Home » bbc » زعيم كوريا الشمالية يعرب عن “ارتياح شديد” إزاء عقد قمة جديدة مع دونالد ترامب
كيم جونغ أون

KCNA
قالت وسائل إعلام حكومية في كوريا الشمالية إن كيم مرتاح، إزاء التقدم باتجاه عقد قمة ثانية مع ترامب

أعرب زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، عن “ارتياحه الشديد”، بعد تلقيه خطابا من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن عقد قمة ثانية بينهما، وذلك وفقا لوسائل الإعلام الحكومية في بيونغيانغ.

ووفقا للبيت الأبيض، يخطط ترامب وكيم لقمة جديدة بنهاية فبراير/ شباط المقبل.

وعقدت القمة الأولى بين الزعيمين، في يونيو/ حزيران الماضي، في سنغافورة، حيث ناقشا قضية نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية.

ولم يحدث سوى تقدم بسيط في القضية، منذ ذلك الحين.

وزار كيم جونغ أون الصين مؤخرا، لإجراء محادثات مع الرئيس الصيني تشي جين بينغ، كما فعل قبيل قمة سنغافورة، بينما التقى كبير مفاوضيه، كيم جونغ تشول، ترامب في البيت الأبيض مؤخرا.

وقالت وكالة الأنباء الحكومية في كوريا الشمالية: “كيم جونغ أون يؤمن بطريقة الرئيس ترامب الإيجابية في التفكير، وينتظر بصبر وبنية حسنة، جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة، التقدم خطوة بخطوة باتجاه الهدف، الذي يمكن الوصول إليه من جانب البلدين”.

وقال تقرير الوكالة أيضا إن كيم “أشاد بالرئيس ترامب، لتعبيره عن عزمه وإرادته الاستثنائية” باتجاه عقد قمة ثانية.

ترامب (يمين) وكيم جونغ أونAFP

لم تترجم قمة الرئيسين في سنغافورة بعد إلى نتائج ملموسة

ولم يعلن بعد عن مكان انعقاد القمة، إلا أن مراقبين توقعوا أن تكون في فيتنام.

وتأتي لهجة الزعيم الكوري التصالحية، بعد أن حذر، في خطاب بمناسبة العام الجديد، من أن بلاده قد تغير مسارها، إذا استمرت العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

وانتهت قمة يونيو/ حزيران عام 2018 بين الرئيسين باتفاق عام باتجاه نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، لكن لم يتحقق سوى القليل منذ ذلك الحين.

ولم تقدم كوريا الشمالية معلومات تفصيلية، عن منشآتها النووية، ومن ثم لا تزال العقوبات الدولية سارية، على بيونغيانغ.

وهناك اختلاف بين كيم وترامب، حول ما يتم تنفيذ أولا: نزع السلاح أم تخفيف العقوبات.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية