دفن رفات عشرات من الإيزيديين قتلوا على يد تنظيم الدولة الإسلامية عام 2014

رفات الضحايا

Getty Images

تسلّم الإيزيديون في العراق رفات عشرات الأشخاص قتلوا على يد تنظيم الدولة الإسلامية أثناء سيطرته على مناطق واسعة عام 2014.

وتمّ التعرف على الضحايا واستخراج الرفات من مقابر جماعية، تمهيدا للدفن في قرية كوشو قرب جبل سنجار في محافظة نينوى.

وقتل التنظيم آلاف الرجال واستعبد واغتصب النساء والأطفال عند دخوله مناطق الإيزيديين، وقالت الأمم المتحدة إنه ارتكب جرائم إبادة في حق الطائفة الإيزيدية.

مراسم دفن رفات الضحايا

Getty Images

ونقل عن رئيس منظمة الإيزيديين للتوثيق، خيري علي ابراهيم، قوله إن الرفات لأشخاص قتلوا على يد عناصر ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية في آب/أغسطس عام 2014.

وأقيمت مراسم تأبين عند نصب الجندي المجهول في بغداد، قبل نقل الرفات إلى كوشو. ووضعت صور الرجال الذين قتلوا على التوابيت.

مراسم دفن رفات الضحايا

Getty Images

وقال الناشط الحقوقي الإيزيدي ميرزا ضناي: “هذه خطوة أولى لتكريم هؤلاء الضحايا، وستكون أيضًا خطوة نحو العدالة الانتقالية التي ستعوض الضحايا الآخرين، النساء والأطفال، الذين نجوا من الإبادة الجماعية”.

وأضاف: “آمل أن نستطيع فعل المزيد لحماية الإيزيديين”.

مراسم دفن رفات الضحايا

Getty Images

ويعتقد أن نحو 550 ألف إيزيدي كانوا يعيشون في العراق قبل أن يغزو مناطقهم مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية في 3 آب/أغسطس 2014. وفرّ نحو 360 ألف شخص ووجدواً ملاذاً في مناطق أخرى.

وقالت منظمة العفو الدولية في تموز/يوليو إن ما يقارب ألفي طفل إيزيدي من الناجين من الأسر، لم يحصلوا على الرعاية التي يحتاجونها، ويعانون من مشاكل صحية بدنية وعقلية شديدة.

مراسم دفن رفات الضحايا

Getty Images
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com