مركبة ناسا “المثابرة” تتجه نحو الهبوط على المريخ

تقول وكالة الفضاء الأمريكية، ناسا، إن مركبتها “المثابرة” مجهزة بشكل مثالي للهبوط على المريخ.

ويتجه الروبوت نحو الهبوط، يوم الخميس، في حفرة تسمى جيزيرو شمال خط الاستواء.

وتتمثل أهداف مهمتها، في البحث عن علامات الحياة الماضية وجمع عينات الصخور، وإعدادها للعودة إلى الأرض في 2030.

وقال المهندسون للصحفيين إنهم لا يعتزمون إجراء المزيد من التغييرات على مسار الروبوت في ظل الوضع الراهن.

وتشير جميع بيانات الملاحة، إلى أنه على الطريق الصحيح ليتقاطع مع المريخ في الزمان والمكان المحددين.

وقالت جينيفر تروسبير، نائبة مدير مشروع المركبة “المثابرة” في ناسا لـ بي بي سي نيوز “لا تزال لدينا القدرة على القيام بمناورة أخرى إذا احتجنا لذلك، لكننا لا نتوقع أنه سيتعين علينا ذلك”.

ويجب أن تصل إلى الأرض إشارة من المركبة، تقول إن كبسولتها الواقية قد اشتبكت مع الغلاف الجوي للمريخ، حوالى الساعة 20:48 بتوقيت غرينتش يوم الخميس. وإذا سارت الأمور على ما يرام، فإن التأكيد على أن الروبوت بأمان على الأرض سيأتي بعد سبع دقائق تقريبا.

وستتابع مراقبة المهمة في مختبر الدفع النفاث التابع للوكالة في كاليفورنيا.

ويعني الإنفصال الحالي البالغ 190 مترا بين الكواكب أن جميع الاتصالات تستغرق أكثر من 11 دقيقة للوصول، مما يجعل من المستحيل على المهندسين التدخل إذا حدث خطأ ما، وتبقى الأنظمة المستقلة على المركبة “ألمثابرة” هي المسؤولة.

وبالنسبة للعين العادية، يبدو الروبوت تماما مثل مركبة كوريوزيتي التي وضعتها وكالة ناسا في حفرة غايل في عام 2012. ولكن “تحت غطاء المحرك”، المركبة الجديدة مختلفة تماما، مع مجموعة محسّنة من الأدوات التي ستمكنها من معالجة مجموعة جديدة من الأسئلة العلمية.

وقال كبير المهندسين آدم ستلتزنر إن الأمل أقوى من كوريوزيتي.

وأوضح أن “عجلات كوريوزيتي تعرضت لضربات كبيرة على سطح المريخ بسبب هذه الصخور الحادة المسماة بفتحات التهوئة .. “المثابرة” لها نمط مداس لطيف. نمط المداس هذا لا يجعل عجلاتها أقوى ضد الصخور فحسب، بل يمنحها أيضا أداء أفضل في التضاريس الرملية”.

ويمكن للمعجبين أيضا التطلع إلى تجربة وسائط متعددة مطورة. تحمل هذه المهمة أكثر من 20 كاميرا واثنين من الميكروفونات. اثنان من الكاميرات موجودتان على طائرة هليكوبتر صغيرة ستحاول الطيران في الغلاف الجوي المخلخل للمريخ.

وستكون هذه أول مهمة لناسا على المريخ – منذ هبوط فايكينغ في السبعينيات – للبحث مباشرة عن علامات الحياة.

وكانت السنوات الفاصلة تدور حول قابلية السكن، حول ما إذا كانت الظروف السابقة قد تكون مناسبة لاستضافة علم الأحياء. تمت تسوية هذا السؤال بشكل مقنع.

وأظهرت بعثات مثل سبيريت وأوبورتيونيتي في العقد الأول من القرن الـ 21، ومؤخرا روبوت كوريوزيتي، أن كوكب المريخ كان يوما ما أكثر دفئا ورطوبة. كان لديه كل المتطلبات الكيميائية الأساسية لدعم الكائنات الميكروبية، إن وجدت.

إن مهمة “المثابرة” الآن، هي البحث عن الآثار التي ربما تكون هذه الحياة البدائية قد تركتها وراءها، فيما يُعتقد أنه رواسب بحيرة عظيمة في جيزيرو.

“مثل الجيولوجيين الذين يدرسون الحياة المبكرة للأرض، نحن نبحث عن الحياة الميكروبية، الميكروبات التي صنعت حصيرا صغيرا أو مواد لزجة من الأنواع التي قد تجدها في قاع البركة”، قال عضو الفريق العلمي بيثاني إلمان، أستاذ علوم الكواكب في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، لبي بي سي نيوز.

“نحن نعلم أن هذه الأنواع من الأشياء كانت موجودة على الأرض منذ ثلاثة مليارات ونصف المليار سنة. والسؤال هو، هل كانت موجودة أيضا على سطح المريخ في قاع البحيرات منذ ثلاثة مليارات ونصف المليار سنة”؟

الحقيقة هي أنه سيكون من الصعب على “المثابرة” أن تثبت ذلك بالتأكيد على الفور.

من الشائع أن تكون أمثلة الحياة القديمة على الأرض محل نقاش ساخن، ولهذا السبب ستقوم المركبة بتعبئة أكثر اكتشافاتها الصخرية إثارة في أنابيب صغيرة ليتم إرسالها إلى الأرض في وقت لاحق من هذا العقد.

لقد وضعت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية خطة بمليارات الدولارات لتحقيق ذلك.

وسيكشف عن مركبة أصغر في عام 2026، للتنقل حول جيزيرو والتقاط العينات التي حلفتها المثابرة.

وسيتم إطلاقها في مدار المريخ حيث سيتم التقاطها بواسطة قمر صناعي وإعادتها للتحليل في إيرث لابوراتوريز.

على المدى الطويل، الهدف هو نقل رواد فضاء إلى المريخ، وستجري “المثابرة” تجربة لمعرفة ما إذا كان من الممكن إنتاج أوكسيجين قابل للتنفس من الغلاف الجوي الذي يغلب عليه ثاني أكسيد الكربون.

وقال رئيس العلوم في ناسا الدكتور توماس زوربوشن إن البشر سيتبعون الروبوتات حتما في مرحلة ما.

وأوضح لـ بي بي سي “لدينا الكثير من الروبوتات على الأرض، ولدينا صور جوية من طائرات ذاتية التحكم. ولكن إذا كنت تريد حقا فهم السياق الجيولوجي لعينة هناك في جبال الهيمالايا، أو جبال الألب، أو في أي مكان قد يكون، ستذهب مع البشر. ونريد أن نفعل الشيء نفسه مع المريخ”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com