إديسون كافاني مهاجم مانشستر يونايتد يواجه اتهاماً بـ” إساءة” عنصرية بسبب منشور على موقع انستغرام

إدينسون كافاني

BBC

إدينسون كافاني المهاجم السابق في فريق باريس سان جرمان انضم إلى مانشستر يونايتد في أكتوبر/ تشرين اول الماضي

وجه الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم اتهاماً لإدينسون كافاني، اللاعب في فريق نادي مانشستر يونايتد، بسبب منشور له على وسائل التواصل الاجتماعي تضمن عبارة باللغة الإسبانية اعتبرت عدائية في بعض سياقاتها.

وكان اللاعب الأوروغواني قد أرسل الرسالة بعد تسجيله هدف الفوز لمانشستر يونايتد على ساوثامبتون في 29 نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي.

ثم حذف كافاني، البالغ من العمر 33 عاماً، المنشور في وقت لاحق واعتذر عندما تمت الإشارة إلى المعنى الذي يمكن ربطه به.

وقد يُمنع المهاجم من المشاركة في اللعب لثلاث مباريات إذا ما تمت إدانته.

وقال بيان صادر عن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، في إشارة إلى اللوائح الجديدة التي تم الاتفاق عليها في الصيف الماضي، إن ما نشره كافاني يُزعمُ بأنه “مهين و/ أو مسيء و/ أو غير لائق و/ أو أساء إلى سمعة اللعبة”.

وتفيد المزاعم أيضاً بأن “التعليق يشكل خرقاً واضحاً، حيث تضمن إشارة، سواء بشكل صريح أو ضمني، للون و/ أو العرق و/ أو الأصل الإثني”.

وأمام كافاني مهلة حتى الاثنين الموافق الرابع من يناير/ كانون ثاني المقبل لكي يقدم رده على الاتهام بسوء السلوك والذي قال مانشستر يونايتد إنه سيدرسه، لكنه كرر رسالته بأنه لم تكن هناك نية خبيثة من وراء ما نشره المهاجم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال مانشستر يونايتد في رده على الاتهام: “إن فريق مانشستر يونايتد وكافة لاعبينا ملتزمون تماماً بمكافحة العنصرية وسنواصل العمل مع الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم- بالإضافة إلى الهيئات والمنظمات الأخرى، ومن خلال حملاتنا الخاصة- في هذا الشأن”.

وأضاف النادي: “نحن على علم بقرار الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم اليوم بتوجيه اتهام لإدينسون كافاني بسبب رده على وسائل التواصل الاجتماعي على رسالة تهنئة من صديق له في أعقاب المباراة مع ساوثامبتون”.

“كان إدينسون والنادي واضحين بأنه لم تكن هناك مطلقاً أي نية خبيثة من وراء الرسالة، التي قام بحذفها والاعتذار عنها حالما أُبلغ بأنها ربما أسيء فهمها”.

وتابع النادي في رده: “سيقوم اللاعب والنادي الآن بالنظر في الاتهام والرد على الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم تبعاً لذلك”.

وكان كافاني قد أصدر اعتذاراً بعد وقت قصير من نشره الرسالة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام” بعد فوز مانشستر يونايتد يوم 29 نوفمبر/ تشرين ثاني.

وقال المهاجم السابق في فريقي نابولي وباريس سان جرمان إن “الهدف من الرسالة كان إرسال تحية ودية إلى صديق أشكره فيها على التهاني التي بعثها لي بعد المباراة.”

ومضى قائلاً: “إن آخر شيء أريده هو أن أتسبب في إساءة لأي أحد”.

وأضاف: “أنا ضد العنصرية قلباً وقالباً وقمت بحذف الرسالة حالما اتضح أنها قد تُفسر على نحو خاطئ.”

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com