فيروس كورونا: حلاق شهير في بريطانيا يهاجم لاعبا برازيليا نشر صورة لهما في صالونه رغم الإغلاق

للمشاركة

الصورة التي نشرها جويلينتون على انستغرام

Joelinton/Instagram
نشر جويلينتون صورة لنفسه في صالون توم باكستر يوم الجمعة

وصف حلاق للمشاهير في بريطانيا لاعبا بالدوري الإنجليزي الممتاز بأنه “أحمق”، لنشره صورة له أثناء حلاقة شعره في صالونه.

وقام توم باكستر بقص شعر اللاعب جويلينتون كاسيو دي ليرا، مهاجم فريق نيوكاسل يونايتد، يوم الجمعة. ونشر لاعب كرة القدم البرازيلي صورة لهذه اللحظة عبر إنستغرام.

وبموجب إجراءات الإغلاق في إنجلترا، لا يسمح بعمل صالونات الحلاقة.

وقال باكستر إنه من الواضح أن العديد من لاعبي كرة القدم يقصون شعرهم عند حلاقين محترفين، مضيفا أنه “إذا لم أفعل ذلك، فإن شخصا آخر سيفعل”.

لكنه مع ذلك، يقر بأنه “ليس فوق القانون” فيما يتعلق بقواعد التباعد الاجتماعي المرتبطة بوباء كورونا.

وأقر باكستر بأنه قام بقص شعر عدد من اللاعبين، في صالونه في نيوكاسل أثناء الإغلاق، لكنه قال إن لديه نفقات عليه أن يغطيها.

توم باكستر يقص شعر أحد زبائنه

Dan Hill Photography
باكستر حلاق شهير ولديه عدد من العملاء المشهورين

وأشار باكستر إلى أن زيارة جويلينتون كانت ضمن جلسة تصوير، يمكن السماح بها بموجب قواعد الإغلاق، على الرغم من أن المصمم قال إنه “ما كان يجب أن يفعل ذلك”.

وقال باكستر إنه أنفق 20 ألف جنيه إسترليني لتأمين صالونه من مرض كوفيد 19، وإنه يرتدي وزبائنه أقنعة للوجه، وإنه مع جويلينتون اختبارات منتظمة تظهر أنهما لم يصابا بالفيروس.

وقال: “نعم كان هناك إغلاق ولم يكن ينبغي أن نفعل ذلك، ما كان يجب أن أفعل”.

“لكنني لست فتى سيئا وهو ليس فتى سيئا”.

“ربما انتهك الجميع القواعد في وقت ما. خلال الإغلاق الأول أخذ الجميع الأمر على محمل الجد، ولكن الآن أعتقد أن الناس قد سئموا منه”.

جويلينتون

Getty Images
قالت إدارة فريق نيوكاسل يونايتد إنها ستتخذ “الإجراء المناسب” ضد جويلينتون

وقال باكستر إنه يتوقع أن تأتيه الشرطة، وسيقبل بالعواقب المحتملة.

كما قال باكستر إنه ليس من العدل استهداف جويلينتون البالغ من العمر 24 عاما، مضيفا أنه “شاب جميل في بلد جديد حيث لا يعرف الناس، ولا يتحدث اللغة (الإنجليزية)”.

وكان جويلينتون قد انضم إلى فريق نيوكاسل يونايتد في عام 2019، مقابل رقم قياسي آنذاك بلغ 40 مليون جنيه إسترليني.

وأضاف الحلاق الشهير: “أنا لست متعجرفا أو مغرورا. أعرف أشخاصا ظهرت عليهم الأعراض وأعرف أناسا ماتوا”.

“أنا نادم على ذلك، إذا ما كنت قد عرضت شخصا آخر للخطر. سوف أتحمل المسؤولية مهما كانت العواقب”.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com