فيروس كورونا: الحكومة البريطانية تسحب إعلانا يظهر رجلا على الأريكة وامرأة تعمل

سحبت الحكومة البريطانية إعلانا كانت قد نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي لحث الناس على البقاء في المنزل لإنقاذ الأرواح، وذلك بسبب تعرضه لانتقادات بسبب تقديمه المرأة بصورة نمطية.

وأظهر الإعلان صورة نساء يدرسّن أطفالهن في المنزل، ويقمن بالأعمال المنزلية، في حين يظهر الرجل الوحيد في الإعلان وهو مسترخٍ على أريكة.

وسحبت هذه الرسوم بعد انتشارها على نحو واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ تعرضت لانتقادات لكونها “متحيزة ضد المرأة”.

وقالت الحكومة إن الإعلان “لا يعكس وجهة نظرها حيال النساء”.

وظهر الإعلان الذي يحمل شعار “ابقَ في البيت، أنقذ الأرواح. فيروس كوفيد19 الجديد ينتشر بسرعة”، بداية الأسبوع وتداوله مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي على نحو واسع.

وأظهرت الرسوم الثلاث نساء يقمن بالتنظيف والكي وتعليم الأطفال.

وأظهرت صورة أخرى عائلة تجتمع على أريكة، تعانق الأم ابنتها إلى جانب رجل يضع قدميه على أرض الغرفة.

وعلقت لورين كاندي، رئيسة التحرير السابقة لمجلة صنداي تايمز ستايل، على الإعلان قائلة: “ألا توجد امرأة ذكية واحدة تقدم المشورة والنصح للحكومة بشأن هذا الإعلان؟ أشعر بالحيرة بسبب قلة الوعي هذه”.

كما كتبت آنا وايتهاوس، المدونة حول مواضيع الأبوّة: “إن إظهار رجل يرتمي على الأريكة في حين أن النساء (والفتيات) ‘يفعلن كل شيء’ قد يحمل بعض الحقيقة. ولكن لا يمكن أن يكون هذا الأمر قادما من الجهات العليا. كيف تمت الموافقة على هذا الإعلان في عام 2021؟”.

“يجب عدم تضمين صور نمطية”

قالت بريدجيت فيليبسون، المنتمية لحزب العمال ووزيرة الخزانة في حكومة الظل، إن الإعلان “أعاد النساء” إلى الوراء، مضيفة:” إلى أي مدى يمكن أن تكون هذه الحكومة منفصلة عن الواقع وبعيدة عن الناس؟”.

كما انتقدت الوزيرة السابقة عن حزب المحافظين، كارولين نوكس، وهي رئيسة لجنة المرأة والمساواة، الإعلان وكتبت على تويتر: “هناك شخص ما وافق على هذه الصور”.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء: “قدمنا معلومات للجمهور طوال فترة الوباء. وهذا [الإعلان] لا يعكس وجهة نظرنا حيال وضع المرأة وقد أزلناه”.

ووفقا لهيئة معايير الإعلان، يحب ألا تتضمن الحملات “صورا نمطية حول الجندر والتي من شأنها أن تسبب ضررا أو اعتداء خطيرا أو واسع النطاق”.

ومن بين السيناريوهات التي تعتبرها الهيئة أن تكون “غالبا غير مقبولة” الرسم “الذي يصور رجلاً مرتاحا في حين أن أفراد عائلته يتسببون في فوضى في المنزل، وتكون المرأة هي المسؤولة وحدها عن تنظيف تلك الفوضى”.

وهناك سيناريو آخر عن “إعلان يقلل من شأن الرجل بسبب قيامه بأدوار أو مهام ينظر لها على أنها أنثوية”.

وتوصل تقرير صدر في نوفمبر/تشرين الثاني 2020 عن جمعية Fawcett، وهي مؤسسة خيرية تناضل من أجل المساواة في الحقوق، إلى أنه كان للوباء تأثير “مدمر” على موضوع المساواة بين الجنسين في مكان العمل، مع ارتفاع احتمال فقدان النساء لوظائفهن أكثر من الرجال، وتركهن مسؤولات عن رعاية الأطفال.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com