تشيلسي يُقيل مدربه ولاعبه السابق فرانك لامبارد

للمشاركة

لامبارد هو أكبر هدافي تشيلسي، إذ سجل للفريق 211 هدفا بين عامي 2001 و2014

Getty Images
لامبارد هو أكبر هدافي تشيلسي، إذ سجل للفريق 211 هدفا بين عامي 2001 و2014

أعلن نادي تشيلسي لكرة القدم أنه قرر الاستغناء عن خدمات مدرب ومدير الفريق فرانك لامبارد بعد أن قضى الأخير 18 شهرا في المنصب، فيما يُتوقع أن يحل مكانه توماس توخل المدير السابق لفريق باريس سان جرمان.

ويغادر لامبارد، البالغ من العمر 42 عاما، الفريق اللندني وهو يحتل المركز التاسع في جدول الدوري الإنجليزي الممتاز، وذلك في أعقاب خسارته أمام نادي ليستر سيتي في الأسبوع الماضي. ولم يفز تشيلسي إلا بمباراة واحدة من المباريات الخمس الأخيرة التي خاضها في الدوري.

وكانت المباراة الأخيرة التي خاضها تشيلسي تحت قيادة لامبارد هي المباراة التي فاز فيها الفريق 3-1 أمام نادي لوتن في إطار بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي يوم الأحد.

وكان لامبارد قد عُيّن مدربا ومديرا لفريق تشيلسي بموجب عقد أمده ثلاث سنوات في يوليو/ تموز 2019، بعد أن قرر النادي إنهاء تعاقده مع المدير السابق ماوريسيو ساري.

وقاد لامبارد، لاعب خط وسط تشيلسي السابق، الفريق إلى المركز الرابع في بطولة الدوري وبلوغ نهائي بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي في الموسم الأول له المنصب. وفي أوائل ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تصدر الفريق جدول ترتيب الدوري مؤقتا بفوزه على نادي ليدز 3-1.

ولكن الفريق مُني بخمس هزائم في المباريات الثماني التي خاضوها مؤخرا في إطار بطولة الدوري، وهي حصيلة تُعادل الهزائم التي منيوا بها في مبارياتهم الـ 23 السابقة.

وقال نادي تشيلسي في بيان “كان هذا قرارا صعبا جدا، ولم يكن قرارا اتخذه مالك النادي ومجلس إدارته بسهولة”.

ومضى النادي للقول “نحن ممتنون لفرانك للإنجازات التي حققها للفريق في الفترة التي قضاها مدربا ومديرا”.

“لكن النتائج والأداء في الفترة الأخيرة دون تطلعات النادي، إذ تركته في وسط جدول ترتيب الدوري دون سبيل واضح لتطور مستدام”.

وجاء في بيان النادي “لا يوجد أي أسلوب مثالي لإنهاء علاقة مع رجل أسطوري مثل فرانك، ولكن بعد تمحيص دقيق وتفكير عميق قرر النادي أنه لابد من التغيير فورا وذلك لمنح النادي الوقت الكافي لتحسين أدائه ونتائجه في هذا الموسم”.

وقال مالك النادي، الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش، إن مكانة لامبارد “كرمز مهم” للنادي “لن تتأثر” بهذا القرار رغم إقصائه.

وأضاف أبراموفيتش في بيان “كان هذا قرارا صعبا للنادي، خاصة لأني اتمتع بعلاقة شخصية قوية مع فرانك وأكن له احتراما كبيرا”.

وقال الملياردير الروسي إن “فرانك رجل ذو شخصية مثالية ويتمتع بأعلى درجات المهنية، ولكننا نعتقد أنه من الأفضل أن نغيّر المدرب في الظروف الراهنة”.

يذكر أن لامبارد لم يضم أي لاعب جديد إلى صفوف تشيلسي في الموسم الأول الذي قضاه على رأس الفريق، إذ أن تشيلسي كان في تلك الفترة خاضعا لحظر على الانتقالات. ولكنه أنفق أكثر من 200 مليون جنيه إسترليني في شراء سبعة لاعبين في الصيف الماضي، بمن فيهم بين تشيلويل لاعب ليستر (45 مليون جنيه) ولاعب خط الوسط كاي هافيرتز من نادي باير ليفيركوزن الألماني (71 مليون جنيه).

وكان ذلك أكبر مبلغ ينفقه تشيلسي في صيف واحد.

ومن الجدير بالذكر أن لامبارد هو أكبر هدافي تشيلسي، إذ سجل للفريق 211 هدفا بين عامي 2001 و2014، كما يحتل المركز السابع من حيث عدد المشاركات مع المنتخب الإنجليزي، إذ مثّل بلاده 106 مرات منذ عام 1999.

وخلال المواسم الـ 13 التي قضاها كلاعب في ستامفورد بريدج (ملعب تشيلسي)، مثّل الفريق في 648 مباراة وفاز بـ 11 بطولة رئيسية، بما فيها بطولة الدوري أربع مرات وبطولة كأس أبطال أوروبا في عام 2012.

ولامبارد هو عاشر مدير لتشيلسي يعينه أبراموفيتش منذ شرائه النادي في عام 2003.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com