ممرضة سويدية تشاهد كل أفلام مهرجان سينمائي على جزيرة بمفردها

فنار باتر نوستر قبالة السواحل السويدية

Getty Images
ليزا إينروت ستعيش بمفردها أسبوعا في فنار باتر نوستر القائم على جزيرة سويدية

فازت ممرضة سويدية في مسابقة لمشاهدة برنامج أفلام مهرجان غوتنبرغ السينمائي الذي يشارك فيه 60 فيلما.

وتشترط المسابقة أن يشاهد الفائز أفلام المهرجان أثناء إقامته وحده في فنار يقع على جزيرة معزولة قبالة الساحل السويدي.

وتفوقت الممرضة ليزا إينروت على 12 ألف متسابق من عشّاق السينما من حول العالم تقدموا للمسابقة.

وقالت ليزا، الممرضة في عنابر كوفيد-19، إنها كانت تأمل في الحصول على “أسبوع تنعم فيه بأجواء مغايرة للواقع الذي تعايشه في المستشفيات”.

وحالت ظروف الوباء دون عرض الأفلام المشاركة في المهرجان في دور السينما، وبثّها بدلا من ذلك مباشرة عبر موقع إلكتروني.

فيروس كورونا: هل يصبح ارتياد دور السينما شيئا من الماضي؟

وقال القائمون على المهرجان إنهم كانوا يبحثون عن عاشق أصيل للسينما يكون مؤهلا وجدانيًا ونفسيا للمهمة.

وسيتعين على ليزا إينروت، التي تقول إن الوباء استنزف طاقتها، قضاء أسبوع بمفردها في فنار باتر نوستر القائم على جزيرة هامنسكار.

وتقضي المسابقة بألا يصطحب الفائز معه هاتفًا محمولا أو حاسوبا أو كُتبًا أو غير ذلك من وسائل الترفيه.

وتقول الممرضة الفائزة: “الرياح، والبحر، وفكرة أن أكون جزءا من واقع مغاير تماما للواقع الذي أعايشه في ظل الوباء لمدة أسبوع – كل هذا جذاب بحق”.

وطبقًا لبنود المسابقة، نُقلت الفائزة صباح السبت على متن قارب إلى الجزيرة قبالة الساحل السويدي. ومن المقرر أن تسجّل أحوالها يوميا في فيديو.

وقال القائمون على المهرجان إنهم رأوا من الصواب إعطاء هذه الفرصة الفريدة لأحد الأبطال العاملين في قطاع الرعاية الصحية في زمن الوباء.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com