الحرب في اليمن: هل بدأ “الصدام” مبكرا بين السعودية وإدارة جو بايدن؟ – صحف عربية

بايدن وبن سلمان

Getty Images

علقت صحف عربية وسعودية على العلاقات السعودية-الأمريكية بعد قرار الرئيس بايدين وقْف صفقات سلاح للسعودية، ورفْع جماعة الحوثي من قائمة الإرهاب.

ورأى فريق من الكُتاّب القرار الأمريكي كبداية لـ “صدام مبكر” بين إدارة بايدن والمملكة السعودية. واعتبر فريق آخر الهجمات الحوثية الأخيرة على مطار أبها وغيرها من الأهداف داخل المملكة بأنها تصعيد من جانب “الوكيل” الإيراني في المنطقة لإجبار واشنطن على العودة إلى الاتفاق النووي.

ورأى فريق ثالث أن لجوء الرياض إلى المعسكر الشرقي للتسلح كفيل بدفع واشنطن إلى تمرير الصفقات.

“مسلسل الصدام”

يرى عبد الباري عطوان في صحيفة رأي اليوم اللندنية أن “مسلسل الصدام بين السعودية وإدارة الرئيس بايدن بدأ مبكرا، وحلقته الأولى الإصرار على وقف الحرب في اليمن”.

ويؤكد عطوان أن “وقف مبيعات صفقات الأسلحة الأمريكية للسعودية، وفي هذا التّوقيت الذي ترجح فيه الكفة لصالح أعدائها في اليمن، وانخراط إدارة بايدن الوشيك في مفاوضات للعودة إلى الاتفاق النووي، سيترتب عليه نتائج استراتيجية خطيرة بالنسبة إلى المملكة العربية السعودية”.

ويقول عطوان: “يكفي أن تجمد إدارة بايدن صفقة الصواريخ الدقيقة، وعقود الصيانة للطّائرات الحربية السعودية من طرازي إف-16 و إف-15، الأمر الذي سيؤدي إلى خروج نصف سلاح الجو السعودي الأقوى في المنطقة من الخدمة”.

واعتبر عبد الرحمن الطريري في صحيفة عكاظ السعودية رفع جماعة الحوثي من قائمة الإرهاب “بمثابة مكافأة، خاصة وهم يسرقون المساعدات ويسيطرون على ميناء الحديدة، ولا يقدمون أي بادرات إيجابية”.

ويؤكد الكاتب أن الحوثيين هم “الأداة الرئيسية” في يد إيران من أجل الضغط على الإدارة الأمريكية “لاستعجال العودة للاتفاق النووي، عبر تكثيف الهجمات على المملكة، واستهداف طائرة مدنية في مطار أبها، في نفس اليوم الذي وصل فيه المبعوث الأممي مارتن غريفيث والمبعوث الأمريكي لليمن تيموثى ليندر كينج.

ويشير الطريري إلى أن ذلك “سبقه اعتداء خطير آخر، عبر استهداف طائرة الحكومة اليمنية في 30 ديسمبر/كانون الأول 2020، مما عدّ تطورا خطيرا نحو مسعى إفشال اتفاق الرياض”.

ويتساءل الكاتب “على ماذا تُكافأ إيران؟” في حين أن “كل ما يحدث في العراق واليمن ولبنان هو مرتبط بشكل محدد بالاتفاق النووي، ولا يجب تحليله ضمن أي تقديرات داخلية لتلك البلدان”.

الحرب في اليمن: هل سيتمكن الرئيس الأمريكي جو بايدن حقا من وقفها؟ – صحف عربية

في الصحيفة ذاتها، يرى نجيب يماني أن “الالتزام الذي أبدته إدارة بايدن حيال أمن وسيادة المملكة، واستعدادها للمساعدة حيالها، لا يمكن استيعابه على نحو لا يحمل بذور القلق، والشعور بالتناقض”.

ويقول: “في ذات الوقت الذي تعلن فيه هذا الالتزام، ترفع قيد ‘التصنيف الإرهابي’ عن مليشيا الحوثي الانقلابية، فضلا عن عزمها العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني، فكلا الملفين يتصلان اتصالا مباشرا بأمن المنطقة عموما، والمملكة العربية السعودية خصوصا”.

ويؤكد أن تصريحات الإدارة الأمريكية حيال الحوثيين “أعطت وقودا معنويا لماكينة الاعتداء الحوثي لاقتراف مزيد من المآثم والجرائم، ومظهر ذلك يتجلى في زيادة هجماتها بالصواريخ الباليستية على المملكة، ومصدر هذه الصواريخ معروف، ومن يدعمها لا يخفى على إدارة بايدن”.

“سوق الأسلحة مفتوح”

جنود على متن دبابة

Getty Images
جنود سعوديون على ظهر دبابة على الحدود بين السعودية واليمن (أرشيفية)

ويقول غسان شربل في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية: “على الرغم من اهتمام إدارة جو بايدن الواضح بوقف الحرب في اليمن، واتخاذها بعض الخطوات التي تعدها مفيدة على هذا الطريق، فإن جولة التصعيد الحالية التي يطلقها الحوثيون تطرح موضوع العنوان الحقيقي … وكأن التصعيد الحوثي يرمي إلى التذكير بأن دوره يقتصر على التصعيد، وأن الباحث عن حل يجب أن يتوجه إلى عنوان آخر؛ أي طهران”.

ويؤكد الكاتب أن “الغرض من المقذوفات الحوثية هو استعجال رفع العقوبات الاقتصادية عن إيران، وعودة واشنطن إلى الاتفاق النووي، من دون التوقف عند ملفي الباليستي وزعزعة الاستقرار في الإقليم. إنها مشكلة أن تحاول إيجاد الحل لدى الوكيل، ومأساة أن تقبل بحل يقوم على التسليم بشروط الذي نصّب هذا الوكيل”.

ويقول سعد راشد في صحيفة الوطن السعودية: “بايدن جمّد مجموعة من الصفقات العسكرية للمملكة العربية السعودية ولكن يعلم جيدا أن سوق الأسلحة للرياض مفتوح على العكس من الدول الأخرى، فالمخاطر التي تواجهها السعودية تعطي أحقية التسلح بشكل كبير كحق سيادي للدفاع عن أراضيها في ظل تخاذل المجتمع الدولي في اتخاذ مجلس الأمن قرارات جريئة لوقف العبث الإيراني بالمنطقة”.

ويرى راشد أن “اللجوء للمعسكر الشرقي سيجعل واشنطن راكعة بأن تمرر هذه الصفقات لسدّ نفوذ ذلك المعسكر في الدخول أكثر في الاستحواذ على حصة ليست بالسهلة على مستوى الإنفاق العسكري، وهذا أمر لا يمكن للإدارة الأمريكية أن تتلاعب فيه”.

ويرى الكاتب أن “الفريق العامل في إدارة السياسة الخارجية السعودية أمام إدارة أمريكية ترغب في تحجيم السعودية وليس التعاون معها، وبالتالي السعودية وطموحها، يدرك تماما كيف يتعامل مع تلك الإدارة”.

ويخلص راشد إلى القول: “إدارة ‘العجوز’ بايدن في مواجهة طموح شباب محمد بن سلمان، وكلاهما يحمل إرثا ومقومات دولة كبرى وعظمى، والسعودية واضحة في سياستها ومواقفها ثابتة منذ تأسيس هذه الدولة ولا تحمل مواقف رمادية كالإدارة الأمريكية”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com