مدرسة إنجيلية “للتعافي من المثلية الجنسية” في مصر تثير غضب حقوقيين

أسقطت المثلية الجنسية من لائحة الأمراض العقلية في الولايات المتحدة منذ 47 عاما

Getty Images

أسقطت المثلية الجنسية من لائحة الأمراض العقلية في الولايات المتحدة منذ 47 عاما

أثار إعلان لجماعة إنجيلية في مصر عن إنشاء مدرسة “للتعافي من المثلية الجنسية”، جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي. واتهم نشطاء ومغردون الكنيسة “برهاب المثلية”، معارضين فكرة إمكانية “علاج ما هو ليس بمرض من الأساس”.

وكان القس طوني جورج، مؤسس خدمة تابعة لرابطة الإنجيليين في مصر والشرق الأوسط، قد أعلن عن إنشاء المدرسة التي تبدأ في 26 ديسمبر/ كانون الأول الجاري وتستمر لمدة ثمانية أسابيع.

وقال القس في بيان له إن المدرسة تستهدف هؤلاء الذين “يصارعون مع الميول غير المرغوب بها، والتي تكون نتيجة ما مروا به في مرحلة الطفولة”.

وأضاف بأن “الشفاء من المثلية ليس مستحيلا، فقد خلق الله بداخلنا مرونة تسمح لنا بالتغير والتخلص من الميول المثلية”. كما تابع إن “الإحساس بالمسؤولية” هو ما دفعه لإنشاء المدرسة، “خاصة وإن الأعداد في تزايد مستمر”.

انتقادات من نشطاء

وتسبب الخبر بضجة كبيرة في الأوساط الحقوقية، إذ استنكر نشطاء الترويج لفكرة “علاج” المثلية من أصلها، معبرين عن استيائهم منها “خاصة في ظل التقدم الذي يشهده العالم في تقبل وحماية مجتمع الميم”.

وانتقد مغردون ما وصفوه بـ”تجاهل الكنيسة لمشاكل أكثر خطورة يعاني منها الشباب المصري”، ودعوا إلى “تقبل الاختلاف” و”عدم التمييز”.

كما حذر آخرون من مخاطر الهوموفوبيا أو “رهاب المثلية” الذي قد “يبرر ممارسات العنف والتمييز ضد هذه الفئة المهمشة”.

المثلية الجنسية
أسقطت المثلية الجنسية من لائحة الأمراض العقلية في الولايات المتحدة منذ 47 عاماGetty Image
أسقطت المثلية الجنسية من لائحة الأمراض العقلية في الولايات المتحدة منذ 47 عاما

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد رفعت المثلية الجنسية من لائحة الأمراض العقلية سنة 1973وتبعتها في ذلك منظمة الصحة العالمية عام 1990.

وعلى المستوى العالمي، لا يعترف العلماء بوجود “علاج” للمثلية.

من جهة أخرى، حرمت الأديان السماوية الإبراهيمية (اليهودية والمسيحية والإسلام) المثلية الجنسية إلى حد كبير، واختلفت هذه العقوبات من دين إلى آخر ومن طائفة إلى أخرى، ومن بين هذه العقوبات: الضرب، والقتل، والسجن والتعذيب. ، ويفرض القانون المصري عقوبة على من يمارسها.

ولعدم وجود نص صريح يجرم المثلية الجنسية في النصوص التشريعية المصرية، يلجأ القضاء في مصر في معظم هذه الحالات إلى نصوص قانون العقوبات، المتعلقة “بالفسق” أو “التحريض على الفجور”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com