الحزب الحاكم في اليابان يسمح للنساء بحضور اجتماعاته بشرط “عدم التحدث”

للمشاركة

توشيهيرو نيكاي، أمين عام الحزب الديمقراطي الليبرالي

Getty Images
تحدث توشيهيرو نيكاي، أمين عام الحزب الديمقراطي الليبرالي، خلال مؤتمر صحفي عن خطة الحزب

اتخذ الحزب الحاكم الياباني قرارا يقضي بالسماح للنساء بالمشاركة في اجتماعاته الرئيسية، بشرط عدم التحدث، في خطوة جاءت بعد أيام من اضطرار رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو إلى التنحي عن منصبه بسبب تعليقات أعتبرت مسيئة للمرأة أدلى بها.

واقترح الحزب الليبرالي الديمقراطي السماح لخمس نائبات بالمشاركة لمراقبة اجتماعات مجلس إدارته المؤلف من الرجال فقط.

وبموجب القرار لا يمكن للنائبات التحدث أثناء الاجتماع، بل الإدلاء بالآراء فقط بعد ذلك.

وكان يوشيرو موري، رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو، قد أثار عاصفة من الجدل بعد أن صرح بأن النساء “يتحدثن كثيرا” في الاجتماعات.

وقال موري، البالغ من العمر 83 عاما، خلال مناقشات بشأن زيادة عدد النساء في مجلس الإدارة: “علينا أن نتأكد من تقييد وقت التحدث إلى حد ما، ولكنهن سيواجهن صعوبة في الانتهاء (من الكلام)، وهو أمر مزعج”.

وقدم استقالته يوم الجمعة بسبب ما وصفه بـ “تصريحات غير لائقة”.

يوشيرو موري، رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو

EPA
أثار يوشيرو موري، رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو، عاصفة من الجدل بعد تصريح مسيء للمرأة

وتحدث توشيهيرو نيكاي، أمين عام الحزب الديمقراطي الليبرالي، البالغ من العمر 82 عاما، خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء عن خطة لطرح وجهة نظر نسائية في اجتماعات مجلس الإدارة التي يقتصر حضورها على الرجال.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عنه قوله إنه تحدث من قبل عن درايته بالانتقادات الموجهة لهيمنة الرجال على مجلس إدارة الحزب المنتخب، وأنه من المهم أن “تراقب” عضوات الحزب عملية صنع القرار.

وقال: “مهم جدا أن نفهم نوع المناقشات الجارية، راقبوا ما هو موضوعها”.

وذكرت وسائل إعلام يابانية أنه سيُسمح للنساء الخمس بالمشاركة كمراقبات في اجتماعات مجلس اتخاذ القرار، بيد أنه لن يُسمح لهن بالتحدث، بل يمكنهن الإدلاء بالآراء فقط بعد ذلك إلى مكتب الأمانة العامة.

وعلى الرغم من أن خطة الحزب الليبرالي الديمقراطي لم تحظ بردود فعل فورية من جانب الجماعات النسائية، إلا أن تعليقات موري أذكت احتجاجا شديدا.

يوشيرو موري، رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو

Getty Images
قدم يوشيرو موري استقالته من منصبه بسبب ما وصفه بـ “تصريحات غير لائقة”

وكانت الجهات الراعية الرئيسية لأولمبياد طوكيو قد انتقدت تعليقاته، بما في ذلك شركة تويوتا، الداعم الرئيسيللبطولة.

كما ارتدت مجموعة من النائبات في البرلمان اللون الأبيض احتجاجا على تصريحاته، وقالت يوريكو كويكي، حاكمة طوكيو، إنها لن تحضر اجتماعا لمسؤولين أولمبيين رفيعي المستوى احتجاجا على ذلك.

وأفادت أنباء بأن نحو 400 شخص سحبوا طلباتهم للتطوع في تنظيم دورة الألعاب الأولمبية، المقرر إجراؤها في وقت لاحق من العام الجاري بعد تصريحات يوشيرو موري.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com