لقاح فيروس كورونا: كيف تسير الأمور في بلدك؟

An illustration of a needle and a vaccine dose

BBC

هناك سؤال تتداوله ألسن معظم الناس – متى سأتمكن من الحصول على اللقاح؟

مما لا شك فيه أن تطعيم العالم ضد كورونا يعد مسألة حياة أو موت، ولكن حفنة فقط من الدول وضعت أهدافا محددة بشأن إيصال اللقاح إلى مستحقيه، بينما تبقى الصورة غير واضحة بالنسبة لدول أخرى. فما الذي نعرفه إلى الآن؟

تشمل مشاريع التطعيم سياقات علمية غاية في التعقيد وشركات عابرة للجنسيات ووعودا متناقضة أطلقتها الحكومات المختلفة علاوة على كثير من العقبات البيروقراطية المتعلقة بترخيص اللقاحات. ولذا، فإن التوصل إلى معلومات موثقة حول كيفية إيصال اللقاحات ومواعيدها ليست أمورا واضحة بأي حال.

أجرت أغاثا ديمارايس، مديرة شؤون التنبؤات الدولية لدى وحدة معلومات مجلة الإيكونوميست، بحوثا موسعة حول هذا الموضوع.

وقد درست وحدة المعلومات التابعة للإيكونوميست قدرة الإنتاج العالمية للقاحات علاوة على كفاءة البنية التحتية الصحية الضرورية لإيصال اللقاح إلى أذرع مستحقيها، وعدد السكان الذي ينبغي أن تتعامل معه الدول المختلفة و – بالطبع – إن كان بمقدورها تحمل نفقات كل ذلك.

ويبدو أن الكثير مما توصل إليه فريق البحث (في وحدة معلومات الإيكونوميست) كان متوافقا مع الخطوط العريضة المتوقعة حول التنافس بين الأغنياء والفقراء. فالولايات المتحدة وبريطانيا تتوفران على كميات كافية بل وزائدة من اللقاحات في الوقت الراهن ليس لسبب إلا لأنهما تتمكنان من استثمار أموال طائلة في تطوير اللقاحات مما يجعلهما في المواقع الأولى في الحصول على اللقاحات في نهاية المطاف.

أما الدول الغنية الأخرى، مثل كندا ودول الاتحاد الأوروبي، فهي متخلفة عن ذلك إلى حد ما.

أما الدول ذات الدخول المتدنية، فمعظمها لم تشرع بعد في برامج التطعيم، ولكن هناك ثمة مفاجئات، وخصوصا في الدول ذات الدخول المتوسطة.

لننظر في كيفية سريان برامج التطعيم في دول العالم المختلفة.

Click here to see the BBC interactive

map

BBC

واجهت كندا انتقادات عديدة في أواخر العام الماضي لشراءها خمسة أضعاف ما تحتاجه من اللقاحات لتطعيم سكانها، ولكن يبدو أن السلطات الكندية لم تتخذ الإجراءات الضرورية لتطعيم ذوي الأولويات.

كان هذا نتيجة خيار السلطات الكندية في الاستثمار في اللقاحات المنتجة في المصانع الأوروبية، بسبب تخوفها من قيام الرئيس الأمريكي آنذاك، دونالد ترامب، بفرض قيود على تصدير اللقاحات الأمريكية إلى كندا. ولكن تبين لاحقا أن هذا كان رهانا خاسرا.

فالمصانع الأوروبية كانت وما زالت تعاني من صعوبات في الوفاء بالطلبات التي تأتيها للقاحات، وفي الفترة الأخيرة كان الاتحاد الأوروبي – وليس الولايات المتحدة – هو الذي يهدد بفرض قيود على تصدير اللقاحات.

وقالت أغاثا ديمارايس، “بما أن السوق الأوروبية لا يتوفر فيها كم كاف من اللقاحات، أعتقد بأنه من المستحيل الوفاء بما تطلبه كندا من لقاحات”.

ولكن ثمة دول أخرى حققت نجاحات أكبر من مما كان متوقعا.

ففي وقت إعداد هذا التقرير، تبوأت صربيا المركز الثامن على مستوى العالم فيما يتعلق بنسبة سكانها الذين طعموا، أي أنها تفوقت على جميع دول الاتحاد الأوروبي الأخرى في هذا المجال.

ويعود نجاح صربيا في هذا المجال نسبيا إلى كفاءتها في توزيع اللقاح، ولكنها استفادت أيضا مما يسمى “ديبلوماسية اللقاحات”، وهو تعبير يشير إلى المعركة الدائرة بين روسيا والصين من أجل الاستحواذ على النفوذ في أوروبا الشرقية. فهذه المنطقة هي من المناطق القليلة القليلة التي تتوفر فيها لقاحات سبوتنيك الروسية وسينوفارم الصينية.

نظريا، يمنح الصربيون الخيار حول اللقاح الذي يريدونه – إن كان ذلك فايزر أو سبوتنبك أو سينوفارم، ولكن في الحقيقة، يحصل معظم الناس على لقاح ساينوفارم – فالنفوذ تمارسه الصين هنا يبدو أنه طويل الأمد.

والدول التي تستخدم الجرعات الأولية والثانية من لقاح سينوفارم من المرجح أنها ستتطلع إلى الصين إذا أرادت أن تحصل على لقاحات أخرى في المستقبل.

كما تعتمد دولة الإمارات العربية المتحدة بقوة على لقاح سينوفارم الصيني، إذ أنه يشكل نحو 80 بالمئة من اللقاحات المعطاة في تلك الدولة في الوقت الراهن. كما تعكف دولة الإمارات على بناء منشأة لإنتاج لقاح سينوفارم الصيني حاليا.

تقول أغاثا ديمارايس إن “الصين توفر المنشآت الإنتاجية والعاملين المدربين، ولذا ستحصل على نفوذ طويل الأمد، كما سيجعل ذلك من العسير جدا أن ترفض الحكومات المتلقية طلبات الصين لأي شيء في المستقبل”.

وأن تكون دولة ما أن تكون قوة عظمى في مجال اللقاحات لا يعني أن سكانها سيحصلون على اللقاح قبل غيرهم.، إذ تتوقع البحوث التي أجرتها وحدة المعلومات التابعة للإكونوميست أن اثنتين من أكبر الدول المنتجة للقاحات في العالم – الصين والهند – قد لا تتمكنان من تطعيم عدد كاف من سكانهما بنهاية عام 2022. السبب هو حجم السكان الهائل في البلدين إضافة إلى النقص الذي تعانيان منه فيما يخص عدد العاملين في المجال الصحي.

map

BBC

ويعود نجاح الهند في أن تصبح بلدا منتجا للقاحات إلى جهود شخص واحد، وهو أدار بوناوالا. فالشركة التي يرأسها بوناوالا، وتدعى شركة معهد الأمصال الهندي، هي أكبر منتج للقاحات في العالم.

ولكن في أواسط العام الماضي، بدأت أسرته بالاعتقاد بأنه فقد ذهنه. فكان يراهن بملايين الدولارات من ماله الخاص على لقاحات لم يكن يعلم بأنها ستكون ناجحة.

وفي كانون الثاني / يناير الماضي، وصلت أولى هذه اللقاحات التي أنتجتها شركة أسترازينيكا، إلى الحكومة الهندية. أما الآن، فيُنتجُ بوناوالا 2,4 مليون لقاحا في اليوم الواحد.

كما تزود شركته، وهي احدى شركتين تقومان بتزويد الهند باللقاحات، كلا من البرازيل والمغرب وبنغلاديش وجنوب إفريقيا باللقاحات.

ويقول، “كنت أعتقد بأن الضغط سيزول بعد أن نجحنا في إنتاج اللقاح، ولكن التحدي الحقيقي يتمثل في إرضاء الجميع”.

ويمضي للقول، “اعتقدت بوجود عدد كبير من المنتجين الذين بإمكانهم تزويد اللقاح، ولكن مع الأسف، في الوقت الراهن على الأقل، أي في الربع الأول من هذا العام، وربما حتى في الربع الثاني، لن نرى زيادة كبيرة في الامدادات”.

map

BBC

ويقول إنه من غير الممكن رفع الإنتاج بين عشية وضحاها.

ويقول بوناوالا، “الأمر يحتاج الى الوقت. يعتقد الناس أن لدى معهد الأمصال عصاة سحرية. أجل، نحن نتقن عملنا، ولكن ليست لدينا القدرة على خلق المعجزات”.

مع ذلك، يتفوق بوناوالا وشركته على الآخرين لأنه بدأ في بناء المنشآت في آذار / مارس 2020، وخزّن الضروريات كالمواد الكيمياوية والعبوات الزجاجية في آب / أغسطس.

أثناء عملية الإنتاج، قد تتباين كميات اللقاح المنتجة بشكل كبير، وهناك مراحل عديدة قد لا تجري كما يرام.

وتقول أغاثا ديمارايس، “إنه فن كما هو علم”.

بالنسبة للمصنعين الذين يبدؤون بإنتاج اللقاحات الآن، ستمر شهور طويلة قبل أن ينجحوا في تطوير لقاحات ناجحة. وينطبق الأمر نفسه على تطوير أي لقاحات معززة قد تكون ضرورية لمحاربة الفيروسات المتحورة.

يقول بوناوالا إنه مصمم على تزويد الهند باللقاحات أولا، ومن ثم تزويد الدول الأفريقية بها من خلال خطة تدعى تسهيلات كوفاكس.

يذكر أن كوفاكس مبادرة تقودها منظمة الصحة العالمية وتحالف اللقاحات غافي (Gavi) ومركز الاستعداد للأوبئة (CEPI). ويهدف هذا التحالف إلى توفير اللقاحات إلى كل دول العالم بأسعار معقولة.

أما الدول التي لا تتمكن من تحمل نفقات اللقاحات، فستحصل عليها بالمجان من خلال صندوق خاص. وعلى الدول الأخرى أن تتحمل النفقات، ولكن النظرية تقول إنها ستحصل على سعر أفضل من خلال التفاوض كمجموعة من الدول مما كانت ستحصل عليه لو تفاوضت لوحدها.

وتنوي كوفاكس البدء في إيصال اللقاحات في أواخر شباط / فبراير الحالي.

ولكن خطة كوفاكس تتعرض للتقويض لأن العديد من الدول المشاركة فيها تتفاوض بشكل منفرد للحصول على اللقاحات.

ويقول أدار بوناوالا زعماء كل الدول الأفريقية تقريبا اتصلوا به من أجل الحصول على اللقاحات بشكل مستقل. وأعلنت أوغندا في الأسبوع الماضي أنها تمكنت من التعاقد مع معهد الأمصال الهندي لشراء 18 مليون جرعة بسعر 7 دولارات للجرعة الواحدة – وهو سعر أعلى بكثير من السعر الذي تدفعه كوفاكس والذي يبلغ 4 دولارات للجرعة.

تحث كوفاكس الدول المختلفة على التطوع في برنامجها لتوفير اللقاحات

EPA
تحث كوفاكس الدول المختلفة على التطوع في برنامجها لتوفير اللقاحات

ويقول معهد الأمصال إنه يتفاوض مع أوغندا في هذا الصدد، ولكنه ينفي التوصل إلى اتفاق.

وسيزوِّد بوناوالا كوفاكس بـ 200 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا إذا حصل اللقاح على موافقة منظمة الصحة العالمية. ووعد كوفاكس بتزويدها بـ 900 مليون جرعة إضافية، ولكنه لم يؤكد موعد تسليم هذه الجرعات.

ورغم التزامه بخطة كوفاكس، يعترف بوناوالا بأنها توجه العديد من المشاكل. ويقول إن كوفاكس تتعامل مع عدد كبير جدا من منتجي اللقاحات، كل لديه أسعاره الخاصة وبرنامجه الزمني الخاص لتزويد اللقاحات.

ولا تشعر أغاثا ديمارايس ووحدة معلومات الإيكونوميست بالتفاؤل بما قد تحققه كوفاكس أيضا. فحتى لو جرت الأمور كما هو مخطط لها، لا تهدف الخطة إلا لتطعيم 20 إلى 27 في المئة من سكان أي بلد هذا العام.

وتقول ديمارايس، “ستحقق فرقا نسبيا صغيرا، ولكنه لن تغير الموقف بشكل جذري”.

وحسب التقديرات التي وضعتها ديمارايس لوحدة الإيكونوميست للمعلومات، قد لا تحصل بعض الدول على تطعيم كامل قبل حلول عام 2023، أو قد لا تحصل عليه بالمرة.

والتطعيم ليس أولوية بالنسبة لكل الدول، وعلى وجه الخصوص الدول التي أغلبية سكانها من صغار العمر والتي لم تشهد إصابة اعداد كبيرة بالمرض.

المشكلة في هذا السيناريو تتلخص في أنه إذا وجد الفيروس مكانا للانتشار، فسيكون بإمكانه التحور والانتقال إلى أماكن أخرى. وسيستمر تطور تحويرات جديدة مقاومة للقاحات.

ولكن الأمر لا يدعو إلى التشاؤم كليا. فعملية إنتاج اللقاحات تجري بسرعة كبيرة، ولكن حجم المهمة – أي تطعيم 7,7 مليار من البشر – هائل وغير مسبوق.

تعتقد ديمارايس أن على الحكومات أن تصارح شعوبها حول ما يمكن إنجازه، وتقول “من العسير جدا لأي حكومة أن تقول “كلا، سنحقق تطعيما واسع النطاق لعدة سنوات”. لا يريد أحد قول ذلك”.

إعداد بيكي ديل وناسوس ستيليانو

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com