Home » bbc » مظاهرات السودان: أساتذة جامعة الخرطوم ينضمون للمظاهرات على البشير
المظاهرات امتدت إلى مدن أخرى مثل أم درمان

Getty Images

المظاهرات امتدت إلى مدن أخرى مثل أم درمان

تظاهر حوالى 300 أستاذ ومحاضر جامعي داخل حرم جامعة الخرطوم احتجاجا على نظام الرئيس عمر البشير، بحسب ما أكد متحدث باسمهم.

ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن المتحدث باسم مبادرة أساتذة ومحاضري جامعة الخرطوم، ممدوح محمد الحسن، قوله: “نفذ أكثر من 300 من أساتذة جامعة الخرطوم اعتصاما اليوم الأربعاء داخل مباني الجامعة”.

وأفرجت السلطات الأمنية السودانية عن نائبة رئيس حزب الأمة القومي المعارض، مريم الصادق المهدي، بعد ساعات من اعتقالها. والمهدى هو آخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطيا في السودان وقد أطاح به الرئيس الحالي عمر حسن البشير في انقلاب عام 1989.

وعاد الصادق المهدي إلى السودان الشهر الماضي بعد أن أمضى نحو عام في منفى اختياري، ودعا إلى تحول ديمقراطي أمام آلاف من أنصاره.

وقال أقرباء مريم لبي بي سي إن السلطات الأمنية حققت معها قبل أن تفرج عنها لاحقا.

لماذا اعتقلت مريم الصادق المهدي؟

وكانت أسرة الصادق المهدي، أحد أبرز زعماء المعارضة السودانية، قد قالت إن قوات الأمن اعتقلت ابنته الأربعاء في الوقت الذي امتدت الاحتجاجات إلى جامعة الخرطوم.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن رباح الصادق المهدي شقيقة مريم قولها: “جاءت صباحا سيارتان من الأمن إلى منزل مريم الصادق المهدى نائبة رئيس حزب الأمة بمنزلها بالخرطوم واقتادوها معهم”.

وأضافت “بالأمس حضرت مجموعة من الأمن إلى منزلها ولم تعثر عليها لأنها كانت خارج المنزل”.

وجاء ذلك بعد يوم من إصدار مدير الأمن والمخابرات السوداني قرارا بإطلاق سراح عشرات المحتجين المعتقلين. ولم يرد تعليق فوري من الحكومة.

ومريم نائبة رئيس حزب الأمة الذي يتولى والدها رئاسته. وقد أعلنت تأييدها لموجة احتجاجات المناهضة للحكومة.

ما هي مطالب الجامعيين؟

وقال المتحدث باسم الجامعيين إن 531 أستاذا ومحاضرا في الجامعة وقعوا عريضة أطلقوا عليها “مبادرة جامعة الخرطوم”، تضمنت مجموعة من المطالب.

وأوضح الحسن أن من أهم مطالبها تشكيل حكومة انتقالية في السودان، وهذا ما يطالب به عدد كبير من المتظاهرين، الذين يدعون إلى استقالة الرئيس الذي يحكم البلاد منذ 30 عاما.

وقال منتصر الطيب أحد الأساتذة للصحفيين “دور جامعة الخرطوم كمؤسسة أكاديمية هو إيجاد الحلول للانتقال السلمى للسلطة”.

وقد تصدرت جامعة الخرطوم، وهي أقدم جامعة في السودان، مظاهرات ضد الحكومة في السابق، لكن حركة الاحتجاج الحالية يقودها حتى الآن تجمع المهنيين السودانيين، الذي يضم مدرسين وأطباء ومهندسين.

ويقول محللون إن هذا الاحتجاج يعد أكبر تحد يواجهه البشير منذ وصوله إلى الحكم.

وتحولت المظاهرات، التي انطلقت في 19 ديسمبر/كانون الأول احتجاجاً على قرار الحكومة زيادة سعر الخبز، إلى حركة احتجاج على الرئيس البشير الذي يتولى السلطة منذ انقلاب دعمه الإسلاميون في عام 1989.

  • من هو البشير الذي يطالب المحتجون برحيله؟
  • ما هو تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود المظاهرات ضد البشير؟

ويواجه السودانيون، منذ سنوات، صعوبات اقتصادية متزايدة. كما تعاني البلاد من تضخم يبلغ حوالي يناهز 70 في المئة سنويا، ويواجه عدد كبير من المدن نقصا في الخبز والوقود.

وتفيد تقارير رسمية بأن عدد القتلى في الاحتجاجات 30 شخصا، لكن منظمات حقوق إنسان تقول إن العدد تجاوز الـ40 قتيلا.

وقد أمر رئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني، الثلاثاء، بالإفراج عن جميع الموقوفين منذ بداية الاحتجاج.

وتقول منظمات غير حكومية للدفاع عن حقوق الإنسان، إن جهاز الأمن والمخابرات الوطني الذي يمارس القمع منذ بداية المتظاهرات، يعتقل أكثر من 1000 متظاهر وقادة للمعارضة وناشطين وصحافيين.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com