فيروس كورونا: مخاوف في بريطانيا بشأن دقة الاختبارات السريعة

للمشاركة

ممرضة تقوم باختبار التدفق الإيجابي لفيروس كورونا

PA MEDIA

وجدت دراسة أن الاختبارات السريعة أخطأت في 50٪ من الحالات

دافعت واحدة من كبار مستشاري هيئة الخدمات الصحية الوطنية عن الاستخدام الجماعي لاختبارات فيروس كورونا السريعة، وسط مخاوف بشأن دقتها.

وقالت الدكتورة سوزان هوبكنز، كبيرة المستشارين الطبيين في “إدارة الاختبار والتتبع” التابعة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، إن اختبارات التدفق الأفقي يمكن أن تكتشف العديد من حالات العدوى لدى الأشخاص الذين ليس لديهم أعراض.

وفي حديثها إلى بي بي سي، وافقت على وجود “نتائج سلبية كاذبة” لكنها شددت على أن هذه السياسة “تغير قواعد اللعبة”.

ووجدت دراسة أن الاختبارات السريعة أخطأت في 50٪ من الحالات ويخشى بعض العلماء أن يبدأ الناس في تجاهل النصائح الصحية.

وفي الوقت نفسه، سجل 397 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة يوم السبت، مع الإبلاغ عن 15،539 إصابة أخرى.

الحالات التي أخطأها الاختبار

يتم حاليا اعتماد الاختبارات الجماعية في المناطق ذات الخطورة العالية من الدرجة الثالثة في إنجلترا وتبدأ في واحدة من أكثر المناطق تضررا من فيروس كورونا في ويلز.

ويتم إرسال أكثر من مليون اختبار سريع إلى دور الرعاية في إنجلترا خلال الشهر المقبل للسماح بزيارات داخلية آمنة.

ومع ذلك، أثار مقال في المجلة الطبية البريطانية مخاوف بشأن آثار الاختبارات السريعة في ليفربول، حيث جرى تنفيذ مخطط تجريبي. وتم الإبلاغ عن أن اختبارات التدفق الأفقي التي لا تتطلب معالجة في المختبر، قد أخطأت نصف مجموع الحالات بالإضافة إلى ثلث أولئك الذين لديهم إصابات فيروسية عالية والذين من المحتمل أن يكونوا أكثر نقلا للعدوى.

وقالت الدكتورة هوبكنز لبرنامج “توداي” في “بي بي سي راديو 4” إن الاختبارات لديها “أوجه قصور” لكنها قالت إنها تساعد في تشخيص الحالات التي لا تظهر عليها أعراض والتي كانت ستظل من دون اكتشاف.

وأضافت: “ما نقوم به هنا هو اكتشاف حالة. لا نقول إن الناس لا يعانون من المرض إذا كانت نتيجة اختبارهم سلبية”.

“نحاول أن نقول [للأشخاص الذين ثبتت إصابتهم] أنت مصاب بالمرض والآن نريدك أن تذهب وتنعزل لمدة 10 أيام. هذا تغيير كامل لقواعد اللعبة”.

ومع ذلك، قالت الدكتورة هوبكنز إن الاختبارات الجماعية لم تنه الحاجة إلى التباعد الاجتماعي.

وقالت: “نحن أيضا واضحون جدا في أنه حتى نحصل على انتشار أقل بكثير للمرض في هذا البلد، لا ينبغي أن نغير سلوكياتنا”.

تحليل

من كاثارين دا كوستا، مراسلة بي بي سي لشؤون الصحة

اختبارات التدفق الأفقي لفيروس كوروناPA Media

أظهرت تجربة ليفربول أن الاختبارات السريعة يمكن أن تكسر سلسلة انتقال العدوى

تعتبر اختبارات التدفق الأفقي الشبيهة باختبارات الحمل رخيصة الإنتاج وتقدم النتائج فورية، على عكس مسحات الأنف والحنجرة المعتادة التي يتطلب إرسالها إلى المختبر.

ومع ذلك، فإن العدد الأكبر من النتائج السلبية الخاطئة يعني أن الناس قد يعتقدون خطأ أنهم غير معديين.

ويشعر بعض العلماء بالقلق من أن هؤلاء الأشخاص قد يستمرون في الاختلاط بأشخاص أكثر ضعفا، ما يعرضهم للخطر.

لكن الحكومة تقول إن تجربة ليفربول أظهرت أن الاختبارات السريعة يمكن أن تكسر سلسلة انتقال العدوى، وستبدأ باستخدامها لأول مرة الأسبوع المقبل في ولفرهامبتون – حيث تبلغ حالات الإصابة بفيروس كورونا أكثر من ضعف المستوى المتوسط في إنجلترا.

وجاءت تعليقات الدكتورة هوبكنز في الوقت الذي حذر فيه كبار المسؤولين الطبيين في المملكة المتحدة من أن الشتاء قد يكون “صعبا بشكل خاص” على الخدمات الصحية بسبب فيروس كورونا.

ويستعد المسؤولون لبدء استخدام لقاح “فايزر/ بيونتك” الخاص بفيروس كورونا في وقت مبكر من يوم الثلاثاء، حيث قالت رئيسة الوزراء الاسكتلندية نيكولا ستورغين إن الإمدادات وصلت إلى اسكتلندا.

ولكن في رسالة إلى موظفي هيئة الخدمات الصحية الوطنية، قال كبار المسؤولين الطبيين في إنجلترا (البروفيسور كريس ويتي) واسكتلندا (الدكتور غريغور سميث) وويلز (الدكتور فرانك أثيرتون) وإيرلندا الشمالية (الدكتور مايكل ماكبرايد): “على الرغم من أن الأخبار المرحب بها للغاية حول اللقاحات تعني أنه يمكننا أن نتطلع إلى عام 2021 بتفاؤل أكبر، لن يكون لنشر اللقاح سوى تأثير هامشي في تقليل الأعداد القادمة إلى الخدمة الصحية والتي تحمل فيروس كورونا خلال الأشهر الثلاثة المقبلة “.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com