بوينغ 777: اليابان تعلق تحليق طراز من طائرات بوينغ في أجوائها بعد حادث كولورادو

للمشاركة

طائرة من طراز بوينغ 777. صورة أرشيفية

AFP

طلبت اليابان من جميع شركات الطيران، التي تستخدم طائرات بوينغ 777 المزودة بمحركات برات أند ويتني 4000، تجنب مجالها الجوي حتى إشعار آخر.

وقالت هيئة تنظيم الطيران في اليابان إن هذا يشمل عمليات الإقلاع والهبوط والتحليق.

وانفصل محرك من نفس النوع عن طائرة تابعة لشركة “يونايتد إيرلاينز” الأمريكية يوم السبت، ما خلف حطاما بالقرب من مدينة دنفر بولاية كولورادو الأمريكية.

وأمرت وزارة النقل اليابانية شركة الخطوط الجوية اليابانية (جال) وشركة “إيه إن إيه” اليابانية الخاصة بتعليق استخدام الطائرات التي تستخدم ذلك المحرك.

وقالت الوزارة إنه في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول عام 2020، عادت رحلة تابعة لشركة الخطوط الجوية اليابانية من مطار “ناها” إلى مطار طوكيو الدولي، بسبب عطل في المحرك الأيسر ظهر على بعد نحو 100 كيلومترات شمال مطار “ناها”.

وتلك الطائرة لها نفس عمر طائرة شركة يونايتد التي تعرضت لحادث يوم السبت ويبلغ 26 عاما.

وقالت اليابان إن شركة “إيه إن إيه” تشغل 19 طائرة من هذا النوع، وأن شركة “جال” تشغل 13منه.

ولم تكن شركة “برات آند ويتني” المتخصصة في صناعة محركات الطائرات، المملوك لشركة ريثيون تكنولوجيز، متاحة على الفور للتعليق.

في غضون ذلك، أصدرت هيئة الطيران الفيدرالية الأمريكية توجيها، يتضمن مزيدا من التدقيق في صلاحية تلك الطائرات للطيران، ويشمل عمليات تفتيش فورية أو مكثفة عليها.

وقالت شركة “يونايتد إيرلاينز” يوم الأحد إنها ستحذف، طواعية وبشكل مؤقت، 24 طائرة نشطة من هذا النوع من جداول رحلاتها.

وأظهرت صور نشرتها شرطة ولاية كولورادو حطام طائرة على الأرض، بما في ذلك غطاء محرك محطم خارج أحد المنازل، وما بدا أنه أجزاء أخرى في الحقل.

وقال المجلس الوطني الأمريكي لسلامة النقل إن الفحص الأولي للطائرة أشار إلى أن معظم الأضرار تركزت على المحرك الأيمن، مع أضرار طفيفة فقط في الطائرة.

وأضاف بيان صادر عن المجلس أن المقبض والغلاف انفصلا عن المحرك، كما تحطمت اثنتان من شفرات المروحة، بينما تعرضت بقية الشفرات للضرر.

ووفقا لما ذكرته هيئة الطيران الفيدرالية الأمريكية، فإن شركة يونايتد هي المشغل الأمريكي الوحيد لتلك الطائرات. كما تستخدمها شركات طيران أخرى في اليابان وكوريا الجنوبية، حسب الوكالة الأمريكية.

وقالت الهيئة في بيان أولي:”راجعنا جميع بيانات الأمان المتاحة بعد الحادث”.

وتابعت: “وفقا للمعلومات الأولية، خلصنا إلى أن الفاصل الزمني للتفتيش يجب أن يختصر بالنسبة لشفرات المروحة المجوفة التي ينفرد بها نموذج المحرك، الذي يستخدم فقط في طائرات بوينغ 777 “.

وقالت شركة بوينغ إن مستشاريها الفنيين يتعاونون مع المجلس الوطني الأمريكي لسلامة النقل في تحقيقه.

وقالت متحدثة باسم وزارة النقل في كوريا الجنوبية إن وزارتها تراقب الوضع، لكنها لم تتخذ أي إجراء بعد.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com