انفجارات في غينيا الاستوائية ومقتل وإصابة المئات

للمشاركة

صورة من موقع الانفجار

Reuters
صورة من موقع الانفجار

قُتل 17 شخصا على الأقل وأصيب مئات آخرون، في سلسلة انفجارات هزت المدينة الرئيسية في غينيا الاستوائية، وذلك حسبما أعلنت وزارة الصحة هناك.

وأصيب نحو 420 شخصا في أعقاب التفجيرات التي وقعت بالقرب من ثكنات عسكرية، في مدينة باتا الساحلية مساء يوم الأحد.

وقال رئيس غينيا الاستوائية إن الانفجارات نجمت عن “إهمال” في تخزين الديناميت في الثكنات.

وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي تصاعد أعمدة دخان ضخمة وأضرارا واسعة النطاق.

وعرض التلفزيون الرسمي لقطات لأشخاص يبحثون عن ناجين تحت الأنقاض، ويرفعون الأنقاض من المباني المنهارة.

وفي سلسلة تغريدات، طلبت وزارة الصحة من العاملين الصحيين المتطوعين الذهاب إلى مستشفى باتا الإقليمي. كما طالبت بالتبرع بالدم بسبب ارتفاع عدد الضحايا.

وذكرت الوزارة ثلاث مستشفيات يتم نقل “المصابين بجروح خطيرة وخطيرة جدا” إليها.

وأفاد التلفزيون الحكومي بأن بعض المستشفيات المحلية اكتظت بأعداد المصابين الذين تم إدخالهم. وبث صورا لمصابين ممددين على أرضية مستشفى مزدحم.

وأظهر مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي في أعقاب الانفجارات مشهدا فوضويا، لأشخاص جازعين يفرون مع انتشار الدخان في المنطقة.

وقال أحد السكان المحليين، تيودورو نغويما، لوكالة الأنباء الفرنسية: “نسمع الانفجار ونرى الدخان، لكننا لا نعرف ما الذي يحدث”.

وفي تغريدة، أرسل السفير الفرنسي أوليفييه بروشينين تعازيه في الضحايا، واصفا الحادث بـ “الكارثة”.

ودعت السفارة الإسبانية في غينيا الاستوائية مواطنيها إلى البقاء في منازلهم، ونشرت سلسلة من أرقام الطوارئ.

وكانت غينيا الاستوائية مستعمرة إسبانية حتى الاستقلال في عام 1968.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com