Home » bbc » ما بين الجوع والثراء!

لا أجد حرجاً في أن أقر بأنني لم أكن أعرف الكثير عن مؤشّر الجوع في العالم ودلالة ترتيب الدول فيها. ولكنها كانت فرصة عظيمة حينما رَتب فريق العمل مقابلة هذا الأسبوع مع ريم ندا، المتحدثةالإقليمية باسم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة للحديث عن جهود مكافحة الجوع في مصر. تلك الفرصة التي جعلتني أطلع على تقارير قام فريق العمل بتجميعها في البحث المخصص للحلقة، وتقارير أخرى أطلعتُ عليها عبربحثي العميق حول الموضوع. كنتُحريصة على الاستعداد لهذه الفقرة تحديداً ليس لأهمية الموضوع بالنسبة لي فقط، لكن لأن الفقرة ستتضمن أيضا لقاءاًمع زميلتي الإعلامية رشا قنديل عبر من العاصمة البريطانية لندن، التي لها باعٌ طويل في حملات برنامج الأغذية العالمي والمخصصة لهدر الطعام. وخلال دراسة موضوع الحلقة، توقفتُ عند تقرير أثار فضولي، إذ جاءت مصر في المرتبة الـ61 عالمياً من بين 119 دولة في مؤشر الجوع العالمي لعام 2018، بينما جاءت في المركز الـ 61عالمياً بين 113 دولة، حسب “مؤشر الأمن الغذائي العالمي”للعام ذاته.

كان من البديهي أن يكون أول سؤال في الحوار هو معايير اختيار الدول في مؤشر الجوع أو الأمن الغذائي ودلالة ذلك وخصوصا أن ضيفتي هي المتحدثة الإقليمية لبرنامج الأغذية العالمي، وكانت المفاجئة أنني خرجت من الحوار دون إجابة واضحة على هذا السؤال. أعلم أن ضيفتي كانت مهتمة بالحديث عن البرامج التي يجري تنفيذها في مصر من أغذية لطلاب المدارس ووجبات غذائية للفئات الأكثر إحتياجا، ولكني لم أجد من المعلومات الكافية التي تلبي شغفي بالمعرفة، ولكنها أيضا معلومات قيمة لكل من يود أن يعرف الجهود الأممية لمكافحة الجوع في مصر.

من ثراء هذا الحوار إلى ثراء من نوع آخر، وهو الثراء الذي يجب أن تصل إليه للحصول على وحدة سكنية متواضعة في المدن الجديدة التي تقع على أطراف المناطق المأهولة بالسكان بعدما وصل سعر متر الوحدة السكنية في عمارة بالعاصمة الإدارية الجديدة إلى أكثر من 15 ألف جنيه مصري. والغريب والعجيب أن هناك إقبالاً كبيراً على شراء تلك الوحدات في مشهد يزيد من عمق المفارقات العجيبة في مصر بين المرتبة 61 في مؤشر الجوع وبين الثراء الذي يَظهر في الإقبال على الشراء بهذه المدن الجديدة والارتفاع في الأسعار الذي يجعل البعض يحذر مما يسمى بفقاعة عقارية.

وما عمق من هذه المفارقات في هذه الحلقة هو حوار حول أصحاب المعاشات وظروفهم التي ناقشتها في فقرة بحلقة هذا الأسبوع والتي تعكس حجم معاناتهم بسبب ارتفاع الأسعار بسبب قرارات الإصلاح الإقتصادي وفي ذات الوقت ثبات قيمة المعاشات المتدنية.

تابعوا حلقة هذا الأسبوع من بتوقيت مصر على شاشة بي بي سي عربي التي تأتيكم في السابعة وخمس دقائق بتوقيت غرينتس التاسعة وخمس دقائق بتوقيت مصر.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية