حقوق المرأة: مطالبات بمساواة النساء بالرجال في السعودية تثير جدلا عبر تويتر

للمشاركة

تصدر تويتر في السعودية وسم #المساواة_للجنسين_مطلب الذي ينادي مؤيدوه بمساواة تامة بين الرجال والنساء، وهو ما أثار جدلا كبيرا وتباينا في الآراء حتى بين النساء.

“مطلب مخالف لتعاليم الدين”

وقد جاءت تعليقات كثير من المغردين السعوديين رافضة للموضوع بشكل قاطع، بل ورافضة لما سبق وحصلت عليه المرأة السعودية من حقوق، مثل قيادة السيارة وغيرها.

ويتعلل معتنقو هذا الرأي بما يقولون إنه “أمر من الله لا جدال فيه” ويستشهدون بأحاديث وبآيات قرآنية لم يخل تأويلها وتفسيرها من جدل حتى بين علماء التفسير والحديث.

ولكن آخرين، رأوا أن التفرقة بين الجنسين مخالفة لمبادئ الإسلام القائمة على المساواة، وغرد البعض بما يفيد أن الأصل في الأمر أن الله خلق الناس سواسية وأن الله عدل وأن “التمييز من صنع البشر”.

https://twitter.com/mnorr__1/status/1356910819930492928

وبالنسبة لكثير من الرافضين، فقد تحججوا بمفهوم “قيم الأسرة” الشائع بينهم، الذي يقولون إنه يضع حدودا لحقوق المرأة.

بينما يرفض آخرون الأمر “رأفة بالمرأة” لأن في مساواتها بالرجل “ظلم لها” كما يقولون.

https://twitter.com/Fatima34904213/status/1356894763329462274

https://twitter.com/shadowMan2019/status/1356877096388349953

https://twitter.com/al_7osam/status/1356932339998294019

“ما الذي تردنه بعد؟”

هذا السؤال طرحه كثير من الرجال والنساء على مطلقي الوسم.

وقالوا إن المرأة السعودية “حصلت على ما يكفي من الحقوق”، واعتبروا كل مطلب بعد الآن إما “مبالغة” أو “رغبة في التشبه بنساء الغرب وبعض البلدان الأخرى في الانحلال والخروج عن تعاليم الدين”.

https://twitter.com/oonn445/status/1356942212815347712

نساء يرفضن المساواة

الحديث عن حقوق المرأة وقمعها أو اضطهادها لا يعني بالضرورة أن رجلا وامرأة يقفان على طرفي النقيض.

فمن النساء من ترفض مساواتها بالرجل، ومنهن من ترفض حتى منحها بعضا من الحقوق التي يتمتع بها الرجال كالعمل.

وتستند بعض الرافضات لمنح النساء مزيدا من الحقوق، إلى ذات الحجج التي يسوقها الرافضون من الرجال، مثل “التعاليم الدينية” و”القيم الأسرية”.

https://twitter.com/eNAFR0ZiISfrEpZ/status/1356953471275171844

من جهة أخرى، ترفض أخريات أن تمنح مزيدا من “الحقوق” التي قد تجلب معها مزيدا من “الواجبات والمسؤوليات”.

فهن “سعيدات بوضعهن الحالي”، ولا يجدن منطقا في أن تحرمن “من الراحة” ومن أن تكن “أميرات” في بيوت أزواجهن أو آباءهن.

https://twitter.com/4ii_il/status/1356910384586907648

وقد استغل بعض المناهضين لحقوق المرأة معارضة بعض النساء لهذه المطالب كدليل على صحة رؤيتهم للأمر.

لكن حصول النساء على حق العمل في مجالات يحتكرها الرجال، لا يعني أن كل النساء مجبرات على العمل.

كما أن المستوى المعيشي في السعودية مرتفع، ونسبة هامة من المجتمع تعيش في رفاهية نسبيا.

وقد ساعد ذلك على اختلاط الأمر لدى البعض، ممن رسموا صورة نمطية، تربط بين كل سعودي وبين حياة البذخ والرفاهية، وآخرين اختزلوا المرأة السعودية في صورة المرفهة التي لا تعبأ بشيء غير التسوق من أغلى التصاميم والماركات.

وفي واقع الأمر، فإن من السعوديات من تحتاج إلى العمل لتعيش، بغض النظر عن كونه حقا.

“مطالب بديهية”

حتى وقت غير بعيد، كان وضع المرأة في المملكة العربية السعودية مضربا للمثل في المنطقة في حرمان المرأة من أبسط الحقوق، وهي التي تعيش في بلد تحكمه تشريعات دينية صارمة، وتولى فيه العادات القبلية مكانة كبرى.

لكن المنادين بحريات أكبر للمرأة، يقولون إنه رغم أن الوضع تغير قليلا في السنوات الأخيرة، فإن الطريق أمام نيل السعوديات حقوقهن لا يزال طويلا، وخاصة عندما يتعلق الأمر بما يعتبرونه من “بديهيات” هذا العصر.

https://twitter.com/poiup191/status/1356946701068697600

كما تطرق المغردون إلى مقارنات بين أوضاع النساء في دول أخرى، وما تتضمنه مواثيق حقوقية دولية من دعوات لمنح النساء مزيدا من الحقوق.

ورغم خصوصية الوضع السعودي، فإن الصبغة العالمية لمطلب المساواة كانت حاضرة في الشعارات والمطالب المرفوعة والأمثلة التي صحبتها.

https://twitter.com/u000sha/status/1356948181075038209

مفهوم المساواة

وعبر كثيرون في تغريداتهم عن رؤيتهم لمفهوم المساواة بين الرجل والمرأة.

https://twitter.com/abdullah2030MBS/status/1356910208329666560

وبعيدا عن الرافضين لهذه المطالب، يدور نقاش بين المطالبين والداعمين حول السبيل الأمثل للمطالبة بتلك الحقوق.

هل من الأجدر أن تتدرج مطالب السعوديات في التصعيد حتى الوصول إلى مطلب المساواة التامة؟ أم أن المساواة حق أصيل وكل لا يتجزأ؟

نقطة أخرى ناقشها المغردون، هي ما إذا كان الأصح أن تطالب النساء بالعدل وليس المساواة؟

https://twitter.com/ABDULLLAH518/status/1356910837903024129

لكن مفهوم العدل في هذا الأمر فضفاض قابل للتأويل ومحمول على أحكام فردية.

فمن الداعين له من يرى في العدل أن “تلزم المرأة بيتها وتطيع زوجها في كل أمر”.

ومنهم من يرى العدل في التعامل مع الرجل والمرأة باعتبار صفتهما الإنسانية لا الجندرية.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com