قضية جوليو ريجيني: إيطاليا تدين قرار مصر عدم توجيه اتهام لخمسة ضباط أمن بقتل الباحث الإيطالي

محتجون يرفعون صور ريجيني

Getty Images
مقتل جوليو ريجيني أثار احتجاجات في إيطاليا

أدانت إيطاليا قرار مصر رفض توجيه الاتهام لخمسة من ضباط الأمن في قضية تعذيبِ وقتلِ الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة في 2016.

ووصف بيان وزارة الخارجية الإيطالية اليوم الخميس قرار النيابة العامة المصرية بأنه “غير مقبول”، وتعهد البيان بإثارة قضية ريجيني على مختلف الأصعدة، ومنها الاتحاد الأوروبي.

وكان الادّعاء الإيطالي في وقت سابق من العام الجاري سمّى أربعة مشتبهٍ بهم يُعتقد أنهم ضالعون في مقتل جوليو ريجيني.

لكن النيابة العامة المصرية قالت الأربعاء، بعد نحو ثلاثة أسابيع من قرار الإدعاء الإيطالي، إنه لا توجد أدلة كافية ضد رجال الأمن المشار إليهم.

وقالت النيابة المصرية العامة في بيانها بشأن هذه القضية: “لا وجه لإقامة الدعوى الجنائية في واقعة قتل واحتجاز وتعذيب جوليو ريجيني مؤقتا لعدم معرفة الفاعل، وتكليف جهات البحث بمتابعة التحري لتحديده”.

كانت السلطات المصرية قد أعلنت في مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول أنها سوف “تغلق مؤقتا” ملف التحقيق في القضية في ظل بقاء مرتكب واقعة القتل “مجهولا”.

جوليو ريجيني: الادعاء الإيطالي يسمّي أربعة من عناصر الأمن المصري كمشتبه بهم

وتنفي السلطات المصرية تورّط أيّ من عناصرها في اختطاف ريجيني أو قتله.

وطرحت القاهرة تفسيرات أخرى لما حدث لـريجيني، منها أنه وقع ضحية سرقة على أيدي عصابة إجرامية، أو أنه كان ضحية اعتداء جنسي مثلي، لكن روما ترفض تلك التفسيرات.

وكان ريجيني باحثا في جامعة كامبريدج يقوم بدراسة عن نقابات العمال المستقلة في مصر، وهو موضوع يعدّ حساسا للحكومة المصرية.

وأثار مقتله خلافا دبلوماسيا بين القاهرة وروما؛ إذ يتهم الادعاء الإيطالي مسؤولين مصريين بمحاولة تضليل العدالة.

جوليو ريجيني: السلطات المصرية “تغلق مؤقتا” التحقيقات في مقتل الباحث الإيطالي

ماذا قالت إيطاليا؟

في الأول من ديسمبر/كانون الأول، وجّه الادعاء الإيطالي اتهاما رسميا لأربعة من عناصر الأمن المصرية في قضية مقتل ريجيني.

وسمّى الادعاء الإيطالي العناصر المتهمة كالتالي: اللواء طارق صابر، والعقيد آسر كمال، والرائد مجدي شريف، والعقيد هشام حلمي.

لكن النائب العام المصري حمادة الصاوي قال، الأربعاء، إنه “استبعد” توجيه اتهام للعناصر الأربعة المذكورة، فضلا عن شخص خامس.

وقال الصاوي كذلك إنه لا وجه لإقامة دعوى جنائية “لعدم معرفة الفاعل”.

وقالت الخارجية الإيطالية إنها ستواصل جهدها على جميع المستويات “حتى تظهر الحقيقة في جريمة القتل الوحشية التي تعرض لها جوليو ريجيني”.

قضية جوليو ريجيني: رئيس وزراء إيطاليا يتوقع الكشف عن “حقائق صادمة”

ماذا وقع لـ جوليو ريجيني؟

والدا ريجيني يحملان رسما لابنهما

Getty Images
والدا ريجيني دشنا حملة من أجل تحقيق العدالة في قضية مقتل ابنهما

اختفى باحث الدكتوراة بينما كان في رحلة بحثية يوم الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني عام 2016. وتزامن ذلك مع الذكرى الخامسة للثورة المصرية التي أطاحت بالرئيس المصري الراحل حسني مبارك، في ظل وجود أمني مكثف لعناصر الشرطة في القاهرة.

وعُثر على جثة ريجيني في الثالث من فبراير/شباط في حفرة على جانب إحدى الطرق. وقالت أُمّ ريجيني أمام البرلمان الإيطالي في عام 2018 إن جثة ابنها تعرضت للتشويه حتى أنها لم تتعرف عليه إلا من طرف أنفه.

البرلمان الأوروبي يندد بـ”القمع” في مصر ويطالب بالكشف عن الحقيقة في قضية مقتل ريجيني

نيجاتيف (شريط تصوير) لأشخاص

BBC
نيجاتيف (شريط تصوير) لأشخاص مختفين قسريا في مصر

وخلصت نتائج تشريح جثة ريجيني في إيطاليا إلى أن الضحية تعرض للتعذيب على مراحل في الفترة بين الخامس والعشرين من يناير وحتى يوم وفاته.

ودلّت آثار الكدمات على “رَكْل، ولَكْم، وضَرْب بالعصي والهراوات”. أما سبب الوفاة فكان كسْرٌ في العنق، بحسب الادّعاء الإيطالي.

وتنفي مصر وفاة ريجيني في قبضة الشرطة، رغم إقرار مسؤولين أن أجهزة أمنية كانت ترصد تحركاته.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com