مسبار الأمل: هل تنافس الإمارات الدول العظمى في استكشاف الفضاء؟ – صحف عربية

للمشاركة

مسبار الأمل

MBRSC

احتفت صحف ومواقع عربية، لا سيما الإماراتية منها، بوصول مسبار الأمل الإماراتي بنجاح إلى مداره بكوكب المريخ.

وعبر العديد من الكتاب عن سعادتهم بما وصفوه بأنه إنجاز إماراتي تاريخي، و”تاريخ جديد للعرب”.

“إيمان الإمارات بذاتها”

حالة من الفرح سيطرت على الإعلام الإماراتي الذي احتفى بوصول مسبار الأمل إلى المريخ. وأبرزت عدة صحف الحدث في عناوينها ومقالات كتابها.

وتعتبر “البيان” في افتتاحيتها أن “الإمارات حققت الحلم للعرب”.

وتقول: “نعم فعلتها الإمارات، وأوصلت رسالة الأمل كما وعدت إلى العالم بأسره، وهذا دأبها في الوفاء بالطموحات والأحلام العظيمة، فمع قلوب الملايين اللاهجة بالترقب وصل مسبار الأمل إلى مداره المرتقب حول الكوكب الأحمر حاملا معه ترجمة ساطعة لطموحات قيادة لا نظير لعزيمتها ورؤيتها، وشعب لا حدود لقدراته”.

برج خليفة

Getty Images
اكتست معالم الإمارات باللون الأحمر يوم الثلاثاء احتفالا بوصول مسبار الأمل إلى مدار المريخ

وتحت عنوان “رسالة من المريخ”، يقول حمد الكعبي في “الاتحاد”: “رسائل متعددة حملها معه ̍مسبار الأمل̍ في رحلته الممتدة لـ493 مليون كيلو متر على مدى 7 أشهر، والتي انتهت بدخول بلادنا تاريخا جديدا وكتابة فصل جديد من فصول مسيرتنا”.

وعن أهم هذه الرسائل، يشيرالكاتب إلى إيمان الإمارات “بذاتها وإمكانات أبنائها وقدرتها على منافسة الكبار في مسارات العلوم، والتحول الواثق إلى اقتصاد المعرفة والمستقبل”.

أما مفتاح شعيب في “الخليج”، فيرى أنه “يحق للإمارات أن تزهو وللعرب أن يفخروا بهذا الإنجاز الذي سيكون له ما بعده ويمهد لمشاريع فضائية لا تقل طموحا عن الوصول إلى الكوكب الأحمر”.

ويستطرد: “بهذه المهمة تبعث الإمارات برسالة إلى العرب والمسلمين في كل مكان، أن الشغف بالبحث والتعلق بالعلم سيدفع بهذه الشعوب إلى آفاق أرحب في الفضاء لكسب القدرة والكفاءة على تحقيق الرفاه وإصلاح شؤون الحياة على الأرض”.

“عصر جديد” للإنسان العربي

تشير “عكاظ” السعودية إلى أن هذا الإنجاز هو “الأول عربيا”.

ويصف أحمد التايب في “اليوم السابع” المصرية نجاح مهمة مسبار الأمل بأنه “عبور الإنسان العربي لعصر جديد”.

ويقول: “الآن… تستطيع دولة الإمارات الشقيقة، القول، إنها على خُطى الدول العظمى فى اكتشاف الفضاء، وأن هذا العلم والحلم لم يعد مقصورا على هذه الدول، بل أن العرب أيضا قادرون على الوصول حتى ولو فى أصعب الظروف، ولهذا فإن مسبار الأمل يعد رسالة تأكيد للجميع أن الإنسان العربى قادر بالفعل على إنجاز مشاريع عالمية ضخمة”.

ويتابع: “مسبار الأمل هو استثمار فى المستقبل، ومصدر إلهام للشباب، ودليل على أننا نستطيع تحويل التحديات مهما كانت صعبة إلى فرص كبيرة لصالح بلادنا والنهوض بأوطاننا، بل والقدرة على المشاركة فى ركب الحضارة بدلا من اتهامنا بأننا عبء وعائل على الأخرين”.

يجري التحكم في المهمة في مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي

MBRSC
يجري التحكم في المهمة في مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي

ويشيد ناصر السيد سمن في موقع “نخبة حضرموت” اليمني بالإنجاز الإماراتي، قائلا: “نبارك للأشقاء الإماراتيين حكومة وشعبا بهذا الإنجاز التاريخي العظيم والتطور العلمي الرائع ووصولهم بجدهم واجتهادهم الى أبعد نقطة في الكون ومن ذا الذي لم يزداد فخرا وشموخا وهو يشاهد رواد الفضاء الإماراتيين وهم يحطون رحالهم على كوكب المريخ “.

ويقول خالد سامح في “الدستور” الأردنية إن “مسبار الأمل” يوصل العرب إلى المريخ”.

ويعكس حالة الاحتفاء الأردني ومشاركة الأردنيين الحدث، مشيرا إلى أن “المدرج الروماني المعلم التاريخي الأبرز في وسط عمّان التاريخي إضافةً إلى معالم سياحية عديدة في المدينة كمبنى فندق الرويال وجسر عبدون وبالتزامن مع أشهر المعالم العمرانية البارزة في دولة الإمارات والعالم العربي اكتست باللون الأحمر” بهذه المناسبة.

ويضيف الكاتب: “يخدم هذا المشروع البشرية بشكل عام والمجتمع العلمي بشكل خاص، ويضع المعلومات التي يجمعها من خلال أبحاثه في كوكب المريخ من دون مقابل في متناول أكثر من 200 مؤسسة علمية ومركز أبحاث حول العالم، كما يرسخ مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ اهتمام شباب الدولة والعالم العربي لدراسة العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا والتخصص فيها”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com