كوريا الجنوبية تدعو إيران إلى الإفراج عن ناقلة احتجزها الحرس الثوري بالقرب من مضيق هرمز

للمشاركة

تسعى كوريا الجنوبية إلى الإفراج عن ناقلة للمواد الكيميائية تحتجزها إيران.

وكان الحرس الثوري الإيراني احتجز ناقلة المواد الكيميائية، هانكوك كيمي، بالقرب من مضيق هرمز الاستراتيجي واعتقل طاقمها البالغ عددهم 20 فردا.

وتقول إيران إن الناقلة انتهكت القوانين البيئية السارية.

وتأتي هذه الحادثة في ظل توترات بين البلدين بشأن تجميد السلطات الكورية الجنوبية لأموال إيرانية في بنوكها بسبب العقوبات الأمريكية.

ومن المقرر أن يزور إيران مسؤول كوري جنوبي كبير خلال الأيام المقبلة لمناقشة هذه القضية.

لكن مسؤولا آخر قال لوكالة رويترز للأنباء إن “الخطة غير واضحة” بشأن ما إذا كانت زيارة نائب وزير الخارجية شوا جونغ كون إلى إيران ستتم أم لا.

لكن في الوقت ذاته، قالت وزيرة الخارجية كانغ كيونغ-وا للصحفيين إن كوريا الجنوبية تبذل جهودا دبلوماسية في محاولة لتأمين الإفراج عن الناقلة وطاقمها، والذي يشمل بحارة من إندونيسيا، وبورما، وكوريا الجنوبية، وفيتنام.

وأضافت قائلة لوكالة الأنباء الكورية يونهاب: “نحاول معرفة ما الذي حصل عن طريق السفارة الإيرانية في كوريا الجنوبية وسفارة كوريا الجنوبية في إيران ونواصل بذل الجهود لمعالجة هذا الوضع”.

وقالت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية الثلاثاء إنها أرسلت وحدتها لمكافحة القرصنة إلى المياه القريبة من مضيق هرمز، وذلك لـ “ضمان أمن” مواطني كوريا الجنوبية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية في بيان إن احتجاز الناقلة التي تقل مواد كيميائية جاء على خلفية “قضية تقنية بحتة وبسبب تلويث مياه البحر”.

ونفت الجهة المشغلة للناقلة أن تكون قد لوثت مياه البحر.

ويمثل الحادث أول احتجاز من طرف السلطات الإيرانية لناقلة كبرى منذ أكثر من عام.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com