هجوم نيجيريا: مئات المفقودين في كاتسينا بعد هجوم لمسلحين

قد مئات الطلاب بعد أن شن مسلحون هجوماً على مدرسة ثانوية شمال شرقي نيجيريا.

ووصل المهاجمون على دراجات نارية وبدأوا بإطلاق النار في الهواء، مما دفع الناس للفرار ، حسب ما أفاد شهود عيان.

واستهدف المهاجمون “المدرسة الثانوية العلمية الحكومية” حيث يقيم 800 طالب والواقعة في ولاية كاتسينا مساء الجمعة.

وكان الجيش قد قال السبت إنه رصد مكان اختفاء المسلحين في إحدى الغابات وتبادل إطلاق النار معهم.

ولم تتضح نتائج الهجوم بعد لكن مسؤولين قالوا إنه لم ترد تقارير عن إصابات في أوساط الطلاب.

في هذه الأثناء، أدان الرئيس النيجيري محمدو بخاري الهجوم وأصدر تعليمات بإجراء تعداد للطلاب لمعرفة عدد المفقودين. وطلب أيضا من العائلات التي هرعت إلى المدرسة لأخذ أبنائها أن تبلغ إدارة المدرسة.

وقال مواطنون يسكنون بجوار مدرسة الفتيان لبي بي سي إنهم سمعوا إطلاق نار في حوالي الساعة الحادية عشرة ليلا وإن الهجوم استمر لأكثر من ساعة.

وتمكن بعض أفراد أمن المدرسة من طرد بعض المسلحين قبل وصول تعزيزات أمنية، حسب مسؤولين.

وقالت الشرطة في بيان أصدرته السبت إن بعض المهاجمين أجبروا على الفرار بعد تبادل إطلاق النار معهم، وتمكن الطلاب من تسلق جدار المدرسة والفرار إلى مكان آمن.

وعاد 200 طالب كانوا قد فروا واعتبروا في عداد المفقودين، لكن شهود عيان قالوا إنهم رأوا المسلحين يقتادون بعض الطلاب.

ونقل أحد ضباط الشرطة إلى المستشفى بعد إصإبته بجروح، حسب مصادر الشرطة.

وقال بعض سكان المنطقة إنهم انضموا للشرطة في عملية البحث عن الطلبة المفقودين، بينما قال بعض أولياء الأمور إنهم سحبوا أبناءهم من المدرسة.

نيجيريا: الجيش طرد جماعة بوكو حرام من معقلها شمال شرقي البلاد

وقال أحدى شهود العيان وتدعى نورا عبداللاهي لوكالة أنباء فرانس برس، إن “المدرسة مهجورة”.

وأضاف أن بعض الطلاب الذين فروا عادوا إلى المدرسة، واستقل البعض الحافلات إلى مدنهم وقراهم.

وأصدر حاكم إقليم كاتسينا، أمينو بيلو مساري، أمرا بإغلاق جميع المدارس الداخلية في الإقليم.

يذكر أن إقليم كاتسينا هو موطن الرئيس بخاري الذي وصل إلى الإقليم في زيارة خاصة لفترة طويلة.

وقال في بيان صادر عنه “أدين بشدة الهجوم الجبان للعصابات على أطفال أبرياء في المدرسة العلمية. قلوبنا مع عائلات الطلاب وإدارة المدرسة والجرحى”.

وجاء هجوم الجمعة بعد يومين من اختطاف زعيم إحدى القرى في الإقليم مع عشرين شخصا آخر.

وكانت 270 فتاة قد تعرضت للاختطاف على ايدي مسلحين إسلاميين من منظمة “بوكو حرام” عام 2014 من مدرسة في بلدة “شيبوك” سمال شرقي نيجيريا.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com