“العثور على جثث 13 تركيا” في كهف شمالي العراق

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار العثور على جثث 13 مواطناً تركياً في منطقة غارا الجبلية في شمال العراق، حيث يقوم الجيش التركي بتنفيذ عملية عسكرية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني في المنطقة.

وقال أكار إن الجثث وجدت في كهف تعرض لقصف عنيف من قبل الجيش التركي وإنها تعود لمدنيين كانوا قد اختطفوا من قبل حزب العمال الكردستاني. وأضاف بأن ثمانية وأربعين مسلحاً قتلوا خلال الأيام الأربعة منذ بدء العملية.

وبحسب وزير الدفاع التركي، فإن الأتراك الـ 13 الذين اختطفوا تم إعدامهم داخل الكهف الذي عثر عليهم فيه. ولم تحدد هوية هؤلاء الأشخاص حتى الآن، وقال خلوصي أكار إن نبأ اختطافهم لم يعلن سابقاً لأسباب أمنية.

وقال أكار في بيان نشرته وزارة الدفاع إن تركيا شنت عملية عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني في منطقة غارا شمالي العراق في العاشر من فبراير/ شباط من أجل تأمين حدودها والعثور على المواطنين الذين جرى اختطافهم في وقت سابق.

وأضاف أكار قائلاً: “لدى تفتيش كهف تمت السيطرة عليه، عُثر على جثث المواطنين المختطفين الـ13. وفي المعاينة الأولية، اتضح أن 12 من مواطنينا المدنيين العزل قتلوا يإطلاق النار عليهم في الرأس وواحداً توفي بعد إصابته في كتفه.”

وقال أكار من مركز التحكم بالعملية الواقع بالقرب من الحدود مع العراق والذي كان يزوره بصحبة قيادات في الجيش: “وفقاً لمعلومات أولية أدلى بها إرهابيان وقعا في الأسر، فإن مواطنينا قتلوا في بداية العملية على يد الإرهابي المسؤول عن الكهف.”

لم يصدر حزب العمال الكردستاني بياناً حول الحادث حتى الآن.

وأكد أكار أن العملية أسفرت عن مقتل 48 مسلحاً من حزب العمال الكردستاني وإحكام الجيش التركي السيطرة على المنطقة التي كانوا ينشطون فيها وتدمير مخازن ذخيرتهم ومراكز إيوائهم.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن العملية العسكرية في شمال العراق بدأت بغارات جوية ثم تلتها عملية برية نفذها جنود أنزلتهم طائرات مروحية في المنطقة. وهذه ليسن العملية الأولى لتركيا في المنطقة فقد سبق لها أن نفذت عمليات مماثلة في السابق ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني.

يذكر أن حزب العمال الكردستاني، المصنف كجماعة إرهابية من قبل تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ويخوض حزب العمال الكردستاني صراعا مسلحا في مناطق جنوب شرق تركيا منذ عام 1948، وقد قتل أكثر من 40 ألف شخص في هذا الصراع.

وفي العامين الأخيرين، تركز القتال الذي تشنه تركيا ضد حزب العمال الكردستاني بشكل متزايد على المناطق الجبلية في شمال العراق، حيث يحتفظ الحزب بمعقله حول جبال قنديل المحاذية للحدود الإيرانية.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com