فيروس كورونا: دول الاتحاد الأوروبي تستأنف طرح لقاح أسترازينيكا

للمشاركة

امرأة تحصل على اللقاخ

EPA

من المقرر أن تستأنف الدول الرئيسية في الاتحاد الأوروبي طرح لقاح أوكسفورد-أسترازينيكا بعد أن خلصت الهيئة المنظمة للأدوية في أوروبا إلى أنه “آمن وفعال”.

وأجرت وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) دراسات مجددة على اللقاح بعد أن علقت 13 دولة في الاتحاد الأوروبي استخدامه بسبب مخاوف من وجود صلة بجلطات الدم.

وخلصت إلى أن اللقاح “غير مرتبط” بزيادة خطر الإصابة بالجلطات.

وقالت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا إنها ستستأنف استخدام لقاح أسترازينيكا.

والأمر متروك لدول الاتحاد الأوروبي لتقرير ما إذا كانت ستستأنف استخدام لقاح أسترازينيكا ومتى ستقوم بذلك. وقالت السويد إنها بحاجة إلى “أيام قليلة” لاتخاذ القرار.

ودعت منظمة الصحة العالمية يوم الخميس الدول إلى مواصلة استخدام اللقاح، ومن المقرر أن تصدر نتائج مراجعتها الخاصة لسلامة اللقاح يوم الجمعة.

ركز تحقيق الوكالة على عدد صغير من حالات اضطرابات الدم غير العادية. وعلى وجه الخصوص، كانت يبحث في حالات الخثار الوريدي الدماغي – جلطات الدم في الرأس.

وأثارت قرارات تعليق استخدام اللقاح مخاوف بشأن وتيرة حملة التطعيم في المنطقة، والتي تأثرت بالفعل بنقص الإمدادات.

ماذا قالت وكالة الأدوية الأوروبية؟

وقالت إيمير كوك، المدير التنفيذي للوكالة، في مؤتمر صحفي: “هذا لقاح آمن وفعال”.

وقالت كوك إن لجنة الخبراء التابعة للوكالة بشأن سلامة الأدوية وجدت أن “اللقاح غير مرتبط بزيادة المخاطر الإجمالية لجلطات الدم”.

لكنها أضافت أن وكالة الأدوية الأوروبية لا يمكنها أن تستبعد بشكل قاطع وجود صلة بين اللقاح و “عدد صغير من حالات اضطرابات التخثر النادرة وغير العادية ولكنها خطيرة للغاية”.

ولذلك، أوصت اللجنة، على حد قولها، برفع مستوى الوعي بهذه المخاطر المحتملة، والتأكد من تضمينها في معلومات المنتج. وأضافت كوك أن هناك تحقيقات إضافية جارية.

وقالت كوك: “لو كنت أنا، فسوف أتلقى التطعيم غدًا”. “لكني أريد أن أعرف أنه إذا حدث لي أي شيء بعد التطعيم، فماذا أفعل حيال ذلك وهذا ما نقوله اليوم.”

وفي ترحيبه بتأييد المراجعة للقاح باعتباره آمنًا وفعالًا ، أضاف وزير الصحة الألماني ينس سبان، “يجب إبلاغ الأطباء بخطر الإصابة بالجلطات الوريدية لدى النساء دون سن 55 عامًا، حتى يتمكنوا بدورهم من إبلاغ المرضى”.

وأضاف “فوائده في حماية الناس من كوفيد 19 مع المخاطر المرتبطة بالوفاة والاستشفاء تفوق المخاطر المحتملة.”

لماذا تحركت الدول الأوروبية؟

امرأة تحصل على اللقاخ

Reuters

علقت 13 دولة من دول الاتحاد الأوروبي استخدام اللقاح، بعد تقارير عن عدد صغير من حالات جلطات الدم بين متلقي اللقاح في المنطقة.

وقالت الدول الكبرى في الاتحاد الأوروبي إنها اختارت وقف استخدامها للعقار “كإجراء احترازي”.

وقال عالم المناعة الفرنسي آلان فيشر، الذي يرأس المجلس الاستشاري الحكومي، لراديو فرانس إنتر “كانت هناك حالات قليلة غير عادية ومثيرة للقلق للغاية تبرر هذا التوقف والتحليل”. “لم يضيع الوقت”.

وفي ألمانيا، أشارت وزارة الصحة أيضًا إلى وجود عدد قليل من الجلطات الدموية النادرة لدى الأشخاص الذين تم تلقيحهم عند تبرير قرارها. وأجلت قمة حول تمديد طرح اللقاح قبل إعلان الوكالة.

وأوقفت دول أخرى، مثل النمسا، استخدام دفعات معينة من الدواء، في حين كانت بلجيكا وبولندا وجمهورية التشيك من بين الدول التي قالت إنها ستستمر في إعطاء لقاح أسترازينيكا.

وانتقد بعض السياسيين والعلماء قرارات وقف طرح لقاح أسترازينيكا.

وقالت متحدثة باسم حزب الديمقراطيين الأحرار المعارضين في ألمانيا إن القرار أعاق عملية التطعيم بأكملها في البلاد

وقال الدكتور أنتوني كوكس، الذي يبحث في سلامة الأدوية في جامعة برمنغهام البريطانية، لبي بي سي إن الأمر كان “سلسلة من القرارات السيئة التي انتشرت في جميع أنحاء أوروبا”.

ماذا قالت أسترازينيكا ؟

وتقول الشركة إنه لا يوجد دليل على زيادة خطر التجلط بسبب اللقاح.

وقالت إنها تلقت 37 تقريرًا عن جلطات دموية من بين أكثر من 17 مليون شخص تم تطعيمهم في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة اعتبارًا من 8 مارس/آذار.

وقالت إن هذه الأرقام “أقل بكثير مما كان متوقعًا أن تحدث بشكل طبيعي في عموم السكان بهذا الحجم وهي مماثلة في لقاحات كوفيد 19 المرخصة الأخرى”.

وقال البروفيسور أندرو بولارد، مدير مجموعة لقاحات أكسفورد التي طورت لقاح أكسفورد أسترازينيكا، لبي بي سي يوم الاثنين أن هناك “أدلة مطمئنة للغاية على عدم وجود زيادة في ظاهرة الجلطة الدموية هنا في المملكة المتحدة ، حيث يتم تناول معظم الجرعات في أوروبا [تم] حتى الآن “.

وحث وزير الصحة البريطاني مات هانكوك الناس هذا الأسبوع على “الاستماع إلى الجهات المنظمة” و “الحصول على اللقاح”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com