اعتقال محمد رمو المتهم بسرقة كنز “لا يقدر بثمن” في ألمانيا

يضم المتحف مجموعة كنوز مشهورة عالميا

AFPيضم المتحف مجموعة كنوز مشهورة عالميا

اعتقلت الشرطة الألمانية أحد التوأمين الهاربين المطلوبين لصلتهما بعملية سرقة كبرى استهدفت مجموعة من أكبر الكنوز في أوروبا.

وقال مسؤولون إن محمد رمو (21 عاما، وابن مهاجر لبناني) اعتقل في برلين بينما لا يزال البحث مستمراً عن شقيقه التوأم عبد المجيد رمو.

ويعد رمو رابع مشتبه به يعتقل بسبب جريمة سرقة وقعت العام الماضي في متحف القبو الأخضر (غرين فولت) بمدينة دِرسدن.

ويُتهم المشتبه بهم بسرقة أكثر من 12 قطعة مرصعة بالألماس.

وقال المسؤولون إنه يستحيل تحديد قيمة المسروقات التي وُصفت بأنها “لا تقدر بثمن”.

وكان حاكم ساكسونيا، أوغسطس القوي، قد أنشأ هذه المجموعة في عام 1723 ووضعها في ما يعد أحد أقدم المتاحف في العالم.

وتقول الشرطة إنها اعتقلت رمو في العاصمة الألمانية مساء الاثنين وإنه نُقل إلى مدينة درسدن شرقي البلاد يوم الثلاثاء.

وأضافت أن البحث جارٍ “بشكل مكثف للغاية” عن شقيقه التوأم عبد المجيد رمو.

وكان الشقيقان مطلوبين دولياً بعد إفلاتهما من الاحتجاز خلال عملية ضخمة قامت بها الشرطة الشهر الماضي و اعتقل خلالها ثلاثة مشتبه بهم آخرين.

ويقول مسؤولون إن الخمسة متهمون بـ” سرقة جماعية خطيرة وتهمتي حرق متعمد”، كما تقول الشرطة إن المشتبه بهم أعضاء في شبكة عائلية إجرامية سيئة السمعة مقرها برلين.

وفي وقت سابق من العام، أدين أفراد من عائلة رمو في عملية سرقة أخرى لعملة معدنية من الذهب الخالص تزن 100 كليوغرام من متحف بودى بالعاصمة الألمانية برلين عام 2017.

ما الذي نعرفه عن سرقة متحف غرونس غيفولبه (القبو الأخضر)؟

في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، في الساعات الأولى من الصباح، أزال اللصوص جزءا من شبكة حديدية على نافذة في الطابق الأرضي، ثم حطموا الزجاج لدخول المتحف.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنهم تمكنوا في وقت سابق من قطع الكهرباء عن المبنى جزئيا، ما أدى إلى تعطيل نظام الإنذار. ويعتقد أنهم أشعلوا النار في صندوق تحكم في محول كهرباء قريب.

وبمجرد دخولهم المبنى، قام اللصوص بتحطيم صندوق عرض باستخدام فأس، ثم استخدموا معدات مختلفة للوصول إلى محتويات خزانة أخرى.

اعتقال 3 أشخاص بتهمة سرقة كنوز “لا تقدر بثمن” في ألمانيا

العثور على قطعة أثرية مصرية مفقودة داخل علبة سيجار

سرق بنكا وألقى بالأموال للمارة مهنئا “عيد ميلاد سعيد”

وعثرت الشرطة في وقت لاحق من ذلك اليوم على سيارة محترقة في دِرسدن، وتعتقد أنها ربما كانت هي السيارة التي استخدمها اللصوص في الهروب.

ويُعتقد أن ثلاث مجموعات مجوهرات قد سُرقت من متحف غرين فولت (غرونس غيفولبه) بما في ذلك قطع من الياقوت والزمرد والياقوت الأزرق.

وشملت المسروقات أيضاً سُرقت سيفاً مرصعاً بالماس، وقطعة زينة للكتف تحتوي على ماسة دِرسدن البيضاء الشهيرة بوزن 49 قيراطاً.

وعرض المحققون مكافأة تصل إلى 500 ألف يورو، مقابل أي معلومات تؤدي إلى اعتقال المشتبه بهم.

ولم تتم استعادة القطع التي سُرقت من متحف غرين فولت. ويخشى الخبراء أن تكون قد فُككت ولا يُعثر عليها أبدا.

ماهو متحف غرونس غيفولبه ؟

مجموعة الكنوز معروضة في ثماني غرف مزخرفة في قصر ملكي سابق.

وقد دُمرت ثلاث من الغرف خلال قصف الحلفاء لمدينة دِرسدن في الحرب العالمية الثانية، ولكن بعد الحرب تمت إعادة المتحف إلى مجده السابق.

ويتم الاحتفاظ بالأشياء الأكثر قيمة في القسم التاريخي للقصر في الطابق الأرضي.

وتضم المجموعة التي يحتويها المتحف حوالي 3000 قطعة من المجوهرات، والكنوز الأخرى المزينة بالذهب والفضة والعاج واللؤلؤ. وهي تشمل حجر ياقوت أزرق وزنه 648 قيراطا – كان هدية ملكية من القيصر الروسي بطرس الأكبر.

وشغل أغسطس القوي منصب ناخب ساكسونيا، وهو لقب يمنح لأمير ألماني فيحق له المشاركة في انتخاب الإمبراطور، ثم أصبح ملك بولندا فيما بعد.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com