سويدية تشاهد لوحدها مهرجان أفلام كاملا في منارة بجزيرة معزولة

للمشاركة

منارة بحرية

Getty Images
ستعيش الممرضة السويدية أسبوعا كاملا في عزلة تقضيها في مشاهدة الأفلام

فازت ممرضة سويدية في مسابقة شاهدت بموجبها 60 فيلما هي البرنامج الكامل لمهرحان غوتيبورغ السينمائي في جزيرة معزولة في السويد.

وقد فازت لينا إينروث على 12 ألف مشارك من محبي السينما في جميع أنحاء العالم.

وقالت الممرضة التي عملت في قسم خاص بمرضى كوفيد-19 خلال الوباء إنها أرادت أن تستمتع بكونها جزءا من واقع مختلف تماما على مدى أسبوع.

وقد اضطر منظمو المهرجان إلى تقليص فعالياته بسبب الوباء، ولن تعرض الأفلام في دور السينما ، بل سيعرض البرنامج كاملا على الإنترنت.

وقال المنطمون إنهم كانوا يبحثون عن شخص مولع بالأفلام يستطيع إنجاز المهمة على الصعيد العاطفي والنفسي، حسب ما أفادت مراسلة بي بي سي في ستوكهولم مادي سافيج.

فيروس كورونا: لماذا سمحت السويد لمواطنيها بمتابعة حياتهم الاعتيادية؟

فيروس كورونا: الطريقة السويدية “فشلت” في مواجهة الوباء

وقالت إينورث إن وباء كورونا استنزف طاقتها وإنها ستقضي أسبوعا كاملا في عزلة في منارة بحرية في جزيرة هامنسكار بدون هاتف أو حاسوب أو كتب أو أي من وسائل الترفيه الأخرى.

في المقابل، ستحصل على حاسوب لوحي لفترات محدودة لتستخدمه في تسجيل يومياتها. وسيكون معها في الجزيرة شخص آخر لدواع أمنية، وسيقوم بالتأكد بشكل يومي من أنها على ما يرام.

ومن أجل مشاهدة الأفلام وضعت شاشة في غرفة الفانوس أعلى المنارة حيث تستطيع إينورث أن تطل على المنظر من جميع الجهات.

وقالت واصفة التجربة “الريح، البحر، وأن أعيش واقعا مختلفا تماما عما اعتدت على مدى أسبوع، كل هذا جذاب للغاية”.

وتعيش الممرضة في مدينة سكودي، وهي مدينة صغيرة شرق إوتيبورغ، وهي عضو في ناد للسينما.

وقد نقلت إينورث السبت في قارب إلى الجزيرة التي تقع على الساحل المحاذي لمارستراند.

وقالت مديرة الهرجان مسرجا ويستر إنها ترى أن القرار كان صائبا بمنح الفرصة لإحدى أبطال القطاع الصحي الذين قدموا خدمات كبيرة خلال الوباء.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com