ناسا: إنهاء مبكر لاختبار يهدف إلى إعادة الأمريكيين إلى سطح القمر

للمشاركة

انتهى مبكرا اختبار حاسم لمحرك ناسا “ميغاروكيت” الجديد، وهو نظام إطلاق فضائي.

قبل وقت قصير من الساعة 22:30 بتوقيت غرينتش (17:30 بتوقيت شرق الولايات المتحدة)، اشتعلت المحركات الأربعة بفلاش، واحترقت لأكثر من دقيقة قبل إنهاء الاختبار.

واختُبرت المرحلة الأساسية من نظام الإطلاق الفضائي في “ستينيس سبيس سنتر”، بالقرب من خليج سانت لويس في ميسيسيبي.

وكان من المفترض أن تُطلق المحركات لمدة ثماني دقائق لمحاكاة صعود الصاروخ إلى المدار.

ويعد نظام الإطلاق الفضائي جزءا من برنامج “آرتيميس” التابع لناسا، والذي يهدف إلى إعادة الأمريكيين إلى سطح القمر في عشرينيات القرن الحالي.

وعندما يقوم برحلته الأولى في وقت لاحق من هذا العام، سيصبح نظام الإطلاق الفضائي أقوى صاروخ تم إطلاقه إلى الفضاء على الإطلاق.

وردا على الإنهاء المبكر، قال مهندس ناسا أليكس كاغنولا “من الواضح أنه كان لدينا بداية ناجحة جدا للمحركات .. كنا نحصل على بعض البيانات الجيدة حقا”.

وأضاف “لدينا حدود معينة نحتاجها لإبقاء العمليات قيد… كان فريق الاختبار يرى بعض البيانات التي قد لا تعجبه، لذلك من الواضح أن محركاتنا قد أُوقفت قبل الإطار الزمني المحدد بثماني دقائق”.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إشعال محركات “آر إس-25” الأربعة معا، في اختبار يُعرف باسم “هوتفاير”.

وثُبتت المرحلة الأساسية للصاروخ على هيكل فولاذي ضخم يسمى منصة اختبار “بي-2” في أراضي منشأة “ستينيس”.

وكان هذا الاختبار الثامن والأخير في برنامج “غرين رن”، وهو برنامج تقييم أجراه مهندسون من ناسا وبوينغ، المقاول الرئيسي للصاروخ.

لقد أرادوا تسوية أي مشاكل قبل استخدام المرحلة الأساسية لإطلاق نظام الإطلاق الفضائي الأول، الذي يتضمن إرسال مركبة الفضاء “أوريون” من الجيل التالي التابعة لناسا في حلقة حول القمر.

وستقوم هذه المهمة غير المأهولة بتقييم كيفية أداء الأجهزة قبل أن تقوم وكالة ناسا بتكرار هذه الحلقة القمرية مع رواد الفضاء في عام 2023.

وسيتبع ذلك، ربما في عام 2024، أول هبوط للبشر على القمر منذ مهمة “أبولو 17” في عام 1972.

وقبل اختبار المحرك يوم السبت، قال قائد اختبار “غرين رن” في “ناسا ستينيس”، رايان ماكيبين، لبي بي سي نيوز “إنه حرق كامل المدة، هذا ما نستهدفه”.

وقال “إن إجراء اختبار المرحلة بالكامل مقابل اختبار محرك واحد أمر مثير بالتأكيد”، مضيفا “إنها فرصة فريدة لاختبار قيادة المرحلة الأساسية للمرة الأولى”.

وقال أليكس كاغنولا إن الفرق سوف تفحص بيانات هذا الاختبار.

ويتكون نظام الإطلاق الفضائي من مرحلة أساسية بطول 65 مترا مع اثنين من معززات الصواريخ الصلبة الأصغر المتصلة بالجوانب. وبدأ المهندسون في مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا في تكديس مقاطع معززات الصواريخ الصلبة الفردية قبل الإطلاق في عام 2021.

“هذا الصاروخ القوي سيضعنا في وضع يسمح لنا بأن نكون مستعدين لدعم الوكالة والبلد في مهمات الفضاء العميق إلى القمر وما بعده”، هكذا قال مدير برنامج نظام الإطلاق الفضائي جون هانيكوت في مركز مارشال لرحلات الفضاء التابع لناسا في هنتسفيل في ألاباما، خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء.

وكان المسؤولون يخططون لشحن المرحلة الأساسية إلى مركز كينيدي للفضاء في فبراير/شباط.

ومحركاتها من النوع نفسه الذي شغّل المكوك المداري الذي يشبه طائرة الفضاء، وهي مركبة الفضاء الأمريكية المأهولة لمدة 30 عاما من 1981-2011.

وتعيد ناسا استخدام الأجهزة المحمولة: ساعدت محركات “آر إس-25” المستخدمة في هذا الاختبار في إطلاق 21 مهمة مكوكية. واستُخدم اثنان في آخر رحلة مكوكية “أس تي أس-135” في عام 2011.

ويمكن أن تولد أربع محركات “آر إس-25” 1.6 مليون رطل (7 ميغانيوتونس) من الدفع، أي القوة التي تدفع الصاروخ في الهواء.

وعند إضافة معززات الصواريخ الصلبة إلى المرحلة الأساسية، سينتج النظام المدمج 8.8 مليون رطل (39.1 ميغانيوتونس) من الدفع. وهذا سيجعله أقوى بنسبة 15٪ من صاروخ “ساتورن 5” العملاق الذي أرسل رواد فضاء إلى القمر في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي.

وقبل اختبار يوم السبت، أشاد نائب الرئيس ومدير برنامج الإطلاق الفضائي في شركة بوينغ، جون شانون، بالفرق في “ستينيس” لإبقائها “غرين رن” على المسار الصحيح على الرغم من الوباء وموسم الأعاصير النشط بشكل خاص هذا العام.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com