فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية على اتصال مع بريطانيا بشأن السلالة الجديدة من كورونا

تجري منظمة الصحة العالمية اتصالات مع مسؤولين في بريطانيا حول ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا تنتشر بسرعة أكبر من سابقتها، لكن لا يُعتقد أنها أشد فتكا منها.

وتخضع أجزاء كبيرة من جنوب شرقي بريطانيا، بما فيها لندن، لإجراءات أكثر تشددا من القيود، في محاولة للسيطرة على سرعة انتشار الفيروس.

وليس هناك دليل على أن السلالة الجديدة من الفيروس تتفاعل بشكل مختلف مع اللقاح.

في هذه الأثناء، حظرت هولندا وصول المسافرين بالجو من بريطانيا بسبب الفصيلة الجديدة من الفيروس، وسيبقى الحظر ساري المفعول حتى 1 يناير/كانون الثاني، حسب ما أفادت الحكومة الهولندية.

وجاءت هذه الخطوة بعد اكتشاف حالة في هولندا لشخص مصاب بالفصيل الجديد من الفيروس.

وبانتظار اتضاح وضع الفصيلة الجديدة من الفيروس تقول الحكومة الهولندية إنها تريد تقليل خطر انتشارها بأكبر قدر ممكن.

وقالت الحكومة أيضا إنها ستتعاون مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حول خطوات إضافية كفيلة بحصر مخاطر وصول الفصيلة الجديدة من الفيروس من المملكة المتحدة.

ماذا نعرف عن السلالة الجديدة ؟

وقالت منطمة الصحة العالمية عبر تويتر إنها على اتصال مع مسؤولين بريطانيين حول الموضوع.

وقالت إن المملكة المتحدة تطلعها على المعلومات المستقاة من دراسات جديدة حول السلالة الجديدة للفيروس، وإن المنطمة ستطلع الدول الأعضاء والمواطنين على أي معلومات جديدة تتوفر حول خاصيات الفيروس الجديد وما يترتب عليها.

ورغم عدم وضوح الوضع إلا أن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، قال إن الفصيلة الجديدة للفيروس قد تكون أسرع انتشارا بنسبة 70 في المئة.

وقال المسؤولون إنه لا دليل على أن الفصيلة الجديدة أشد فتكا وتسبب حالات وفاة أكثر أو أن تأثير اللقاح عليها مختلف.

وقال بروفيسور كريس ويتي كبير مسؤولي القطاع الطبي ” أعتقد أن هذا الوضع سيزيد الأمور تعقيدا ، لكن هناك أمور تبعث على التفاؤل ببدء حملة التطعيم، على فرض أن اللقاح فعال مع فصيلة الفيروس هذه ايضا”.

ماذا يجري حول العالم ؟

في المملكة المتحدة جرى إلغاء خطط تخفيف القيود على الاختلاط في فترة أعياد الميلاد في اجزاء كبيرة من جنوب شرقي إنجلترا ، ويطال هذا 18 مليون شخص، وحُصرت في يوم عيد الميلاد فقط في بقية أنحاء إنجلترا واسكتلندا وويلز.

وفرضت إيطاليا إغلاقا عاما في جميع أنحاء البلد في معطم فترة أعياد الميلاد والسنة الجديدة.

وسيكون البلد ضمن فئة “اللون الأحمر” من إجراءات الحظر خلال الأعياد، حيث ستكون المحلات التجارية غير الأساسية والمطاعم والبارات مغلقة، وسيُسمح للإيطاليين بالسفر في حالات محدودة.

وفرضت كل من هولندا وألمانيا حالة الإغلاق حتى يناير/كانون الثاني. وستشهد أعياد الميلاد انفراجة طفيفة في ألمانيا ، إذ سيكون بإمكان العائلة الواحدة استضافة اربعة اشخاص من أفراد العائلة المقربين.

وستدخل النمسا إغلاقها الثالث بعد أعياد الميلاد، وستغلق المتاجر غير الأساسية ابتداء من 26 ديسمبر/كانون الأول وستفرض قيود على الحركة خارج المنازل.

وفي السويد اقترحت السلطات ارتداء الكمامات في وسائل المواصلات خلال ساعات الازدحام، في تعديل للتعليمات السابقة.

وتفيد الأنباء الواردة من فرنسا أن حالة الرئيس إيمانويل ماكرون مستقرة بعد تشخيص إصابته بفيروس كورونا، حسب ما أعلن مكتبه. وما زال يعاني من بعض الأعراض كالسعال والإجهاد، لكنها لا تحول دون مزاولته أعماله، حسب البيان.

وفي سلوفاكيا أعلن رئيس الوزراء، إيغور ماتوفيتش، الذي حضر مؤتمر قمة مع ماكرون الأسبوع الماضي إصابته بالفيروس الجمعة.

لقاح فيروس كورونا: هل هو آمن وكيف تحدد سلامته؟

لقاح فيروس كورونا: ما صحة الشائعات عن تعديل الحمض النووي والآثار الجانبية للقاح كوفيد-19؟

وقال زعماء أوروبيون حضروا القمة إنهم سيلتزمون بالعزلة المنزلية.

وفي أستراليا أعلنت مقاطعة نيو ساوث ويلز عن فرض قيود جديدة على لقاءات العائلات ومرافق الضيافة كالمطاعم والمقاهي في منطقة “سيدني الكبرى” في محاولة للسيطرة على انتشار الفيروس. وطلب من المواطنين البقاء في المنازل.

وفي الولايات المتحدة اعترف الجنرال غستاف بيرنا، المسؤول عن عملية توزيع اللقاح إن هناك مشاكل في توزيعه، إذ عبرت أكثر من 10 ولايات عن قلقها بسبب حصولها على كمية أقل من المتوقع.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com