فيل سبيكتور: وفاة المنتج الموسيقي الأمريكي في محبسه عن 81 عاما

المنتج الموسيقي الأمريكي فيل سبيكتور

Getty Images
تم تصوير فيل سبيكتور في المحكمة أثناء محاكمة جريمة القتل

توفي المنتج الموسيقي الأمريكي فيل سبيكتور عن عمر 81 عاما، بينما كان يقضي عقوبة في السجن بتهمة القتل العمد.

وعمل سبيكتور، الذي أحدث تحولا في موسيقى البوب عبر تسجيلات “جدار الصوت”، مع فرقة البيتلز، وذا رايتيوس براذر وآيك وتينا تورنر.

وفي العام 2009، أدين بقتل ممثلة هوليوود لانا كلاركسون عام 2003.

وأُكدت وفاة سبيكتور من قبل إدارة الإصلاح والتأهيل في كاليفورنيا.

وقالت الإدارة “تم إعلان وفاة النزيل في منشأة الرعاية الصحية في كاليفورنيا، فيليب سبيكتور لأسباب طبيعية في الساعة 6:35 مساء يوم السبت، 16 يناير/كانون الثاني 2021، في مستشفى خارجي. سيتم تحديد سبب وفاته الرسمي من قبل الطبيب الشرعي في مكتب عمدة مقاطعة سان خواكين”.

وأنتج سبيكتور 20 من أفضل 40 أغنية بين عامي 1961 و1965، بحسب وكالة فرانس برس. وأثرت أساليب إنتاجه في كبار الفنانين بما في ذلك بيتش بويز وبروس سبرينغستين.

كانت حياته مدمرة بسبب إدمان المخدرات والكحول، وتقاعد من المشهد الموسيقي خلال الثمانينيات والتسعينيات.

وفي فبراير/شباط 2003، عثر على الممثلة لانا كلاركسون ميتة في منزلها في قصر الحمراء بولاية كاليفورنيا، مصابة بعيار ناري في رأسها. كلاركسون، التي لعبت دور البطولة في أفلام من بينها بارباريان كوين، التقت سبيكتور قبل ساعات في ملهى ليلي.

وزعم سبيكتور أن إطلاق النار حدث عندما “قبلت كلاركسون البندقية”، لكن المحكمة استمعت لأربع نساء زعمن أن سبيكتور هددهن بالبنادق في الماضي عندما رفضنه.

وبعد بطلان المحاكمة الأولى، أُدين سبيكتور بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية وحُكم عليه بالسجن لمدة 19 عاما.

وولد هارفي فيليب سبيكتور في نيويورك عام 1939 لأبوين يهوديين روسيين. قتل والده عندما كان صبيا، وانتقلت والدته بعائلتها إلى لوس أنجلوس.

وبدأ حياته المهنية في سن المراهقة كعازف، وشكل فرقة ذا تيدي بيرز مع ثلاثة أصدقاء في المدرسة الثانوية. وأنتجوا أغنية ناجحة في عام 1958، أخذت عنوانها من العبارة الموجودة على شاهد قبر والده “معرفته هي أن تحبه”.

وأسس سبيكتور شركة التسجيلات الخاصة به، فيلز، في عام 1961. أنتج لفرق فتيات رفيعة المستوى في الستينيات مثل كريستالز وذا رونيتس، بما في ذلك أغاني 1963 “بي ماي بايبي” و”بايبي آي لوف يو”.

كما عمل أيضا على أغنيتي ذا رايتيوس براذرذ “لقد فقدت هذا الشعور بالحب” و”آنشايند ميلودي”.

فيل سبيكتور مع ذا رونيتس

Getty Images
أنتج سبيكتور أغاني ناجحة لـ ذا رونيتس، وتزوج لاحقا من مغنيتهم الرئيسية روني بينيت

تضمنت تقنية إنتاجه المميزة، “جدار الصوت”، وضع عدة طبقات من الآلات، بما في ذلك الأوتار وآلات النفخ الخشبية والنحاس الأصفر، لإعطاء صوت أوركسترالي خصب.

وفي أوائل السبعينيات، تعاون سبيكتور مع فرقة ذا بيتلز في ألبومهم الأخير “ليت إت بي”، بالإضافة إلى إنتاج ألبوم منفرد لجون لينون بعنوان “إيماجن”.

وأصبح المنتج المشهور منعزلا فيما بعد، وانتشرت الروايات المزعجة عن سلوكه. يقال إن سبيكتور صوب مسدسه نحو رأس المغني ليونارد كوهين أثناء جلسات ألبومه “ديث أوف أه لايديز مان”.

وكتبت المغنية الرئيسية في رونيتيس “روني” بينيت، التي أصبحت زوجة سبيكتور الثانية وتطلقت منه في عام 1974، في سيرتها الذاتية عام 1990، أنه عرّضها لسنوات من الإساءة المروعة، وهددها بالقتل.

وكتبت روني عن ذلك الوقت “لا يمكنني إلا أن أقول أنني عندما تركته في أوائل السبعينيات، كنت أعرف أنني إذا لم أتركه في ذلك الوقت، فسوف أموت هناك”.

وقبل أسابيع من مقتل لانا كلاركسون بالرصاص، أجرى سبيكتور مقابلة نادرة مع صحيفة التلغراف البريطانية.

وقال للصحيفة “قد أقول إنني ربما أكون مجنونا نسبيا إلى حد ما”، مضيفا أن لديه “شياطين في الداخل تقاتلني”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com