فقدان مئات الطلاب في هجوم مسلح على مدرسة في نيجيريا

عثر بعض أولياء الأمور على أبنائهم سريعا

BBC

اختفى مئات التلاميذ غربي نيجيريا بعد هجوم شنه مسلحون على مدرستهم التي خصصتها الحكومة لطلاب المرحلة الثانوية.

وحسب شهود العيان وصل المسلحون على دراجات نارية وبدأوا إطلاق النار في الهواء ما دفع الموجودين للفرار بأرواحهم.

وكانت المدرسة متخصصة في الدراسات العلمية ويدرس فيها نحو 800 طالب من أبناء ولاية كاتسينا غربي البلاد.

وفي الوقت الذي تم فيه العثور على 200 طالب تواصل القوات الحكومية بحثها عن الباقين بدعم من الطائرات.

وقال سكان يقيمون بجوار المدرسة لبي بي سي إنهم سمعوا أصوات إطلاق نار حوالي الساعة الحادية عشرة مساء الجمعة وإنه قد استمر لمدة ساعة تقريبا.

وأكد مسؤولون محليون أن حرس المدرسة نجحوا في إبعاد بعض المهاجمين بعد تبادل لإطلاق النار قبل وصول الشرطة.

وقال بيان حكومي إن تبادلا لإطلاق النار مع حرس المدرسة أجبر بعض المهاجمين على التراجع والانسحاب بحيث تمكن بعض الطلاب من تسلق سور المدرسة بأمان والفرار.

لكن بعض الشهود أكدوا أنهم رأوا المسلحين يأخذون بعض التلاميذ بعيدا.

ونُقل أحد رجال الشرطة إلى المستشفى لتلقي العلاج بسبب إصابته بطلقات نارية.

وانضم بعض السكان لعملية البحث عن التلاميذ المفقودين بينما أكد عدد من أولياء الأمور أنهم سحبوا أولادهم من المدرسة.

وقالت شاهدة عيان “بعض التلاميذ عادوا للمدينة في الصباح وبعضهم استقلوا الحافلة للعودة لمنازلهم”.

ويأتي ذلك بعد يومين فقط من اختطاف قائد قرية وعشرين من أبنائها في نفس الولاية التي تعتبر مسقط رأس رئيس البلاد محمد بخاري.

وفي عام 2014، اختطفت جماعة بوكو حرام الإسلامية المسلحة أكثر من 270 فتاة من مدرسة في بلدة شيبوك شمال شرق نيجيريا.

ولم تعلن أي جماعة بعد مسؤوليتها عن الهجوم على المدرسة في كاتسينا، التي تعد بعيدة عن منطقة عمليات بوكو حرام المعتادة في الشمال الشرقي.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com