Home » بي بي سي » تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني بمادة نوفيتشوك اختبار للدول الغربية
أليكسي نافالني

Reuters

نُقل أليكسي نافالني إلى برلين لتلقي العلاج في أغسطس/ آب

إعلان الحكومة الألمانية أمس الأربعاء أن المعارض الروسي، أليكسي نافالني، قد تسمم بمادة مؤثرة على الأعصاب يجعل هذه القضية أكثر خطورة مما كانت عليه بالفعل.

والأهم أن ذلك سيزيد الشكوك في أن الدولة الروسية، رغم نفيها، كانت وراء تسميمه.

وتعرف المادة السامة المؤثرة على الأعصاب باسم “نوفيتشوك”، وتعني الكلمة “الوافد الجديد” باللغة الروسية، وتشير إلى مجموعة من المواد الكيميائية طورها الاتحاد السوفيتي، في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي في مختبر في أوزبكستان، قبل تفكك الاتحاد عام 1991.

وتعتقد وكالات الاستخبارات الغربية أن مادة نوفيتشوك قد تم تعديلها، منذ ذلك الحين، لتصبح سلاح اغتيال يصعب اكتشافه في تقنيات سرية يمارسها عملاء المخابرات العسكرية الروسية، بما في ذلك تلطيخ مقابض الأبواب بها.

ويمكن أن توجد مادة نوفيتشوك في كل من الأشكال السائلة والصلبة.

ويُعتقد على نطاق واسع أن اثنين من عملاء المخابرات الروسية قاموا، بتسميم المنشق الروسي سيرجي سكريبال وابنته، في مدينة سالزبيري البريطانية في عام 2018، باستخدام مادة نوفيتشوك.

وردت الحكومات الغربية بقوة، حينذاك، على محاولة الاغتيال الفاشلة هذه على الأراضي البريطانية. وفي خطوة منسقة، طردت 20 دولة أكثر من مائة دبلوماسي وجاسوس روسي، ما وجه ضربة كبيرة لشبكات جمع المعلومات الاستخباراتية لصالح موسكو في الغرب.

حتى العملاء السريين المختبئين داخل بريطانيا، والذين تعتقد موسكو أنهم يعملون دون أن تكتشفهم أجهزة الاستخبارات البريطانية، أُمروا بالمغادرة.

كان هذا كله في تناقض واضح مع رد فعل الحكومة البريطانية المتساهل، لكن الذي تم انتقاده، على تسميم ضابط المخابرات السوفيتية السابق والمنشق، ألكسندر ليتفينينكو، في عام 2006.

وبعد الموت المؤلم في أحد مستشفيات لندن، إثر التسمم بالبولونيوم الإشعاعي لهذا العقيد الروسي السابق، الذي وصف من قبل الكرملين بأنه خائن، استمر التحقيق لسنوات بينما ظل الروسيان المشتبه بهما طليقين في روسيا.

ويعتقد منتقدون أن عدم وجود رد قوي من الغرب شجع المتشددين في الكرملين، على معاقبة أولئك المستهدفين الذين يعتبرون خونة للدولة الروسية في الخارج.

اليوم، يوجد أعداء كثيرون لدى أليكسي نافالني. بصفته ناشطا قويا ضد الفساد، فقد جمع الملايين من المتابعين الشباب، لكنه أثار أيضا غضب أولئك الأشخاص، الذين تم الكشف عن أنشطتهم الفاسدة في مقاطع الفيديو الشهيرة الخاصة به.

هناك الكثير من الأشخاص، في كل من الحكومة ودوائر الأعمال، الذين يرغبون في رؤيته بعيدا عن المجال العام.

المادة السامة المؤثرة على الأعصاب نوفيتشوك.Getty Images

المادة السامة المؤثرة على الأعصاب نوفيتشوك. (صورة أرشيفية)

لكن مادة نوفيتشوك، على عكس السموم الموجودة بشكل طبيعي والتي يمكن تصنيعها من المنتجات الطبيعية الموجودة في الريف، ليست شيئا يتم تحضيره بشكل عرضي من قبل هواة.

إنها سلاح كيميائي من الدرجة العسكرية، يميل إلى توجيه أصابع الاتهام نحو الدولة الروسية.

وعلى الرغم من أن السيد نافالني يبدو أنه تم تسميمه على الأراضي الروسية، وليس في دولة عضو في حلف الناتو، إلا أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قالت: “هناك الآن أسئلة خطيرة للغاية، يمكن للحكومة الروسية فقط بل ويجب عليها الإجابة عنها”.

وكرر وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب هذا التعليق، قائلا إن لدى الحكومة الروسية قضية بارزة يجب تفسيرها، بشأن ما حدث للسيد نافالني.

وقال إن بريطانيا ستعمل الآن بشكل وثيق مع ألمانيا وحلفاء آخرين، لإظهار أن هناك عواقب لاستخدام أسلحة كيماوية محظورة.

في واشنطن، أصدر مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض بيانا، قال فيه إنه سيعمل مع الحلفاء لمحاسبة المسؤولين عن ذلك في روسيا.

ويحذر الضابط السابق في الجيش البريطاني وخبير الأسلحة الكيميائية، هاميش دي بريتون-غوردون ، منذ سنوات من أن الاستخدام غير المقيد للأسلحة الكيميائية ضد المتمردين والمدنيين، مثلما يحدث في المناطق المأهولة بالسكان من قبل نظام بشار الأسد في سوريا، يبعث إشارة خطيرة.

الطريقة التي سترد بها الحكومات الغربية الآن، على هذا الاستخدام الأخير لمادة الأعصاب نوفيتشوك، ضد شخصية سياسية عامة سوف يتأثر جزئيا، بالنتائج التي تتوصل إليها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وكتب رئيس لجنة الدفاع في البرلمان البريطاني، توبياس إلوود، على موقع تويتر: “روسيا / نوفيتشوك – مرة أخرى. اختبار للغرب حول كيفية ردنا بشكل جماعي”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com