علي بومنجل: فرنسا تعترف بتعذيب وقتل المناضل الجزائري أثناء حرب التحرير

للمشاركة

مليكة أرملة بومنجل بجوار صورته

AFP
مليكة أرملة بومنجل في صورة ترجع إلى عام 2001

اعترفت فرنسا بأن مناضلا جزائريا شهيرا قد عُذب وقُتل على يد الجيش الفرنسي قبل أكثر من ستين عاما.

وكان علي بومنجل قد اعتقل خلال حرب التحرير الجزائرية عام 1957، وبعد فترة وجيزة من اعتقاله، ادعى الفرنسيون أنه انتحر.

لكن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قدم رواية مختلفة لما حصل، وذلك في اجتماع مع أحفاد بومنجل يوم الثلاثاء.

وقال ماكرون “لم ينتحر. لقد عُذّب، وبعد ذلك قُتل”.

وكانت الجزائر قد حصلت على استقلالها عن فرنسا عام 1962 بعد حرب دامية استمرت 7 سنوات.

وكان بومنجل محاميا في السابعة والثلاثين وناشطا في الحملة ضد الاستعمار الفرنسي. وقد اعتقل خلال معركة مدينة الجزائر ووضعه الجيش الفرنسي في زنزانة انفرادية.

ثم قُتل الناشط الجزائري وألقيت جثته من الطابق السادس لإحدى البنايات، حتى يبدو موته كأنه انتحار.

وفي 2001، اعترف الجنرال السابق بول أوسارس، الذي كان يرأس المخابرات الفرنسية في الجزائر أثناء الاستعمار، بإصدار أوامر بقتل عشرات السجناء الجزائريين، وبينهم بومنجل.

وقال ماكرون إن الإقرار الأخير يأتي “باسم فرنسا”.

وهذه الخطوة النادرة هي الأحدث في سلسلة من الإجراءات تهدف إلى تحسين العلاقة بين فرنسا والجزائر، وكذلك الكيفية التي تتذكر بها الدولتان الحرب التي أنهت الحكم الاستعماري.

وظلت آثار النزاع قائمة لفترة طويلة، ولم تبدأ فرنسا بالاعتراف بحالات التعذيب والانتهاكات إلا في السنوات القليلة الماضية.

وتتضارب التقارير حول عدد الضحايا الجزائريين في حرب التحرير، إذ يقدر بعض المؤرخين الفرنسيين العدد بما يصل إلى 400 ألف قتيل، بينما تقول الحكومة الجزائرية إن العدد يتجاوز المليون.

وهناك ملايين الأشخاص ممن على صلة بالجزائر ويقيمون في فرنسا. ويبقى النزاع قضية مثيرة لخلافات عميقة، تلقي بظلالها على العلاقة بين البلدين.

وعبر ماكرون الثلاثاء مجددا عن رغبته في منح “عائلات المفقودين” فرصة لمعرفة الحقيقة حول الحرب.

وجاء في بيان صادر عن قصر الإليزيه “لا جريمة أو انتهاك ارتكبه أي شخص خلال الحرب الجزائرية يمكن أن يُبرر أو يُبحث له عن أعذار”.

وكان ماكرون قد وصف خلال حملته الانتخابية عام 2017 استعمار الجزائر بأنه “جريمة ضد الإنسانية” وعبر عن رغبته في أن تتقدم العلاقات الجزائرية الفرنسية بالرغم من عداوات الماضي.

لكن ماكرون واجه ردود فعل عنيفة بداية هذه السنة حين رفض إصدار اعتذار رسمي بسبب الجرائم التي ارتكبت في الجزائر، وعرض بدلا من ذلك “أفعالا رمزية” تهدف لتشجيع المصالحة.

ووافق على تشكيل “لجنة لتقصي الحقائق” بهدف تسليط الضوء على النزاع بعد أن قدم تقرير، أُعدّ بطلب من الحكومة، توصية بفعل ذلك.

لكن التقرير المشار إليه تعرض لانتقادات من الحكومة الجزائرية التي قالت إنه “لم يكن موضوعيا” وكان “أقل من التوقعات”.

الفرنسيون في الجزائر – تواريخ مهمة

1830: فرنسا تحتل الجزائر

1848: عقب انتفاضة قادها الزعيم عبد القادر، فرنسا تعلن أن الجزائر جزء لا يتجزأ من فرنسا

1940: فرنسا تقع تحت احتلال ألمانيا النازية

1942: إنزال الحلفاء في الجزائر

1945: قوات الحلفاء تهزم ألمانيا النازية، ومقتل الآلاف في مظاهرات تطالب بالاستقلال في سطيف

1954-1962: الحرب الجزائرية

1962: الجزائر تصبح بلدا مستقلا


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com