بيع لوحة لفنان عصر النهضة بوتيتشيلي بمبلغ 92 مليون دولار

"شاب يحمل ميدالية" لبوتيتشيلي

Reuters
“شاب يحمل ميدالية” تباع في مزاد بنيويورك

بيعت لوحة للفنان ساندرو بوتيتشيلي في مزاد بمبلغ 92 مليون دولار، لتحقق رقما قياسيا جديدا للوحات رسام عصر النهضة الإيطالي.

ويُعتقد أن لوحة “الشاب الذي يحمل ميدالية” قد رُسمت في سبعينيات أو ثمانينيات القرن الخامس عشر وتعتبر أحد أفضل البورتريهات التي رسمها بوتيتشيلي.

وبيعت يوم الخميس في مزاد بدار “سوثبيز” لبيع الأعمال الفنية في نيويورك.

ويمثل بيع اللوحة أول مؤشر رئيسي لحالة سوق الفن هذا العام.

فقبل بيعها، كانت هناك أسئلة معلقة حول استعداد جامعي الأعمال الفنية العالميين لإنفاق عشرات الملايين مقابل أعمال تاريخية، في ظل تفشي وباء فيروس كورونا وتقلبات السوق.

ويمكن أن تساعد عملية البيع الناجحة لعمل بوتيتشيلي في زيادة أسعار اللوحات الأخرى المماثلة في الوقت الذي يسعى فيه العديد من هواة جمع الأعمال الفنية إلى اقتناء أعمال أحدث للفنانين المعاصرين وفناني ما بعد الحرب العالمية الثانية.

‘تحفة’

وقبل المزاد، وصف نائب رئيس “سوثبيز” كريستوفر أبوستل، لوحة “الشاب الذي يحمل ميدالية” بأنها “تحفة فنية”.

وقال لوكالة فرنس برس: “عمل بوتيتشيلي هذا أكثر إثارة من كل النواحي مقارنة بأي شيء رأيناه في السوق”.

وأضاف “هذه الصورة ترمز وتجسد عصر النهضة في فلورنسا. لم أرى شيئا مثلها في حياتي”.

وتُظهر اللوحة رجلا في أواخر سن المراهقة بشعر ذهبي طويل جالسا وممسكا بميدالية يظهر فيها قديس ملتح ويده اليمنى مرفوعة.

الميدالية التي تظهر في اللوحة هي عمل فني أصلي من القرن الرابع عشر يُنسب إلى الرسام السييني بارتولوميو بولجاريني.

لوحة ولادة فينوس لبوتيتشيلي

EPA
أشهر أعمال بوتيتشيلي هي ولادة فينوس،

ولادة فينوس

عرضت دار “سوثبيز” اللوحة حول العالم لهواة الجمع والمزايدين المحتملين قبل المزاد في محاولة لزيادة الطلب.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “سوثبيز” تشارلز ستيوارت مازحا: “لقد قام الشاب في اللوحة برحلات خلال وباء كورونا أكثر من أي شخص نعرفه على الأرجح”.

وعرضت اللوحة في لوس أنجلوس ولندن ودبي ورافقها كتيب يحتوي على المقالات العلمية والتحليل الفني.

وبيعت اللوحة بمبلغ 80 مليون دولار، لكن السعر النهائي سيكون 92.2 مليون دولار عند إضافة الرسوم والعمولات.

وبُث المزاد على الهواء مباشرة من نيويورك واستمر أقل من خمس دقائق بين اثنين فقط من المتنافسين على اللوحة، وفقا لصحيفة “نيويورك تايمز”.

وبهذا السعر تكون اللوحة من أغلى الأعمال الفنية التي بيعت في مزاد علني.

وسجل الرقم القياسي السابق لبوتيتشيلي في عام 2013 عندما بيعت لوحة “مادونا والطفل مع القديس يوحنا المعمدان طفلا” مقابل 10.4 مليون دولار.

تأثير مستمر

ومن بين اللوحات الأخرى التي بيعت بأسعار مقاربة، لوحة غوستاف كليمت بورتريه “أديل بلوخ باور الثاني”، والتي بيعت بمبلغ 87.9 مليون دولار في عام 2006، وبورتريه “الدكتور غاشيه” لفان جوخ، والتي حققت 82.5 مليون دولارعام 1990.

من المفهوم أن لوحة “شاب يحمل ميدالية” قد تم تناقلها عبر أجيال عدة لعائلة أرستقراطية في ويلز منذ حوالي 200 عام.

ولم يكن علماء الفن على دراية بوجود اللوحة حتى ظهرت لأول مرة في السوق في أوائل القرن العشرين.

ولقد أمضت معظم السنوات الأربعين الماضية في العرض العام منذ أن حصل عليها مالكها الحالي في عام 1982 مقابل 810 آلاف جنيه إسترليني فقط.

وظهرت اللوحة في متحف متروبوليتان للفنون في نيويورك وفي المعرض الوطني في لندن وأماكن أخرى.

ويعتبر بوتيتشيلي الذي عاش من أربعينيات القرن الخامس عشر إلى عام 1510، أحد أشهر الرسامين في أوائل عصر النهضة، ولكن لم يبق سوى حوالي اثني عشر نموذجا من أعماله حتى اليوم.

وتم نسيان بوتيتشيلي لقرون عدة بعد وفاته، ولكن أعيد اكتشاف أعماله في القرن التاسع عشر، وأصبح الفنان منذ ذلك الحين أحد أكبر الأسماء في تاريخ الفن.

وأشهر أعماله هي ولادة فينوس وبريمافيرا.

في عام 2016، استكشف معرض في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن، بعنوان “إعادة تخيل بوتيتشيلي”، التأثير الدائم للفنان، لا سيما على ثقافة البوب المعاصرة.

وتضمن المعرض إعادة خلق للوحة “ولادة فينوس” عام 2009 من قبل المصور ديفيد لاشابيل، بالإضافة إلى تأويلات للوحة نفسها بواسطة أندي وارهول.

وضم الغلاف الأمامي لألبوم ليدي غاغا “آرت بوب” عام 2013 أيضا عناصر من “ولادة فينوس”، وألهمت اللوحة إحدى الأغاني الرئيسية من الألبوم، فينوس.نوس

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com