مسعود أوزيل بعد انتقاله من أرسنال: سأظل مدفعجيا مدى الحياة

أوزيل بجوار شعار أرسنال

PA Media

أكد مسعود أوزيل أنه سيظل وفيا لفريق أرسنال الإنجليزي، وذلك بعد إتمام صفقة انتقال حر إلى فنربخشة التركي.

ووقع لاعب خط وسط منتخب ألمانيا السابق، البالغ من العمر 32 عاما، عقدا مدته ثلاث سنوات ونصف مع الفريق التركي.

وخلال مسيرته مع أرسنال، المُلقّب بفريق “المدفعجية”، فاز أوزيل ببطولة كأس الاتحاد الإنجليزي ثلاث مرات، وسجل 44 هدفا في 254 مباراة خاضها في جميع المسابقات.

لكنه ظل مستبعدا من المشاركة ضمن صفوف الفريق الأول للنادي منذ مارس/ آذار الماضي.

وقال أوزيل في رسالة مفتوحة: “من الصعب علي أن أصف بالكلمات الحب الذي أشعر به للنادي والجماهير”.

وأضاف: “كيف يمكنني وصف ثماني سنوات من الامتنان في رسالة واحدة؟”.

وتابع: “سأظل مدفعجيا مدى الحياة – لا شك في ذلك”.

وأضاف: “أرسنال ناد يتمتع بالرقي والحظوة، وهو أمر شعرت به في كل مرة مشيت فيها على أرض الملعب”.

“اللاعبون والموظفون والإدارة دائما يأتون ويذهبون، لكن قيم النادي والمشجعين سيبقون إلى الأبد”.

وشدد على أن: “المبادئ والاحترام والكرامة يجب ألا تُنسى أبدا. إنها مسؤولية كل فرد من النادي للتأكد من قيامه بعمله باسم هذه القيم”.

انضم أوزيل إلى أرسنال قادما من ريال مدريد الإسباني في عام 2013 مقابل 42.4 مليون جنيه إسترليني، وهو ما كان مبلغا قياسيا في صفقات النادي آنذاك.

وبدأ بداية رائعة عندما فاز بكأس الاتحاد الإنجليزي في موسمه الأول مع أرسنال، لينهي انتظار النادي تسع سنوات للفوز بالبطولة.

وفي موسم 2014-2015، شارك في 32 مباراة، على الرغم من غيابه ثلاثة أشهر بسبب إصابة في الركبة. كما فاز مع الفريق بكأس الاتحاد الإنجليزي للعام الثاني على التوالي.

وفي الموسم التالي، قام بـ19 تمريرة حاسمة، وهو ما يقل بتمريرة واحدة عن الرقم القياسي لعدد التمريرات الحاسمة بواسطة لاعب واحد في موسم بالدوري الإنجليزي الممتاز. كما أصبح أول لاعب يصنع هدفا في ست مباريات متتالية، وحصل على لقب لاعب العام في أرسنال.

لكن في سبتمبر/ أيلول 2017، اضطر للدفاع عن أدائه، داعيا آنذاك اللاعبين السابقين إلى “التوقف عن الكلام وبدء الدعم”.

وفي يناير/ كانون الثاني 2018، أصبح أعلى اللاعبين أجرا في تاريخ أرسنال، حين وقع عقدا جديدا مدته ثلاث سنوات ونصف، يحصل بموجبه على نحو 350 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا (قبل خصم الضرائب). لكنه رفض تقليل راتبه في الصيف الماضي حين توقفت المنافسات الرياضية بسبب جائحة فيروس كورونا.

ولم يكن المدرب السابق لأرسنال، أوناي إيمري، متحمسا لأوزيل، الذي فاز بكأس العالم مع منتخب ألمانيا في عام 2014 قبل أن يعلن اعتزاله اللعب الدولي في 2018. لكنه عاد للعب تحت قيادة المدرب المؤقت فريدريك ليونغبرغ.

وبعد تعيين ميكل أرتيتا مدربا في ديسمبر/ كانون الأول 2019، شارك أوزيل أساسيا في المباريات العشر التالية، قبل توقف المنافسات في مارس/ آذار بسبب جائحة فيروس كورونا. ومنذ استئناف المنافسات، بعد توقف دام ثلاثة أشهر، لم يشارك أوزيل في أي مباراة.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com