Home » بي بي سي » إصابة ترامب بفيروس كورونا: تصريحات متناقضة بشأن الحالة الصحية للرئيس الأمريكي
دونالد ترامب يصل إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني

Reuters

شوهد دونالد ترامب آخر مرة علناً ​​يوم الجمعة وهو في طريقه إلى المستشفى

يقول أطباء الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنّ حالته “جيدة للغاية” في المستشفى بعد تشخيص إصابته بمرض كوفيد-19، لكنّ روايتهم موضع خلاف.

إذ قال الطبيب شون كونلي إنّ الرئيس ليس بحاجة إلى أكسجين إضافي في الوقت الحالي وأنه لم يعاني من الحمى في الساعات الـ24 الماضية.

وبعد فترة وجيزة من تصريحات طبيب ترامب، أعرب رئيس موظفي البيت الأبيض عن قلقه بشأن حالة الرئيس، قائلاً إنه ليس على طريق واضح للتعافي بعد.

ومن المقرر أن يواجه ترامب منافسه جو بايدن في انتخابات الرئاسة يوم 3 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وأدى تشخيص إصابة ترامب، الذي أعلنه الرئيس في تغريدة بموقع تويتر في وقت مبكر من يوم الجمعة، إلى قلب حملته رأساً على عقب وإلقاء ظلال من الشك على محاولته تعيين قاضية جديدة في المحكمة العليا قبل يوم الاقتراع.

ومن المتوقع أن يبقى الرئيس في مركز وولتر ريد الطبي العسكري الوطني القريب من العاصمة واشنطن “لبضعة أيام”، بحسب البيت الأبيض. وقال الطبيب كونلي إنه “متفائل بحذر” بشأن حالة ترامب، لكنه لا يستطيع إعطاء جدول زمني لخروجه من المستشفى.

وتناقض تقييم الأطباء مع ما قاله مارك ميدوز، رئيس موظفي البيت الأبيض، الذي أخبر وكالة أسوشيتد برس أنّ المؤشرات الحيوية للرئيس خلال الـ 24 ساعة الماضية كانت “مقلقة للغاية” وأنّ الـ 48 ساعة المقبلة ستكون حرجة.

ويعتبر الرئيس ضمن الفئة الأكثر عرضة للخطر جراء الإصابة بكوفيد-19، حيث أنه ذكر، ويبلغ من العمر 74 عاماً، ويصنّف على أنه سمين. وحتى الآن، تلقى علاجا بحقن بمزيج من الأدوية التجريبية وعقار ريمديسفير المضاد للفيروسات.

وكتب الرئيس على موقع تويتر لاحقاً: “الأطباء والممرضات وجميع العاملين الرائعين في مركز وولتر ريد الطبي، وغيرهم من الأشخاص الذين انضموا إليهم من المؤسسات الرائعة المماثلة، مذهلون … بمساعدتهم، أشعر أنني بحالة جيدة”.

ماذا قال الأطباء أيضاً؟

كونلي أثناء المؤتمر الصحفيReuters

أدت تصريحات كونلي إلى حالة من الالتباس

في حديثه في مؤتمر صحفي صباح السبت، رفض الطبيب كونلي الإفصاح عما إذا كان الرئيس قد تلقى دعماً بالأكسجين على الرغم من سؤاله عن الأمر عدة مرات. وقال: “لا يتلقى أي دعم بالأكسجين في هذه اللحظة، وبالأمس مع الفريق، حين كنا جميعاً هنا، لم يكن على (جهاز) الأكسجين”.

بعد ذلك بوقت قصير، ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن الأطباء زودوا الرئيس بأكسجين إضافي في البيت الأبيض يوم الجمعة قبل أن يقرروا نقله إلى مركز وولتر ريد. ولم يتضح ما إذا كان احتاج الأكسجين لمعاناته من صعوبة في التنفس.

وقال كونلي أيضاً إنّ بعض أعراض الرئيس، بما في ذلك السعال الخفيف واحتقان الأنف، “تتلاشى وتتحسن الآن”، مضيفاً: “في هذا الوقت أنا والفريق سعداء للغاية بالتقدم الذي أحرزه الرئيس”.

كما ساد بعض الارتباك بعد أن قال إنّ الفريق الطبي يتعامل مع مرض الرئيس منذ تشخيص الإصابة قبل “72 ساعة”. وإذا تأكد ذلك، فهو يشير إلى أن من المحتمل أن ترامب حضر فعاليتين كبيرتين في حملته الانتخابية وهو على دراية بأنه مصاب.

وفي وقت لاحق، أوضح كونلي في بيان صادر عن البيت الأبيض أنه يقصد أن يقول “اليوم الثالث” بدلاً من 72 ساعة، وقال إنّه تمّ تشخيص إصابة الرئيس بمرض كوفيد-19 لأول مرة مساء الخميس.

وأضاف كونلي أنّ السيدة الأولى ميلانيا ترامب، التي ثبتت إصابتها أيضاً بالفيروس وتبقى قيد العزل الصحي في البيت الأبيض، كانت “بحالة جيدة جداً”.

من ثبتت إصابتهم من المقربين من الرئيس؟

لم يردّ كونلي على أسئلة حول التوقيت والمكان اللذين يُعتقد أن ترامب أصيب فيهما. إلا أنّ الحدث المزدحم في حديقة الورود يوم السبت الماضي، الذي أعلن فيه الرئيس رسمياً عن ترشيحه للمحافظة آمي كوني باريت للمحكمة العليا، أصبح موضع تركيز مكثف.

إلى جانب الرئيس والسيدة الأولى، تمّ الآن تأكيد إصابة ستة أشخاص آخرين مقربين من الرئيس بالفيروس. في يوم السبت، أصبح مستشار حملة ترامب وحاكم ولاية نيو جيرسي السابق كريس كريستي أحدث من أبلغ عن نتيجة إيجابية لاختبار التأكد من الإصابة.

وتشمل قائمة الأشخاص الآخرين الذين ثبتت إصابتهم حول ترامب مساعدته المقربة هوب هيكس – التي يُعتقد أنها أول من ظهرت عليه الأعراض – ومدير الحملة بيل ستيبين والمستشارة السابقة للبيت الأبيض كيليان كونواي.

وفي غضون ذلك، قال زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل إن المجلس سيؤجل عمله في جلسة كاملة حتى 19 أكتوبر/ تشرين الأول، إلا أنّ العمل في اللجنة القضائية – التي تدرس ترشيح القاضي باريت – سيستمر.

ولا يزال ترامب في موقع المسؤولية. وأثبت اختبار أن نائب الرئيس مايك بنس، الذي سينقل الرئيس بموجب الدستور إليه السلطة مؤقتاً إذا أصبح مريضاً جداً بحيث لا يستطيع القيام بواجباته، غير مصاب.

وشوهد الرئيس علانية لآخر مرة مساء الجمعة. وقبل نقله إلى المستشفى العسكري، لوّح بيده للصحفيين ورفع إبهامه مشيراً إلى أن كل شيء على ما يرام، لكنه لم يقل شيئاً قبل ركوب مروحيته.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com