الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020: ترامب يحض حاكم جورجيا على المساعدة في تغيير نتيجتها

حض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حاكم جيورجيا على المساعدة في تغيير نتيجة الانتخابات في ولايته التي فاز بها منافسه جو بايدن.

ودعا في سلسلة من التغريدات، براين كامب، إلى استدعاء جلسة خاصة للهيئة التشريعية في الولاية.

وكان ذلك قبل حضور تجمع شعبي ضمن حملة الحزب الجمهوري لانتخابات مجلس الشيوخ المعادة.

ولا يزال الرئيس مصرا على عدم الإقرار بالهزيمة، زاعما، دون دليل، أن بادين فاز في الانتخابات بفضل التزوير.

ولكنه بدا في خطاب السبت كأنه اعترف بخسارته في الانتخابات، عندما توقع أن تلغى قراراته في السياسة الخارجية قريبا، بسبب قدوم الرئيس الديمقراطي المنتخب.

وسيستلم بادين الرئاسة، وفق الدستور الأمريكي، يوم 20 يناير/ كانون الثاني، سواء أقر ترامب بالهزيمة أم رفض الإقرار بها.

وفاز بايدن بالانتخابات إذ حصل على 306 أصوات في المجمعات الانتخابية، التي تحدد الفائز في النظام الانتخابي الأمريكي، بينما حصل ترامب على 232 صوتا.

وستجتمع هيئة المجمعات الانتخابية يوم 14 ديسمبر/ كانون الأول لترسيم نتيجة الانتخابات الرئاسية.

وكانت جيورجيا الولاية الحاسمة في سباق الرئاسة، إذ تمكن بايدن بفوز ضئيل فيها من حسم النتيجة النهائية لصالحه، وحقق بذلك أول فوز للديمقراطيين فيها منذ 1992.

وستكون الولاية مرة أخرى ساحة لمنافسة انتخابية شرسة بين الحزبين، فلو فاز الديمقراطيون بانتخابات الإعادة فيها لفقد الجمهوريون السيطرة على الغرفة العليا في الكونغرس.

ما الذي قاله ترامب؟

وحسب صحيفة واشنطن بوست فإن ترامب تحدث مع كامب صباح السبت وطلب منه أن يدعو إلى تدقيق الأصوات الواردة عبر البريد، ولكن كامب رفض طلب ترامب، حسب مصادر الصحيفة لأنه لا يملك صلاحية التدقيق في الأصوات.

ويزعم ترامب أن زيادة عدد المصوتين عن طريق البريد فتح الباب أمام عملية تزوير واسعة، ولكنه لم يقدم أي دليل على دعواه.

ثم كتب على تويتر قائلا: “سأفوز بسهولة في جيورجيا لو أن حاكم الولاية براين كامب أو كاتب الدولة سمحا بالتدقيق في توقيعات الأصوات. لما يرفض هذان “الجمهوريان” ذلك”.

ورد كامب على تويتر، قائلا: “طلبت التدقيق ثلاث مرات”، فرد عليه ترامب بالدعوة إلى جلسة خاصة للهيئة التشريعية.

ونقلت قناة سي أن أن عن مصدر مطلع على المكاملة قوله إن ترامب طلب من كامب الدعوة إلى جلسة خاصة وإقناع النواب بانتقاء الناخبين الذين يساندونه.

ويصوت الناخبون في النظام الأمريكي للرئيس وللناخبين الكبار في الولاية أي أنهم يمنحون أصوات مجمعهم الانتخابي للمرشح.

وتوجه ترامب في التجمع الانتخابي مرة أخرى إلى حاكم الولاية، قائلا إنه ينبغي أن يكون “أكثر شدة”.

وتحدث ترامب لساعتين في تجمع يفترض أنه لدعم مرشحين من الحزب الجمهوري لمجلس الشيوخ قائلا إن فوزه بالانتخابات الرئاسية لا يزال ممكنا، مرددا مزاعمه دون دليل: “لقد غشوا، زوروا الانتخابات، ولكننا مع ذلك سنفوز بها”.

وقال كاتب الدولة في الولاية الجمهوري، براد رافنسبرغر، الأربعاء إنه لا دليل على وقوع تزوير واسع في الانتخابات مثلما يزعم ترامب.

وحض مسؤول في لجنة الانتخابات بالولاية وهو جمهوري أيضا الرئيس على التوقف عن ترديد مزاعم التزوير، قائلا إنها تحرض على التهديد بالعنف.

لماذا يقود الجمهوريون حملة انتخابية أخرى في جيورجيا؟

تجري في جيورجيا عمليتان انتخابيتان لمجلس الشيوخ قبل انتخابات الإعادة يوم 5 يناير/ كانون الثاني، وفي كل منهما يسعى جمهوري للحفاظ على منصبه أمام مرشح ديمقراطي.

ويتنافس عضو مجلس الشيوخ ديفيد برديو البالغ من العمر 70 عاما أمام جون أوسوف، منتج أشرطة وثائقية عمره 33 عاما.

وتواجه عضو مجلس الشيوخ كيلي لوفلر البالغة من العمر 50 عاما منافسها رفائيل وارنوك البالغ من العمر 51 عاما، وهو قس في الكنيسة المعمدانية في أطلنطا.

وأظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة تقدم وارنوك على لوفلر، أما المنافسة بين برديو وأوسوف فهي متكافئة.

ويتمتع حزب ترامب الجمهوري بأغلبية بسيطة في الغرفة العليا للكونغرس، وسيتمكن الحزب إذ فاز في انتخابات الإعادة من عرقلة إدارة الرئيس المنتخب بايدن.

أما إذا فاز الديمقراطيون بالمقعدين المتبقيين فإنهما سيحصلون على نصف المقاعد في مجلس الشيوخ وسيكون الفصل في الأصوات لنائب الرئيس.

ويسيطر الديمقراطيون على مجلس النواب.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com