Home » بي بي سي » جائحة كورونا: ارتفاع الإصابات في قطاع غزة يهدد بعجز النظام الصحي

حذر خبراء من أن ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في قطاع غزة يهدد بعجز نظام الرعاية الصحية في الأراضي الفلسطينية خلال أيام فقط.

وقال عبد الرؤوف المناعمة، من فريق مكافحة الأوبئة في القطاع، إن هناك 100 جهاز تنفس صناعي فقط في غزة، وحاليا هناك 79 مريضا بفيروس كوفيد-19 على تلك الأجهزة وهو ما يعني أنه سيكون هناك عجز كبير في توفير أجهزة مع تزايد الإصابات.

ويعاني قطاع غزة من كثافة سكانية مرتفعة ويسكنه مليوني نسمة مع مستويات فقر عالية، وهو ما يزيد فرص تفشى العدوى.

وأبلغت سلطات الصحة يوم الأحد عن 684 حالة إصابة جديدة وثلاث وفيات أخرى.

وبلغ إجمالي الإصابات بالفيروس أكثر من 14 ألف حالة، بجانب 65 حالة وفاة.

وحذر المناعمة من أنه في غضون 10 أيام، “سيصبح النظام الصحي غير قادر على استيعاب مثل هذا الارتفاع في الحالات، وقد تكون هناك حالات بدون مكان في وحدات العناية المركزة”.

وكذلك حذر عبد الناصر صبح ، منسق الطوارئ الصحية في مكتب منظمة الصحة العالمية بغزة، من أنه “في غضون أسبوع، سنصبح غير قادرين على رعاية الحالات الحرجة”.

تخضع غزة لحصار بري وبحري وجوي طويل الأمد، مما أدى إلى تدمير اقتصادها وإضعاف نظام الصحة العامة فيها.

وفرضت إسرائيل حصارا عام 2007 بينما تغلق مصر معبر رفح وهو معبر لدخول الأفراد ويتم فتحه على فترات بالاتفاق مع سلطة حماس.

وكانت حماس قد فرضت إغلاقا واحدا فقط على القطاع، عندما بدأت الإصابات بالارتفاع فجأة في أغسطس/ آب الماضي. وتم إغلاق الشركات والمدارس والمساجد.

وقال وزير العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلي إزهار شاي، إن إسرائيل ستسمح للمساعدات الإنسانية الدولية بالوصول إلى غزة، لكنه حذر من أن حكومته “لا تمنح حماس أي ميزة تفضيلية بسبب فيروس كورونا”.

وقال لراديو الجيش الإسرائيلي “سنواصل الرد كما نراه مناسبا”. “هذا هو المستوى الذي يمكننا الحفاظ عليه في سياق فيروس كورونا.”

في تطور آخر، تعهدت إسرائيل بتقديم ما يصل إلى أربعة ملايين جرعة من لقاح كوفيد-19 للضفة الغربية وقطاع غزة عندما يصبح متاحا، حسبما صرح مسؤول كبير من السلطة الفلسطينية لصحيفة إسرائيل اليوم.

وقال المسؤول إنه في كل اتفاقية توقعها إسرائيل مع شركات اللقاح، سيتم تخصيص نسبة من اللقاحات للأراضي الفلسطينية.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com