Home » بي بي سي » أمين رابطة العالم الإسلامي يثيرا جدلا بتصريحاته حول مسلمي فرنسا

أثار تصريح أدلى به الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، محمد بن عبدالكريم العيسى، جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي إذ قال إن على “مسلمي فرنسا احترام قوانين الجمهورية أو الرحيل”.

وكانت مجلة “لو جورنال دو ديمانش” الفرنسية قد نشرت حوارا أجرته مع العيسى في عددها الأسبوعي، تطرق فيه لقضية الرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد والتي قال إنها ” تمثل إساءة لمليار و800 مسلم”

إلا أن العيسى أدان في المقابلة ” الجرائم الإرهابية المرتكبة باسم الإسلام” مثل جريمة قيام شاب من أصول شيشانية قتل المدرس الفرنسي صمويل باتي بعد أن قام الأخير بإعادة عرض الرسوم.

ولكن ما أثار اهتمام مغردين كان تصريح العيسى حول مسلمي فرنسا وتأكيده على “ضرورة خضوعهم لقوانين الجمهورية، أو المغادرة”.

وفي حين انتقد كثيرون تصريحات العيسى واعتبروها “دفاعا عن فرنسا”، رأى آخرون أن العيسى يمثل “صوت العقل للمسلمين”، مؤيدين وجوب احترام المسلمين لقوانين البلد المضيف “أيا كان”.

واتهم آخرون العيسى بـ “تبني المواقف السياسية السعودية”، منتقدين حديثه “باسم هيئات إسلامية”.

وسبق أن أجرى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي اتصالا هاتفيا مع وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الأسبوع الفائت، عبر الأخير من خلاله عن “احترام فرنسا للإسلام”.

وشغل محمد بن عبدالكريم العيسى مناصب قيادية عديدة في السعودية قبل تعيينه أمينا عاما لرابطة العالم الإسلامي، فقد كان وزيرا للعدل ومستشارا في الديوان الملكي.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com