لماذا عفا ترامب عن حراس أمريكيين مدانين بقتل عراقيين عزل؟

ترامب اصدر مجموعة من قرارات العفو عن أشخاص أدانتهم المحاكم الأمريكية

Getty Images

ترامب اصدر مجموعة من قرارات العفو عن أشخاص أدانتهم المحاكم الأمريكية

لم تتأخر ردود الفعل الغاضبة على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إصدار عفو عن أربعة عسكريين متعاقدين مع شركة بلاك ووتر الأمنية لقتلهم 14 مدنيا عراقيا في ساحة النسور وسط بغداد قبل ثلاثة عشر عاما.

وكان حراس الأمن الأمريكيون الأربعة قد أودعوا السجن عام 2014 لارتكابهم مذبحة في في العاصمة العراقية عام 2007، عندما أطلقوا النار بشكل عشوائي على حشد من مواطنين عراقيين عزل. فأردوا 14 مدنيا منهم وأصابوا آخرين.

ففي جنيف عبرت مارتا هورتادو الناطقة باسم مكتب حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة عن قلقها البالغ إزاء العفو الأمريكي. وقالت إن من شأن هذه الخطوة أن تحض آخرين على ارتكاب جرائم مماثلة ضد مدنيين مستقبلا. ودعا المكتب السلطات الأمريكية الى تجديد التزامها بمكافحة الإفلات من العقاب ضد كل من يرتكب انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان والقانون الدولي.

وفي الولايات المتحدة نفسها وصفت هينا شمسي مديرة اتحاد الحريات المدنية الامريكية ترامب بأنه “بلغ الدرك الأسفل بإصدار عفو على مجرمي بلاك ووتر.” كما غرد السناتور الديمقراطي كريس مورفي قائلا: “إصدار عفو عن هؤلاء القتلة عار… أطلقوا النار على نساء وأطفال عزل… قرارات العفو هذه ستعود بأضرار بليغة على العلاقات الامريكية العراقية في وقت صعب.”

جاء هذا بعد ردود فعل غاضبة من العراقيين رسميا وشعبيا.

رسميا عبرت بغداد في بيان صادر عن وزارة الخارجية عن غضبها من خطوة ترامب. وجاء في البيان أن الوزارة “ترى أنَّ القرار لم يأخذ بالاعتبار خطورة الجريمة المرتكبة وتجاهل كرامة الضحايا ومشاعر وحقوق ذويهم”. وأكدت الوزارة على أنها ستعمل على “متابعة الأمر مع الحكومة الامريكية عبر القنوات الدبلوماسية لحثها على إعادة النظر في هذا القرار”.

شعبيا صعق المواطنون العراقيون إثر سماعهم قرار ترامب، وأعربوا بطرق مختلفة عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن استنكارهم وحزنهم وتنديدهم بقرار رئيس أمريكي قرر، في الأيام الأخيرة من ولايته، العفو عن جناة أجرموا في حق عائلات عراقية.

وقال محمد كناني وهو مواطن يحمل الجنسية المزدوجة الامريكية والعراقية فقد ابنه في ذلك الهجوم في تصريح لبي بي سي “إن قرار ترامب دمر حياتي مرة أخرى.. وانتهك القانون وخرق قرار قاضي المحكمة ودمر كل شيء… كنت أعتقد أن لا أحد فوق القانون…”

أمام هذا السيل من الاستنكار والتنديد خرج البيت الأبيض ببيان توضيحي مفاده أن ترامب أصدر العفو الرئاسي على هؤلاء العسكريين المدانين عرفانا منه “بتاريخهم الطويل في خدمة الأمة سواء في صفوف الجيش أو البحرية” وأضاف أن “العفو عنهم يتمتع بدعم الرأي العام والناخبين…”

وفي ما يشبه تبريرات للعفو، جاء في البيان أن “كبير المحققين العراقيين في تلك الحادثة، والذي استند المدعون العامون الامريكيون إلى شهادته لإثبات عدم وجود أي عناصر مسلحة وقت إطلاق النار، قد يكون هو نفسه على علاقة بجماعات مسلحة متمردة.”

وعلى غرار قرارات العفو الأخرى لترامب التي يثار حولها جدل كبير، تشكل هذه الخطوة حرجا للقيادة العراقية التي تواجه طلبات ملحة من تيارات سياسية متعددة بانسحاب كامل للقوات الامريكية من الأراضي العراقية فيما السلطات ترى أن الأفضل أن يجري انسحاب تدريجي للقوات الامريكية من البلاد.

برأيكم:

لماذا أصدر ترامب عفوا عن عسكريين سابقين أدينوا بتهمة القتل العمد في محكمة أمريكية؟

هل يستطيع أهالي الضحايا استعادة العدالة بعد عفو ترامب على الجناة؟

ماهي الخيارات المتاحة للحكومة العراقية للرد على عفو ترامب؟

هل يمكن لرئيس المنتخب جو بايدن قلب قرار العفو وإعادة العسكريين إلى السجن مراعاة لكرامة الضحايا العراقيين؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 25 ديسمبر/كانون الأول.

خطوط الإتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442038752989.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على [email protected]

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Message

كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc

أو عبر تويتر على الوسم@nuqtat_hewar

كما يمكنكم مشاهدة حلقات البرنامج من خلال هذا الرابط على موقع يوتيوب

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com