شركة تسجيلات أمريكية تفسخ عقدها مع المغني مارلين مانسون بعد اتهامه بالاعتداء والاغتصاب

للمشاركة

إيفان ريتشيل وود

Getty Images
كانت إيفان ريتشيل وود على علاقة مع ماريلين مانسون على مدى ثلاث سنوات

ادعت الممثلة الأمريكية إيفان ريتشيل وود أنها تعرضت لانتهاكات من المغني مارلين مانسون خلال علاقتهما التي دامت ثلاث سنوات.

بدأ مانسون ووود علاقتهما عام 2007 وأعلنا عن خطوبتهما عام 2010، لكنهما انفصلا في وقت لاحق من نفس السنة.

وأنكر مانسون الادعاءات وقال إنها “تشويه فظيع للواقع”.

وكانت وود قد قالت في وقت سابق إنها من الذين تعرضوا لعمليات اغتصاب وانتهاك دون أن تسمي أشخاصا بعينهم.

وبعد انتشار اتهامات وود قالت شركة “تسجيلات لوما فيستا” إنها لن تستمر في التعاون مع المغني وسوف تتوقف عن الإعلان عن ألبومه الأخير في الحال.

وقالت شبكة ستارز التلفزيونية الأمريكية إنها ستوقف ظهور مانسون في الدراما التي تحمل عنوان “آلهة أمريكية”.

بريجيت باردو: حملة “أنا أيضا” المناهضة للتحرش الجنسي “نفاق”

#أنا_ أيضا.. حكاية هاشتاغ 2017 الذي فجر ثورة ضد التحرش الجنسي

“غسيل دماغ”

وقد ادعت وود الإثنين أن مانسون تحرش بها للمرة الأولى عبر ما نشرته على إنستاغرام.

وقالت في منشورها “اسم الذي تحرش بي بريان وورنر، ويعرفه العالم باسم مارلين مانسون. بدأ التحرش بي عندما كنت مراهقة، وانتهكني بشكل فظيع على مدى سنوات. تعرضت لغسيل دماغ وسيطرة جعلتني أخضع له”.

وأضافت “سئمت من العيش في خوف دائم من الانتقام أو الابتزاز. أنا هنا لأفضح هذا الرجل الخطير والتوجه للجهات التي أوصلته إلى الشهرة، قبل أن يدمر حياة أناس آخرين. أقف مع بقية الضحايا التي لن تصمت بعد الآن”.

ورد مانسون على الادعاءات على حسابه على إنستاغرام الإثنين قائلا “من الواضح أن حياتي وفني كانا دائما خلافيين، لكن هذه الادعاءات الأخيرة عني هي تشويه مروع للحقائق. علاقاتي كانت دائما قائمة على الاتفاق . بغض النظر عن كيف يعيد آخرون تفسير الماضي والأسباب وراء ذلك، هذه هي الحقيقة”.

وانضمت نساء أخريات لإيفان في توجيه أصابع الاتهام إلى المغني المعروف.

مارلين مانسون

Getty Images
يقول مانسون أن كل ما حصل كان بالتراضي

ما هي الادعاءات ؟

تقول أشلي والترز إنها عملت مع مانسون كمساعدة شخصية، وتدعي أنه كان عنيفا، يقذفها بأوان زجاجية وأطباق. وتدعي أيضا أنه عرضها لمضايقات جنسية مع رجال ممن يعملون معه وأنه استمر في ملاحقتها حتى بعد أن انتهت علاقتهما وقالت إنها تعاني الآن من الاكتئاب.

وتدعي غابرييلا المعروفة باسم “سور غيرل” أن مانسون شد وثاقها واغتصبها أكثر من مرة. وتدعي أيضا أنه أجبرها على تعاطي المخدرات وطلب منها أن يقوم كلاهما بجرح معصميهما بالزجاج . وتقول إنها قضت أعياد الميلاد في المستشفى في إحدى السنوات بعد أن حاولت الانتحار ولا تزال الكوابيس تلاحقها.

وتدعي أشلي ليندزي مورغان أنها احتجزت في منزل مانسون ومنع عنها الطعام والشراب والنوم. وتدعي أيضا أن مانسون جرحها وسبب لها حروقا. وتقول إنها أصبحت تعاني من الرهاب.

أما ساره ماكنيلي فتدعي أن مانسون هددها بتحطيم وجهها، وتقول إنها احتجزت في غرفة عقابا لها إن لم يرض عن سلوكها، وتعرضت للإذلال، وهي الآن تعاني من اضطرابات ما بعد الصدمة.

وكان دان كليري أحد فنيي الغيتار الذي سافر مع مانسون في جولات عمل قد كتب على تويتر إن مانسون حول وود إلى شخص آخر خلال رحلات العمل “لقد حطمها”.

وأضاف “ثم بدأت أعمل مساعدا شخصيا له خلال عامي 2014-2015. كنت شاهدا على إساءاته المتكررة وعنفه مع صديقته ليندزي. على مدى عامين رأيتها تبكي وسمعته يصرخ بها ويهينها ويسخر من أحد أشقائها الذي يعاني من صعوبات تعلم”.

وأضاف “كان يهدد بقتلها ، تقطيعها ودفنها، كان يجعلها تحس بالخوف وتبكي وهذا كان يسعده. كان دائما يذكرها أنها بدونه ستكون مشردة”.

“نوبات من الغيرة الشديدة”

وكانت وود قد أشارت إلى تعرضها للاغتصاب وسوء المعاملة على وسائل التواصل الاجتماعي وفي مقابلات مع وسائل إعلام، وفي عام 2019 صدر مشروع قانون تمدد بموجبه القيود المفروضة على المتهم بالعنف الجنسي من 3 سنوات إلى 5 سنوات، وتحول إلى قانون في شهر يناير/كانون ثاني عام 2020.

في ذلك الوقت شهدت وود أمام الكونغرس أن منتهكها أخفى عنها إدمانه على الكحول والمخدرات وكان يتعرض لنوبات من الغيرة الشديدة تدفعه لحبسها في غرفة ومحاصرتها في زاوية الغرفة وترويعها.

وقال متحدث باسم مانسون إنه “من غير اللائق التعليق على شهادات”.

ودافع فريق مانسون عن تصريح له في إحدى المقابلات قال فيها إنه كان يتخيل كل يوم تحطيم جمجمة وود بمطرقة.

وقال ممثلوه القانونيون دفاعا عنه إنه كان يتحدث عن مشاهد مسرحية يقوم فيها نجم موسيقى الروك بالدعاية لأسطوانته الجديدة.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com