

وتأتي الخطوة فيما تواجه قطاعات الرعاية الصحية في كل من لبنان وسوريا تحديات خطيرة بسبب جائحة كورونا ومصاعب اقتصادية وانهيارا في قيمة العملة الوطنية بشكل غير مسبوق.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com