جريمة قتل تهز الأردن: شاب يضرب شقيقته حتى الموت ويشارك في جنازتها

للمشاركة

جريمة جديدة تهز الأردن

BBC
جريمة جديدة تهز الأردن

ازدادت جرائم العنف الأسري في الآونة الأخيرة في الأردن، فبعد قصة الفتاة الأردنية التي عذبت بطريقة بشعة على يد شقيقها قبل أيام، ألقت أجهزة الأمن في البلاد القبض على شاب قتل شقيقته العشرينية في منطقة ماركا الشمالية بعمان.

وبحسب وسائل إعلام محلية فإن “ذوي الفتاة دفنوها بعد أن استلموا جثتها وشارك شقيقها الجاني بالجنازة قبل أن تكتشف أجهزة الأمن وجود شبهة جنائية وتفتح تحقيقا موسعا مع العائلة قاد للقبض على الجاني”.

وأكد الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام أن تشريح الجثة كشف تعرضها لضرب سبب نزيفا داخليا وأفضى إلى الموت.

وبالتحقيق مع الجاني، اعترف بضربها بيديه إثر خلاف بينهما.

https://twitter.com/almamlakatv/status/1354030251194638336?s=21

قوانين قاصرة

واستنكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن الجريمة التي وصفوها بالبشعة، وأطلقوا وسم #جريمة_ماركا ، وطالبوا بقوانين رادعة تحمي المرأة من العنف الأسري.

فقال نهاد أبو زيد: “‏أصبحنا نشاهد كل يوم جريمة قتل جديدة والسبب في ذلك هو ضعف القوانين وعدم وجود عقوبات رادعة بحق مرتكبي مثل هذه الجرائم. إذا لم يتم تدارك الوضع وتعديل التشريعات وتغليظ العقوبات فسوف تصبح جرائم القتل عادة عند البعض بسبب عدم وجود عقوبة رادعة”.

https://twitter.com/nahar_19982/status/1353844890988400640?s=21

وقالت هديل: “جريمة ورا جريمة بحقنا لانّا الحلقة الأضعف قانونيًا، ما في قوانين بتحمينا ولا في مؤسسات ممكن تساعدنا لو لجأنالهم بالعكس بوقفونا إحنا مش المجرم، نوابنا مش بتطلعوا على احتياجات الشعب وانتو بتحطوا القانون؟ قاعدين بنخسر وحدة منّا كل شوي بسبب تقصيركم”.

https://twitter.com/femhadeel/status/1354113883938676739?s=21

دور الأسرة

وتحدث كثيرون عن دور العائلة في كبح هذا النوع من الجرائم.

فقالت هيفا نجار: “العائلة هي مصدر الدعم والحنان لأفرادها ذكوراً وإناثاً وليست مصدراً لينال الرجل حظوة يعيث من خلالها فساداً في الأرض، والعائلة موئل لتمكين الشاب والفتاة معا”.

https://twitter.com/haifanajjar/status/1354128989225414657?s=21

ووصف ناشطون ما يجري في الأردن من جرائم في حق المرأة بالظاهرة المجتمعية، وما يزيد من هذه الجرائم هو مكافئة الجاني تحت مسميات عدة على حد قولهم.

فقالت وعد: “للي بصير مسخرة كل يوم عم بتصير أبشع الجرائم ضد النساء من قِبل أب أو أخ أو زوج، للي بصير مش حالة فردية هاي ظاهرة مجتمعية راح يتميز فيها بلدنا وكأنه دم النساء بهالبلد هو أرخص شي ومع هالقوانين المكافئة للجاني تحت مسمى”جريمة شرف” و”فورة دم”…”.

https://twitter.com/waadq99/status/1354027961620590592?s=21

الجرائم الأسرية

وقد سجلت معدلات الجرائم الأسرية ارتفاعا ملحوظاً في عام 2020، بحسب التقرير الإحصائي الجنائي للأمن العام الأردني.

فقد ارتفعت حالات العنف الأسري ضدّ المرأة خلال جائحة كورونا، إذ سجلت ارتفاعا بنسبة 33% خلال شهور الحظر الشامل من عام 2020، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com