غزو الكويت: دعوة لتحقيق جديد في “الدروع البشرية” إبان حكم صدام حسين

كان باري مانرز من بين المسافرين على متن الطائرة التي هبطت في الكويت إبان الغزو

BBC

كان باري مانرز من بين المسافرين على متن الطائرة التي هبطت في الكويت إبان الغزو

دعا مواطن بريطاني، كان ضمن مجموعة أشخاص احتجزوا في العراق إبان حكم صدام حسين واستخدموا كدروع بشرية خلال حرب الخليج التي أعقبت غزو الكويت عام 1990، إلى فتح تحقيق عام جديد في هذه القضية.

وكان باري مانرز، وهو من مقاطعة كينت البريطانية، مسافرا على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية البريطانية في رحلة إلى ماليزيا، وقد هبطت في مطار الكويت للتزود بالوقود في عام 1990، عندما غزت القوات العراقية الكويت في اليوم نفسه.

ويطالب مانرز بفتح تحقيق عام في أسباب السماح للطائرة بالهبوط في الكويت. فقد تعرض المسافرون الذين كانوا على متنها لإساءة معاملة وعنف وحتى عمليات إعدام كاذبة، أثناء فترة احتجازهم التي استمرت لخمسة أشهر.

ويقول مانرز: “قيل لي في مرتين أنهم سيطلقون عليّ الرصاص؛ إذ جاء حراس في حالة غضب شديد وركلوني قليلا، ثم وضعوا مسدسا على رأسي وسحبوا الزناد على بعد بوصات قليلة من رأسي”.

دمرت الطائرة على مدرج المطار بعد إنزال الركاب والطاقم منهاBBC
دمرت الطائرة على مدرج المطار بعد إنزال الركاب والطاقم منها

ويضيف أنه والأخرين الذين كانوا على متن الرحلة بي أيه 149 ما زالوا يعيشون تحت تأثير الصدمة ويحملون في داخلهم ندبا عاطفية ونفسية من التجربة التي عاشوها، ويستحقون أن يُقدم لهم تفسير لأسباب ما حدث.

ويشدد مانرز “إنه أمر غير مقبول: أن تهبط طائرة ركاب مدنية في منطقة حرب، وثمة حاجة إلى تحقيق مستفيض في ذلك”.

ما الذي حدث للرحلة بي أيه 149؟

  • غادرت لندن في الأول من أغسطس/آب 1990 متوجهة إلى الهند وماليزيا.
  • احتجزت القوات العراقية ركاب وطاقم الطائرة عندما كانت تتزود بالوقود في الكويت.
  • ونقلوا إلى مواقع استراتيجية في الكويت والعراق في محاولة لمنع تعرضها للقصف
  • استخدم مئات من البريطانيين الذين كانوا هناك بطريقة مشابهة.
  • منحوا الحرية للمغادرة بعد خمس أشهر لكن العديد منهم ظل يعاني من آثار الصدمة إثر التجربة التي عاشوها هناك.
  • بعد إنزال الركاب والطاقم من الطائرة، جرى تدميرها على المدرج.

وقال رهينة آخر، أشار إلى أنه يعرف شخصا ما تعرض للاغتصاب خلال هذه المحنة: “إن الأشياء التي حدثت هناك أثرت علينا جميعا بطرق مختلفة طوال حيواتنا”.

وأضاف: “نستحق أن نعرف بالضبط: ماذا حدث ولماذا؟”.

  • العراق يبعد خمسة “دروع بشرية”
  • “كذبة الحضانات” التي حركت العالم لدعم حرب الخليج الثانية
  • بعد 15 عاما على الحرب: ماذا قال قادة العالم عن غزو العراق؟

وكان الركاب قد طالبوا أولا بتحقيق عام في 2006، زاعمين حينها أن الطائرة كانت تحمل أفرادا من القوات الخاصة إلى الكويت.

وقد كرر هذا الزعم أمام البرلمان في العام نفسه النائب عن حزب الديمقراطيين الأحرار، نورمان بيكر، بيد أن رئيس الوزراء البريطاني إبّان حرب الخليج الأولى، جون ميجر، نفى مثل هذه المزاعم.

صور الطفل ستيوارت لوكوود (خمس سنوات) مع صدام حسين الذي اراد أن يظهر أن الرهائن يعاملون بشكل جيدBBC
صُور الطفل ستيوارت لوكوود (خمس سنوات) مع صدام حسين الذي أراد أن يُظهر أن الرهائن يعاملون بشكل جيد

ويدعم بيكر، النائب السابق في البرلمان عن منطقة لويس في أيست ساسكس، الدعوات إلى فتح تحقيق جديد.

ويقول: “إنها قضية عدالة بالنسبة للمسافرين الذين لم يشهدوا العدالة. فهم عوملوا بطريقة مروعة جدا. وقد أنزلوا ، عن عمد، في منطقة حرب”.

وقالت الحكومة إنها لن تعلق أكثر على هذا الموضوع في الوقت الراهن، على الرغم من وزارة الدفاع قد أكدت أن تقريرا خاصا عن الأزمة سينشر في الأرشيف الوطني في عام 2021، وسيكون متاحا لاطلاع الجمهور.

ورفضت الخطوط الجوية البريطانية التعليق أيضا، لكنها ظلت تنفي دائما أن تكون لديها أي علم بوقوع الغزو قبل هبوط الطائرة.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com