مساءلة ترامب الثانية أمر عاجل وضروري – الغارديان

للمشاركة

ترامب يحمل صحيفة تحمل خبر برائته في المساءلة الأولى أمام مجلس الشيوخ

Reuters
برّأ مجلس الشيوخ ترامب في المساءلة السابقة (أرشيف)

نبدأ جولتنا في الصحف البريطانية الصادرة الجمعة مع افتتاحية صحيفة الغارديان التي جاءت بعنوان “مساءلة ترامب الثانية عاجلة وضرورية”.

وتقول الصحيفة إن عجلات العدالة تقترب ببطء، ولكن بلا رحمة، من دونالد ترامب.

وتضيف أن محاكمة ترامب الثانية لم يسبق لها مثيل من ناحيتين استثنائيتين. إذ لم يتم توجيه اللوم المؤسسي إلى أي رئيس آخر في التاريخ الأمريكي من خلال مساءلة ثانية، ويجب على ترامب الآن أن يحمل هذا “العبء المزدوج الفريد من العار في التاريخ”.

أما الناحية الأخرى، بحسب الصحيفة، فهي أن المساءلة الثانية كانت الأسرع في صياغتها. وهذا لأنها، على عكس سابقاتها، جاءت كاستجابة طارئة لخطر واضح وقائم على الديمقراطية الأمريكية.

وتضيف الصحيفة أنه في الأسبوع الماضي فقط، كان ترامب لا يزال يستخدم المنبر الرئاسي بنشاط للترويج لأكاذيبه حول نتيجة انتخابات 2020، إذ حث أنصاره على السير إلى مبنى الكابيتول للطعن في التصويت. والآن، بعد أن انقطع عن متابعيه بوسائل التواصل الاجتماعي، وفي أعقاب تصويت مجلس النواب ضده بواقع 232 صوتا مقابل197 يوم الأربعاء، أصبح حتما شخصية أكثر تواضعا رغم عنجهيتها.

وتقول الصحيفة إن ترامب ظل متحديا وكاذبا في مقطع فيديو بالبيت الأبيض هذا الأسبوع، لكنه يواجه الآن محاكمة ثانية في مجلس الشيوخ واحتمال حقيقي للغاية، إذا ثبتت إدانته، بأن يُمنع من تولي المنصب مرة أخرى، وهذا ليس المستقبل الذي خططه ترامب لنفسه.

وترى الصحيفة أن الأيام العشرة الماضية هزت العالم. وكان تحريض ترامب على اقتحام مبنى الكابيتول، مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص، عملاً مروعا. وكان لا بد من مواجهة اعتداء استثنائي على الديمقراطية باستعراض استثنائي للحزم والقصاص.

وتقول الصحيفة إن سلامة الجمهورية الحالية والمستقبلية لا تتطلب أقل من ذلك. وكان لا بد من أن يكون الرد على اقتحام الكونغرس قويا بالقدر المتناسب مع خطورة الموقف.

في انتظار اللقاح

عاملة طبية تفحص مريضا بكوفيد-19 في مستشفى بالضفة الغربية

EPA

وننتقل إلى صحيفة الديلي تلغراف، وتقرير لجيمس روثويل في القدس، يفيد بأن الفلسطينيين سينتظرون حتى مارس/ آذار للحصول على لقاح كوفيد 19، بينما بدأت إسرائيل عملية قياسية طعمت فيها الآلاف من مواطنيها.

وتقول الصحيفة إن القادة الفلسطينيين أعلنوا أنهم يتوقعون وصول الدفعة الأولى من لقاحات فيروس كورونا بحلول مارس/ آذار. وتواجه الضفة الغربية وقطاع غزة انتظارا طويلا لتلقي التطعيمات بينما تمضي إسرائيل قدما في حملة التطعيم القياسية.

وجاء ذلك في الوقت الذي اتهم مسؤولون فلسطينيون إسرائيل بـ”تجاهل” واجباتها كقوة محتلة لمساعدتهم في حماية شعبهم من المرض، حسبما تقول الصحيفة.

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان إن “سعي القيادة الفلسطينية لتأمين اللقاحات من مصادر مختلفة لا يعفي إسرائيل من مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني في توفير اللقاحات”.

وتقول إسرائيل إنه ليس عليها أي التزام قانوني بتوفير اللقاحات للضفة الغربية وغزة، إذ تنص اتفاقات أوسلو على أن هذا واجب القادة الفلسطينيين.

ووفقًا لتقارير في وسائل إعلام إسرائيلية، زودت الحكومة الإسرائيلية السلطات الفلسطينية بحوالي 100 جرعة لقاح في وقت سابق من هذا الشهر باعتبارها “بادرة إنسانية”.

وتقول الصحيفة إن إسرائيل أتمت بالفعل منح أول جرعة من لقاح فيروس كورونا لأكثر من مليوني شخص – حوالي 20 في المئة من السكان – في إطار برنامج التطعيم الأسرع في العالم.

وتمنح اتفاقات أوسلو التي وقعت في التسعينيات السلطة الفلسطينية حكما ذاتيا محدودا في الضفة الغربية، بينما تسيطر حركة حماس على قطاع غزة.

وفي حين تنص الاتفاقات على أن السلطات الفلسطينية يجب أن تتولى تطعيم مواطنيها، فإنها تقول أيضا إن كلا الجانبين مطالب “بالتعاون في مكافحة” الأوبئة والأمراض المعدية.

نظرية المؤامرة

اقتحام أنصار ترامب مقر الكونغرس

BBC

وفي صفحة الرأي في صحيفة الفاينانشال تايمز، نطالع مقالا لجون ثورنهيل بعنوان “المؤمنون بنظرية المؤامرة يدمرون المجتمع العقلاني…قاوموهم”.

يقول الكاتب إن رد فعل رائد الفضاء باز ألدرين على مُنظِّر المؤامرة الذي أخبره أن الهبوط على القمر لم يحدث أبدا مفهوم تماما، إن لم يكن مبررا. فقد لكمه ألدرين في وجهه.

ويضيف أن أمورا قليلة فقط في الحياة تعد أكثر إرهاقا من التعامل مع المهووسين الذين يرفضون قبول الأدلة التي تدحض معتقداتهم التآمرية.

ويوضح أنه كما رأينا خلال جائحة كوفيد-19 وفي هجوم “الغوغاء” على الكونغرس الأمريكي الأسبوع الماضي، يمكن لنظريات المؤامرة أن تصيب العالم الحقيقي بتأثير مميت. سوف تُقوّض استجابتنا للوباء إذا أقنعت حركة مناهضة التطعيم عددا كافيا من الناس بعدم قبول اللقاح. وكذلك لن تستمر الديمقراطيات إذا رفض الكثير من الناخبين قبول نتائج الانتخابات المعتمدة. نحن بحاجة إلى دحض نظريات المؤامرة غير المثبتة. ولكن كيف؟

يرى الكاتب أن أول ما يجب الاعتراف به هو أن الشك فضيلة وأن التدقيق النقدي ضروري. وإذا كانت الحكومات والشركات تتآمر لتنفيذ أمور سيئة، يجب محاسبة الأقوياء بشكل فعال. وخير مثال على ذلك الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد العراق عام 2003 لتدمير أسلحة دمار شامل لم يكن لها وجود.

ويرى أنه للتصدي لنظريات المؤامرة، يتعين التأكيد على أهمية الخبراء، مع القبول في بعض الأحيان بتعدد آراء هؤلاء الخبراء. يتعين على المجتمعات أن تبني قراراتها على آراء الخبراء في العديد من المجالات، مثل الطب وتغير المناخ، وإلا فلا جدوى من المناقشات.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com