فقد 16 شخصا من طاقم قارب صيد روسي بعد غرقه في القطب الشمالي

يُعتقد أن السفينة أصبحت مثقلة بالجليد المتراكم، مما أدى إلى انقلابها.

Getty Images

يُعتقد أن السفينة أصبحت مثقلة بالجليد المتراكم، مما أدى إلى انقلابها.

غرق قارب صيد روسي يحمل 19 شخصا في مياه القطب الشمالي لبحر بارنتس، ولا يزال 16 شخصا منهم مفقودين.

وتمكنت سفينة قريبة من إنقاذ اثنين من أفراد طاقم القارب المعروف باسم “أونيغا” واستعادة جثة شخص، قبل أن ينهار القارب بالقرب من أرخبيل نوفايا زيمليا.

ولا يزال البحث جاريا عن مزيد من الناجين، لكن وسائل الإعلام المحلية تقول إن الأمل ضئيل في العثور عليهم.

ويُعتقد أن السفينة أصبحت مثقلة بالجليد المتراكم، مما أدى إلى انقلابها.

وتتسم الأحوال الجوية في المنطقة بالسوء، وهناك تقارير تفيد باشتداد الرياح ووجود عواصف وانخفاض شديد في درجات الحرارة.

وقال مصدر لوكالة إنترفاكس الروسية للأنباء “كانت درجات الحرارة منخفضة جدا أثناء حدوث الغرق، إذ بلغت 30 درجة مئوية تحت الصفر.

وأضاف: “من المستحيل عمليا الصمود في مثل هذه الظروف حتى مع ارتداء بدلات الغطس الخاصة”.

  • غرق سفينة صيد روسية ومقتل 54 بحارا من طاقمها ونجاة 63
  • غرق سفينة صيد كورية جنوبية ومقتل 4

وقال المصدر “وقعت الكارثة خلال عاصفة قوية عندما كان الطاقم يسحب شبكة مع ما بها من صيد”.

“وجرف البحر الناس حرفيا من سطح السفينة”.

وكانت سفينة صيد روسية قد غرقت في أبريل/نيسان 2015، في بحر أوخوتسك، قبالة كامتشاتكا في أقصى شرق روسيا، وأسفر الحادث عن مقتل 56 شخصا على الأقل.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com